العنوان الذي أُطلق على المداولات التي جرت في لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الاميركي ، كان "دخان في الأفق" ، هذا الاسم يرمي بالتأكيد الى لفت الأنظار اليه ، كان من المفترض أن يجري ، إلا أنه جرى تأجيله في اللحظة الأخيرة ، وحتى في هذه الحالة يطغي التقرير الجديد حول الحرب في العراق على كل ما عداه. الشاهد الذي ظهر أمام اللجنة ، وهو مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الاوسط ، ديفيد وولش ، عاد قبل مدة وجيزة من زيارة قصيرة لاسرائيل حيث كان يُعد لزيارة كونداليزا رايس التي ستقوم بها في الاسبوع القادم ، إلا أن المسألة التي ستشغله في المداولات المذكورة في لجنة العلاقات الخارجية عندما تجري ، ليست تلك التي التهمت معظم وقته - الحوار الاسرائيلي الفلسطيني - وانما "الازمة الوشيكة في لبنان" تحديدا. فحتى اذا طُلب من وولش أن يُدلي بمعلومات حول الحادث الأخير بين سوريا واسرائيل ، فلن يكون بإمكانه أن يفعل ذلك. وكان هناك بعض اعضاء اللجنة الذين شعروا بخيبة الأمل في نهاية الاسبوع الماضي من الردود المبهمة التي تلقوها من مسؤول رسمي ، عموما ستكون سوريا في مركز النقاش حول لبنان من دون صلة بالحادث بينها وبين اسرائيل ، بعد أن ورد ذكرها ايضا في سياق شهادة الجنرال ديفيد بتراوس والسفير ريان كروكر حول الحرب في العراق ، فالعلامة التي حصلت عليها سوريا في الحالتين ليست ايجابية. الادارة الاميركية لم تقع بعد في إغراء الانتقال الى مسار الحوار مع سوريا ، ومن الصعب تمييز مؤشرات لتغيير الاتجاه ، وسوريا تواصل إثارة غيظ القيادة الدبلوماسية العازمة على ترسيخ لبنان الحر ، كما أن قادة وزارة الجيش ، الذين يتحدثون بلهجة قاسية حول نظام بشار الأسد ، يشعرون بالغيظ من استعداد سوريا للسماح بمرور الارهابيين للعراق ، وعلاقات سوريا المتشعبة مع دول خطيرة ، مثل ايران وكوريا الشمالية ، تثير الحنق في البنتاغون وتؤدي الى نفاد صبره حتى درجة الانجرار الى عملية عسكرية عنيفة. في ظل هذه المعادلة يمكن لاسرائيل أن تكون منفذة حيث ستحصل من ذلك على مكسب ثانوي يتمثل في اعادة ترميم صورتها كثروة استراتيجية بعد أن فشلت في تلبية التوقعات في حرب لبنان الثانية. كوريا الشمالية صرحت قبل عدة ايام بأن اميركا وافقت ، في المفاوضات التي تُجريها حول نزع سلاحها النووي ، على حذف اسمها من قائمة الدول الداعمة للارهاب - هذا النادي الذي تشارك سوريا وايران والسودان وكوبا في عضويته ، والاميركيون اعترفوا بخطئهم بعد أن فشلوا في ايجاد أثر لأسلحة الدمار الشامل إثر غزوهم للعراق وشطبوها بعد ذلك من قائمة الدول الداعمة للارهاب ، إلا أن أطرافا رسمية في اسرائيل قدرت بأن البيان لم يكن إلا محاولة يائسة لاصلاح الخطأ. بعد الانتصار الأولي في العراق ، سُمعت هنا اصوات تدعو الى اسقاط النظام السوري ايضا ، إلا أن ورطة العراق الطويلة قلصت هامش المناورة الاميركي ، والسوريون استغلوا ذلك جيدا لتوجيه لسعات صغيرة خبيثة مع التجنب الحاذق للتسبب في المواجهة: من خلال التغلغل في العراق وتسليح حزب الله وزعزعة مكانة فؤاد السنيورة ودعم الارهاب الفلسطيني ، ومع هبوط مستوى الرغبة الاميركي في المجابهة كان مستوى الاحباط يزداد ارتفاعا ، الآن يبدو مرة اخرى أن الأمر يصل الى نقطة الحسم: ذلك لان احباط الرئيس الاميركي في ظل الوقاحة لا يشبه احباطه عندما يواجه نظاما يُشكل خطرا حقيقيا وملموسا.

مصادر
هآرتس (الدولة العبرية)