ذكرت صحيفة «هآرتس» في الكيان الاسرائيلي، أمس، ان جهات دولية بدأت في السنة الأخيرة التداول في خطة عملية لحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين. وأوضحت الصحيفة انه بدلا من انتظار قيام السياسيين بإيجاد صيغة قانونية مريحة للجانبين، شرعت تلك الجهات في البحث عن مصادر تمويل لتأهيل اللاجئين في اماكن اقامتهم في الاردن وسوريا واستيعاب لاجئي لبنان في فلسطين وفي دول غربية وافقت مبدئيا على فتح أبوابها أمام بضع عشرات الآلاف من الفلسطينيين. وأشــارت الصحـيفة الى ان رئيس الحكومة اللبــنانية غير الشرعية فؤاد السنيورة، الذي وصــفته بـ«العزيز على قلب الادارة الاميركية»، أبلغ الاسبوع الماضي مجموعة من الدبلوماسيين الاميركيين المتقاعدين الذين تجولوا في المنطقة أنه «لا شيء يقلقه أكثر من عدد السكان الفلسطينيين (ربع مليون) الذين يستضيفهم لبنان كمواطنين من الدرجة الثالثة، هذا في أحسن الأحوال».

مصادر
هآرتس (الدولة العبرية)