حدث واتجاه...إقليمي

أول ما ذهبت نحوه التوقعات الإسرائيلية بعد أنابوليس هو أن يشن الرئيس الفلسطيني محمود عباس حربا ساحقة ضد فصائل المقاومة و أن يشارك في إحكام الحصار على قطاع غزة الذي يعيش تحت نظام العقوبات الجماعية الإسرائيلية. المحللون الإسرائيليون يؤكدون من جانبهم أن مهمة عباس وفريقه لا تنحصر في غزة ويشيرون إلى أولوية " تنظيف " الضفة من ناشطي المقاومة الفلسطينية الذين يتزايدون في نابلس وبيت لحم وطولكرم وجنين وغيرها.

على الرغم من الضجيج الصاخب لحملة تسويق انابوليس فالعديد من الخبراء يعتقدون بأن النتائج الواقعية لن تكون لصالح عباس ومجموعته، ولكن الرئيس الفلسطيني سيتصرف سياسيا بدعوة مجادليه إلى انتظار جولات التفاوض التي يتوقع أن تطول وتمتد من تأجيل إلى تأجيل كالعادة بينما يتصاعد الضغط الأميركي والإسرائيلي على السلطة الفلسطينية لاتخاذ تدابير في مواجهة فصائل المقاومة انسجاما مع قرار حكومة سلام فياض حل الميليشيات ومنع التنظيمات المسلحة، ولن تقف الأمور عند أعمال قمع كالتي تعرض لها المتظاهرون ضد انابوليس مؤخرا، فما يطالب به العسكريون الإسرائيليون هو مشاركة فلسطينية كاملة في الإرشاد والملاحقة والمطاردة لتصفية كل من يشارك في عمل تنظيمات المقاومة الفلسطينية تحت عنوان الشراكة في مكافحة الإرهاب، وأن تعمل مجموعة عباس إلى جانب قوات الاحتلال ضد غزة كما كانت مجموعات أنطوان لحد تتصرف في الجنوب اللبناني خلال احتلاله.

السؤال يتعلق بالمدى الزمني الذي يمكن أن تستغرقه عملية استهلاك رصيد العلاقات العامة في انابوليس فالعبرة ستكون عندما تشرع في الظهور من جديد علائم الموقف الإسرائيلي من عناوين الوضع النهائي، والكثير ستوقف على موقف الرئيس الفلسطيني ومجموعته.

الصحف العالمية والعربية

*عرضت صحيفة ’’’’غويا’’’’ الإيرانية وللمرة الأولى المخاطر التي ستنجم عن ثلاث نكسات اقتصادية ايرانية متتالية، بدءا من تنفيذ مشروع أنبوب غاز بحر قزوين إلى أوروبا من دون إشراك إيران، مرورا ’’’’باستئثار’’’’ قطر في استخراج وبيع الغاز من الحقل المشترك مع إيران. وصولا الى القرارات الألمانية بمقاطعة العديد من الشركات الإيرانية. ولفتت الصحيفة إلى أن مراقبين يشيرون الى احتمال تعرض البلاد لثلاث نكسات اقتصادية كبرى ومتتالية. النكسة الاولى الاعلان عن تنفيذ مشروع انبوب الغاز من دول بحر قزوين الى اوروبا دون اشراك ايران، وتشارك في هذا المشروع الدول المطلة على هذا البحر، اضافة الى تركيا وقد اتثنيت ايران من هذا المشروع بسبب ضغوط اميركية مباشرة على هذه الدول، وينص المشروع على مد انابيب الغاز عبر تركيا الى اليونان وايصال الغاز من جمهورية اذربيجان الى ايطاليا، وكانت طهران قد اقترحت اشراكها في هذا المشروع لبيع الغاز الايراني عبر هذه الانابيب بهدف الحصول سنويا على ما بين 8 الى 10 مليارات دولار عائدات بيع الغاز. واعتبرت انه ومع هذا، لايزال مسؤولون ايرانيون يؤكدون ان الحوار متواصل مع تركيا ودول اوروبية لاشراك ايران في مشروع بيع الغاز الى اوروبا. وقالت الصحيفة ان النكسة الثانية: هي التي كشفت عنها بعض التقارير الاقتصادية وتشير الى ان دولة قطر وخلال السنوات العشر الماضية استخرجت وباعت الغاز من الحقل المشترك مع ايران بأكثر من 30 مليارا عما باعته طهران، واذا تم احتساب التأخير في انجاز المراحل من 1 الى 8 خلال الاشهر التسعة الماضية، فإن هذه الخسارة تفوق ال 40 مليارا دولار، وتدعي هذه التقارير ان حقل ’’’’بارس’’’’ المشترك مع قطر تم كشفه وتسجيله رسميا من جانب ايران، الا ان القطريين ومن خلال الاتيان بشركات نفطية عملاقة فرضوا أنفسهم كشريك على ايران، واستغلت قطر الحرب الايرانية - العراقية التي دامت ثمانية اعوام متتالية لتحقيق انجازات كبيرة من خلال ضخ الغاز وبيعه لمصلحتها فقط. اما النكسة الثالثة فرأت الصحيفة ان توقف تعامل معظم الشركات الصناعية الكبرى والمراكز المالية الدولية مع ايران، وانسحاب شركات معروفة مثل ’’’’سيمنس’’’’ الالمانية من الاسواق الايرانية، وهذا يعني حسب قول خبراء اقتصاديين تصاعد الاعتماد على صادرات رخيصة وغير خاضعة للجودة العالمية مثل الصناعات الصينية، وازدياد عدد العاطلين عن العمل.

*تساءلت صحيفة "أحداث" الإيرانية انه قبيل وأثناء مؤتمر انابوليس تصاعدت التوقعات والتكهنات حول حقيقة وأهداف هذا المؤتمر وهل هو لعقد السلام بين سلطة أبو عباس واسرائيل ام لابرام اتفاقيات السلام بين إسرائيل ودول عربية؟، مشيرة إلى أن مصادر إعلامية وسياسية محلية راحت في تفسيرها الى ابعد من هذا وذاك وادعت ان هدف انابوليس الأساسي هو تحشيد دول المنطقة لدعم إسرائيل وأميركا لضرب ايران عسكريا وايجاد خلل في توازن المنطقة لمصلحة أنظمة المنطقة وإسرائيل وانتقاص قدرة ايران ونفوذها. ولفتت الصحيفة الى انه وفقاً للتقارير المؤكدة فان البيت الابيض خطط لايجاد اتحاد بين العديد من دول المنطقة مع اسرائيل لضرب ايران عسكريا ومنع حزب الله لبنان وسائر المنظمات الحليفة لايران من القيام باي عمليات قد تهدد مصالح اميركا وحلفائها في المنطقة. وقالت الصحيفة انه يبدو ان قادة عسكريين تيقنوا الآن من ان الخطر الأساسي والداهم للقوات الإيرانية سوف يأتيهم من القواعد الأميركية في المنطقة خصوصا ان اميركا وحليفاتها من الدول الغربية مازالت تهدد طهران بالرد العسكري. وذكرت الصحيفة أن القادة العسكريين في إيران ردوا على هذه التهديدات من خلال الاعلان عن صناعات عسكرية جديدة وتعزيز قدرة السلاح البحري والاستفادة من غواصات متطورة من صنع محلي. وهذا يعني ان المواجهة قد تتحدد في مناطق بعيدة عن المدن، في وقت أفادت فيه تقارير غربية ان أميركا تستطيع منع ايران من تصدير نفطها فيما قالت طهران بدورها انها قادرة على تهديد مصادر الطاقة في المنطقة التي تزود أوروبا واليابان ودول اخرى بنسبة أساسية من النفط.

*كتبت هيلين كووبر مقالا نشرته صحيفة نيويورك تايمز اعتبرت فيه ان طريقة وزيرة الخارجية الأميركية كونداليسا رايس: ’’’’ضبط النفس سعيا إلى إيجاد تسوية سلمية بين الإسرائيليين والفلسطينيين’’’’ تم تنفيذها فعليا على الأرض الأسبوع الماضي، مشيرة الى ان الأمر سيستغرق قرابة العام لتبين إذا ما كانت هذه الطريقة ستنجح في بلوغ غاية داعبت وراوغت الكثير من أسلافها على مدار 60 عاما. واعتبرت الكاتبة أن الشيء الواضح هو أن طريقة رايس، إزاء دبلوماسية الشرق الأوسط، تتسم بأنها على درجة أكبر بكثير من ضبط النفس من أسلافها، وأنها تقوم على الدفع بإسرائيل، فضلا عن رئيسها، جورج بوش حتى الآن، وفي الوقت نفسه إرجاء المعارك الضخمة والصعبة إلى ما قبل النهاية بقليل. واعتبرت ان هذه الإستراتيجية هي التي ضمنت لرايس مؤتمر انابوليس (الثلاثاء الماضي)، الذي نجح في إحياء محادثات السلام حول قضايا الوضع النهائي الشائكة التي استعصت على مفاوضي السلام منذ عقود من الزمن. وعليه أقر حتى بعض من أشد منتقدي الوزيرة بأن إحياء المحادثات في حد ذاته يعتبر خطوة مهمة على الطريق الصحيح. ولفتت الى ان المفاوضات تقوم على التنازلات المتبادلة، وبعض المتخصصين في السياسة الخارجية يقولون إنه كان يجدر برايس أن تدفع بالرئيس بوش لدعم حصول الفلسطينيين على شيء في المقابل. على سبيل المثال لا الحصر، كان يجدر بالرئيس بوش أن يتبع تعليقاته المشيرة لإسرائيل ’’’’باعتبارها وطنا لليهود’’’’ بعبارة حول مقايضة بالأرض أو ببعض المستوطنات الإسرائيلية الضخمة في الضفة الغربية التي ترفض إسرائيل التخلي عنها. لكنه لم يفعل. وكان يجب على بوش أن يتحدث حول القدس كعاصمة للدولتين. لكنه لم يفعل. وكان بوسعه أن يتحدث حول تعويض وإعادة توطين اللاجئين الفلسطينيين. لكنه لم يفعل كذلك.

*كتبت سوزن بييج مقالا نشرته بعض الصحف اعتبرت فيه أن مؤتمر انابوليس للسلام اعاد إلى الأذهان أجواء مبادرة الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون عام 1993 والمصافحة الشهيرة بين الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وإسحاق رابين وهو بينهما، تماما كما جمع الرئيس الحالي جورج بوش الثلاثاء الماضي بين محمود عباس وايهود أولمرت وهو يتوسطهما. بوش، الذي كان يهزأ بجهد كلينتون المحموم للتوصل إلى اتفاق سلام شامل في الأشهر القليلة المتبقية له في منصبه الرئاسي، انطلق الآن في جهده لتعديل مسار المفاوضات مرة أخرى وهو على وشك الرحيل عن منصبه. وأشارت الكاتبة إلى أن هناك تشككاً بين المخضرمين في دبلوماسية الشرق الأوسط في إمكان نجاح هذه الجولة من المفاوضات حيث فشلت سابقاتها. فالاتفاق المكتوب يتضمن لغة رفيعة وجداول زمنية طموحة، بهدف وضع أساس لدولة فلسطينية مسالمة مع إسرائيل مع نهاية عام 2008، ولكن ليس فيه تفاصيل عن كيفية تسوية معظم القضايا المثيرة للنزاع. إن نجاح عملية السلام مرهون بجعل بوش المباحثات على قمة أولوياته في الفترة المتبقية من حكمه، ولكن الشكوك حول الأمر كبيرة جدا.

حدث و اتجاه... لبناني

أبرز التطورات في المشهد السياسي اللبناني:

1-إعلان العماد ميشال عون زعيم التيار الوطني الحر بعد اجتماع تكتله النيابي عن تبني ترشيح قائد الجيش العماد ميشال سليمان إلى الرئاسة و مطالبته الموالاة والمعارضة بالعمل معا لتذليل العوائق الدستورية، بينما ينتظر صدور مواقف معارضة تتناغم مع هذا الموقف الذي أعلنه العماد عون وفقا للمبدأ الذي يضع مواقف أطراف المعارضة في الاستحقاق خلف التيار الوطني الحر وزعيمه المرشح المعارض الوحيد على الرئاسة.

2-ظهور خلافات في صفوف تحالف 14 آذار عبرت عنها مواقف لنواب موالين ضد تعديل الدستور و كذلك ظهور مواقف متناقضة لنواب في تكتل المستقبل حول طبيعة الترشيح الذي أعلنه عضو في التكتل (عمار حوري) ونفاه عضو آخر (سمير الجسر) وتحفظات من جانب القوات ومجموعة قرنة شهوان على تفرد النائبين سعد الحريري و وليد جنبلاط بالتفاوض مع رئيس مجلس النواب نبيه بري من غير الرجوع إلى الشركاء الآخرين في الموالاة.

3-استعداد رئيس المجلس لورشة التعديل الدستوري بعد تأجيل جلسة اليوم إلى الجمعة المقبل، وقد تباينت الاجتهادات حول موضوع التعديل وصلاحية المجلس والوضع الحكومي الملتبس.

4-الضيق الفرنسي من الموالاة وطريقة تعاملها مع الأمور وفقا لأجواء تناقلها مراسلون للصحافة اللبنانية في باريس حيث وصف مسؤولون كبار في الخارجية الفرنسية سلوك تحالف 14 آذار بالدلع والعجز عن المبادرة، وفي الواقع تمثل عودة الموالاة عن رفضها لترشيح قائد الجيش صدمة للفرنسيين الذين كانوا على اطلاع منذ بداية مبادرتهم عن حجم الرفض الذي أظهره قادة الموالاة لهذا الاقتراح وبالتالي فالشعور الفرنسي بمرارة إخفاق مبادرة باريس في لبنان يتجه إلى تحميل فريق 14 آذار المسؤولية.

5-استمرار التساؤلات في الوسطين السياسي والصحافي عما يمكن أن يكون قد حصل من اتصالات و تفاهمات محتملة بين الإدارة الأميركية وكل من سوريا و إيران و مدى انعكاسها على الوضع اللبناني، وهذا الجانب يتكتم عليه الأميركيون حرصا على معنويات حلفائهم اللبنانيين الذين يرددون أخبارا في الكواليس عن رفع درجة التمثيل الأميركي في دمشق إلى رتبة سفير وعن لقاءات شارك في ترتيبها مسؤولون أتراك وروس وأسبان وقطريون وربما تطرقت إلى الوضع اللبناني، ويقول بعض الإعلاميين أن النائب جنبلاط يرصد الكثير مما يجري كأنه استرجاع لشريط شاهده سابقا عندما كان حليفا مقربا من القيادة السورية ومطلعا على جانب مهم من التفاهمات التي تشكلت بين الجانبين السوري والأميركي حول لبنان وبعض قضايا المنطقة في أعقاب الغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982 وإنزال القوات متعددة الجنسيات في بيروت وبداية اندحار هذه الهجمة في منتصف الثمانينات بعد اختبارات قوة عسكرية مباشرة بين القوات الجوية الأميركية و وحدات الدفاع الجوي السورية في البقاع اللبناني.

الصحف اللبنانية

*تناولت الصحف الصادرة في بيروت اليوم التأجيل السادس لانتخابات رئاسة الجمهورية في لبنان الذي أعلن عنه أمس رئيس المجلس النيابي نبيه بري ولكن هذه المرة وسط جو من الانفراج والتفاؤل بعد طرح اسم قائد الجيش العماد ميشال سليمان لتولي سدة الرئاسة كحل وسط يرضي الأكثرية النيابية وتوافق عليه المعارضة وعلى رأسها المرشح الأساسي لها العماد ميشال عون الذي بادر أمس بعد اجتماع لتياره الى الإعلان عن موافقته على العماد سليمان على قاعدة المبادرة التي أطلقها ولم توافق عليها الأكثرية النيابية يومها مشترطا أن يصار الى إجراء التعديلات الدستورية اللازمة لذلك. وفي هذا السياق تخوفت بعض المصادر السياسية من تعثر هذا الإجراء لأن هناك عقبات قانونية تحول دون إجراء مثل تلك التعديلات ناتجة عن عدم شرعية الحكومة والسجال القائم حول هذه النقطة.

وقالت صحيفة السفير أن موافقة رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون على ترشيح قائد الجيش العماد ميشال سليمان لرئاسة الجمهورية، بعد تجاوز مطب التعديل الدستوري، قد أحثت صدمت عند أهل بيته وأعضاء كتلته وتياره وحلفاءه قبل أن تحرج وتفاجئ خصومه السياسيين، فإذا بها تشيع مناخا تفاؤليا بين اللبنانيين، وتجعل قضية الآلية الدستورية، وهي الأصعب، قيد اختبار التوافق السياسي، في ظل التعقيدات المحيطة بوضع الحكومة الحالية منذ استقالة الوزراء الستة منها قبل سنة تقريبا وحتى الآن، ورأت الصحيفة أن موافقة "جنرال الرابية"، على "جنرال التوافق"، قد بدت خطوة "محترفة" بامتياز من حيث لم يكن أحد ينتظرها، حيث غلّب العماد عون الاعتبارات الوطنية على الاعتبارات الشخصية. أما صحيفة النهار فتساءلت عما إذا بات ممكناً اعتبار السابع من كانون الأول المقبل موعدا لإنهاء عهد الفراغ الرئاسي الذي بدأ في 24 تشرين الثاني، أم ان "دورة" العقبات والشروط والفيتوات الخفية والمعلنة ستعود الى إطاحة هذا الموعد وإلحاقه بسلسلة الإخفاقات السابقة التي أدت الى الفراغ الراهن؟!. وقالت الصحيفة انه بالرغم من المعطيات المتوافرة لدى بعض الأوساط أمس مالت الى ترجيح كفة الأجوبة الايجابية وتوقع انتخاب رئيس جديد للجمهورية بعد أسبوع، فان ذلك لم يحجب الثقل المؤثّر لمجموعة شروط واعتراضات ومطالب لا تزال تشكل المعبر الإلزامي لاكتمال الموافقات غير المتحفظة عن ترشيح قائد الجيش العماد ميشال سليمان لرئاسة الجمهورية، فضلا عن جانب آخر لا يقل تعقيداً هو إخراج التعديل الدستوري اللازم لوصول سليمان إلى الرئاسة من عنق الزجاجة.

أخبار المرئي في لبنان:

*موافقة العماد ميشال عون على ترشيح قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيساً للجمهورية، كان محط أنظار مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية، فاعتبرت قناة المنار أن العماد ميشال عون قلب الطاولة أمام فريق السلطة وردّ إليه كرة النار التي حاول إحراقه بها، واتخذ موقفاً استكمالياً لمبادرته الإنقاذية معلناً ترحيبه بوصول العماد ميشال سليمان إلى رئاسة الجمهورية، طالباً من هذا الفريق تذليل العقبات الدستورية إذا كانوا صادقين في نواياهم. وقالت قناة الجديد NTV لستم أكثر ذكاءً من الجنرال العتيق، هم القوا في ملعبه بكرة من نار، تلقفها فأعادها باردة إلى ملعب الخصم، "نقبل بالعماد قائد الجيش مرشحاً، فأزيلوا الموانع الدستورية"، وهكذا تحوّلت مبادرة عمار حوري إلى عبء على الموالاة التي آثرت عدم الاجتماع حتى الساعة لتبني ما أعلنه ابن المستقل، فتُرك كلامه يُردد صداه، بل عمد زميله في التكتل إلى سحب العصب السياسي من مبادرة حوري، معلناً أن طرحه لا يعبّر عن موقف كتلة المستقبل الذي يؤخذ بالمشاركة مع الحلفاء في قوى الرابع عشر من آذار.

ونقلت الشبكة الوطنية للإرسال NBN عن وزير الإعلام في الحكومة الفاقدة للشرعية غازي العريضي قوله إن الاتصالات بين الموالاة والمعارضة ستتكثف لمناقشة تعديل الدستور، نافياً أن تكون الموالاة قد نصبت فخاً للمعارضة من خلال اعتمادها العماد ميشال سليمان مرشحاً للرئاسة، كما نفى العريضي حصول أي اتصال على مستوى القيادات بين حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي، لكنه أشار إلى أن النائب وليد جنبلاط أعطى تعليماته لكوادر وقواعد حزبه للانفتاح على الجميع لاسيما حزب الله وحركة أمل. ورأت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) انه بين ضجيج الشغور الرئاسي وهدوء التقرير الأخير لسيرج براميرتس أكثر من رابط سببي وعلاقة منطقية، وما يدفع إلى هذه الملاحظة المقارنة البسيطة بين الأجواء التي رافقت صدور التقرير المذكور أمس، وتلك التي رافقت صدور التقرير الأول لديتليف ميليس في الثامن عشر من تشرين الأول 2005، وبعد سنتين وشهر وعشرة أيام باتت الحقيقة حدثاً ثانوياً، لا نقل مباشر ولا حلقات نقاش وتقويم وإدانات وأحكام إعلامية مبرمة، ولا زيارات إلى الضريح ولا خطابات عن آل الوحش. وقالت قناة المستقبل إن حلقة المشاورات الداخلية اتسعت اليوم للتوصل إلى توافق على ترشيح قائد الجيش العماد ميشال سليمان لمنصب الرئاسة. في وقت كان فيه السفير السعودي في لبنان عبد العزيز خوجة يزور عين التينة مؤكداً أن المملكة ستدعم التوافق على العماد سليمان إذا ما تم بين اللبنانيين. وقالت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC إن جلسة تعديل المادة 49 من الدستور تنتظر الاتفاق على الآلية لمصلحة ترشيح قائد الجيش واقتراح القانون الخاص المرفق بتوقيع عشرة نواب، لكن هل المانع القانوني الذي كلف الرئيس بري رجال قانون إعداد دراسة عنه هو العائق الوحيد أمام السير بالعملية، أم أن هناك مستوراً ما داخلياً أو خارجياً لم يتبلور حتى الآن يُغطى بالمانع القانوني؟.

حوارات المرئي في لبنان:

المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC. البرنامج "كلام الناس".

قال رئيس مجلس إدارة صحيفة الأخبار إبراهيم الأمين إن ديفيد ولش قال لطارق متري في مؤتمر انابوليس "امشوا بميشال سليمان" وهذا هو السبب لموقف الأكثرية. وأشار الأمين إلى أن النائب سعد الحريري ووليد جنبلاط مشيا بالتسوية دون استشارة مسيحي 14 آذار.

قال الياس أبو عاصي القيادي في 14 آذار إن حزب الوطنيين الأحرار ضد تعديل الدستور ووصول عسكري إلى رئاسة الجمهورية ونحن ما زلنا مع نسيب لحود وبطرس حرب.

قال الصحافي هشام ملحم انه لا يوجد صفقة أميركية- سورية على حساب لبنان في انابوليس وان الرئيس بوش أضاف على خطابه وفي اللحظة الأخيرة الفقرة المتعلقة بلبنان لتوجيه رسالة إلى نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد.

قال نائب رئيس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية توم كيس إن أميركا ما زالت ملتزمة ببناء لبنان ديمقراطي حر، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة الاميركة نظرت بايجابية إلى مشاركة سوريا في انابوليس، معتبرا انه يوجد ملفات على سوريا انجازها وتتعلق بحماس والجهاد الإسلامي وإرسال المقاتلين إلى العراق وذلك إذا أرادت تحسين علاقتها بواشنطن.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا.