حدث واتجاه...إقليمي

صعدت إلى الواجهة في المسار الفلسطيني وأحداثه الصاخبة حقيقة المعادلات التي فرضتها المقاومة ميدانيا وسياسيا عبر النقاشات المحتدمة في صفوف الوسطين السياسي والإعلامي الإسرائيليين حول أفضل الخيارات لتلافي استمرار تساقط الصواريخ على المستعمرات في جنوب فلسطين المحتلة بعد الانهيار الكبير الذي دخلت إليه مستعمرة سديروت باعتزام 80% من سكانها المستوطنين الرحيل ويأسهم من جميع الإجراءات والتدابير التي وعدهم المسؤولون الإسرائيليون من السياسيين والعسكريين على امتداد السنتين الأخيرتين بأنها ستكون كفيلة بحمايتهم.

الضربات العسكرية الإسرائيلية المتلاحقة في غزة لم تبدل شيئا فالصواريخ مستمرة في التساقط وهي حسب الخبراء العسكريين الإسرائيليين قد تطورت من حيث فعاليتها ومداها الذي بات يهدد بإصابة مستعمرات ومواقع عسكرية أبعد من سديروت، ومحاولة إنشاء شريط والمزيد من الجدران لتطويق قطاع غزة من جهة الحدود المصرية وكذلك من جهة فلسطين المحتلة وكل تلك الإجراءات قد اختبرت من قبل ولذلك فبعض المحللين والسياسيين بل والوزراء الإسرائيليين بدؤوا يطالبون بالتفاوض مع قيادة حماس، فالتوعد المستمر منذ أشهر بحملة اجتياح عسكرية واسعة لقطاع غزة يقابله قادة الأركان بتحفظات كبيرة على حماسة وزير الدفاع أيهود باراك التي تعكس رغبته في تعزيز حظوظه لرئاسة الوزراء بينما يعتقد الخبراء في الأركان والمخابرات الإسرائيلية أن أي توغل في القطاع لن يكون نزهة وسينتج كارثة جديدة تشبه ما لحق بالجيش الإسرائيلي عام 2006 في لبنان وهذا ما حدا بالعديد من كبار الكتاب والخبراء إلى رفع الصوت عاليا في الأيام القليلة الماضية ضد هذا الخيار في حين يترقب الإسرائيليون الإفراج عن النصوص الكاملة لتقرير فينوغراد خلال أسابيع.

الصحف العالمية والعربية

*ذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية أمس أن الجيش الإسرائيلي عزّز حالة التأهب لدى قواته المنتشرة على الحدود اللبنانية على خلفية الأزمة الداخلية في لبنان. وقالت إن "أعين المؤسسة الأمنية في إسرائيل تنظر بقلق باتجاه لبنان حيث تتواصل الصراعات على تعيين رئيس جديد". وأضافت إن ثمة خشية في إسرائيل من أن "تأجيلاً جديداً لموعد الانتخاب قد يتسبّب بانفجار العنف في الدولة يمكن أن ينزلق إلى الحدود مع إسرائيل. وفي ضوء هذه الخشية، طُلب من القوات المنتشرة على الحدود الاستعداد لاحتمال حصول أحداث شاذة". ونقلت "معاريف" عن ضابط في قيادة المنطقة الشمالية قوله إن "الحديث هو عن تعزيز حالة التأهب لا رفع درجته".

*رأت صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية انه رغم التطمينات "الخديعة" الإسرائيلية التي قدمتها شعبة استخبارات الاحتلال "أمان" الأسبوع الماضي بأن العام المقبل لن يشهد حرباً في المنطقة، إلا أن قيادة الجبهة الداخلية الإسرائيلية قررت تحضير الإسرائيليين طوال الأسابيع الثلاثة المقبلة لاحتمال نشوب حرب. في وقت أكد مصدر أميركي أن إسرائيل مستعدة لقصف إيران، مع تأكيد مصادر أوروبية أيضاً فشل محاولة تبادل رسائل سورية إسرائيلية طيلة الشهور القليلة الماضية، ما أدى إلى حضور سوري "بارد" لمؤتمر أنابوليس للسلام في الشرق الأوسط. وأشارت الصحيفة إلى أن قيادة الجبهة الداخلية ستبث عبر وسائل الإعلام الإسرائيلية وعلى مدار الأسابيع الثلاثة المقبلة برامج إرشاد حول طرق الاستعداد لاحتمال نشوب حرب وتعرض إسرائيل لهجمات صاروخية كما سيتم توزيع كتيب إرشادي بهذا الخصوص على كل بيت في إسرائيل.

*رأت صحيفة البيان في افتتاحيتها أن لبنان يدخل اليوم اختباراً عسيراً، يكشف مدى قدرة النخبة السياسية بكل أطيافها على الانصهار في بوتقة الوفاق والتوافق، التي تعتبر السياج الضامن لاستمرار السلم الأهلي، فضلاً عن كونها الإطار الجامع لكل طوائفه وتياراته. واعتبرت الصحيفة انه حتى تتضح صورة تقريبية للفوضى الكارثية التي سيؤدي إليها عدم التوافق على انتخاب رئيس جديد لا خلاف على اسمه، يجب أن نلخص بعضاً من آثار الخسائر التي جرتها المكايدات السياسية بين قادة النخبة على لبنان، وأولها: خسارة عائدات سياحية تقدر بنحو 750 مليون دولار، وأضافت ان الأهم من ذلك هو اللعب بورقة لبنان في لعبة القوى الإقليمية والدولية، ولا يستطيع أحد من المتنازعين من فريقي الأقلية والأكثرية أو المعارضة والموالاة أن ينكر أنه وقع في لعبة الاستقواء بالخارج.

*قالت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها إن كل حدود أوروبا باتت مفتوحة أمام مواطنيها، زهاء 400 مليون أوروبي من 42 دولة يستطيعون التنقل بحرية ومن دون حواجز من استونيا شرقاً إلى فرنسا غرباً. وأشارت الصحيفة إلى أنه إنجاز تاريخي جديد تحققه القارة الأوروبية التي باتت من دون حدود داخلية، بعدما تجاوزت كل خلافاتها، وأصبح فضاء "شينغين" يمتد من حدود روسيا شرقاً حتى المحيط الأطلسي غرباً. ولفتت الصحيفة إلى ان أوروبا، كل أوروبا، تفتح حدودها بلا حواجز أو عراقيل، وحدود دولنا العربية تحولت أو هي تتحول إلى جدران عالية، يصعب عبورها إلا بعد إجراءات أمنية صارمة ومؤلمة وأحياناً مهينة، وكأن كل عربي يعبر من بلد إلى آخر، هو متهم أو مشتبه فيه، خصوصاً عند أي خلاف ولو كان عابراً بين هذه الدولة أو تلك، فينعكس الأمر على المواطن الذي لا ناقة له أو جمل في هذا الخلاف، هذا إذا لم يتم إغلاق الحدود.

*اعتبرت صحيفة الوطن السعودية انه لا يكاد يمر يوم دون أن نسمع خبرا عن حدث مروّع أو كارثة هائلة مرتبطة بمجموعة تنتمي للإسلام، وهذا ما يزيد الأمور تعقيدا بالنسبة للمسلمين والدول الإسلامية التي تبذل كل جهدها لتصحيح الأوضاع المختلة الناجمة عن أفعال التنظيمات المتطرفة. وتساءلت الصحيفة انه اليوم، وبعد كل الأحداث التي لم تسفر إلا عن قتل الأبرياء في مانهاتن وقطارات أوروبا، والرياض والخبر.. ومساجد العراق وباكستان. ألم يكتشف قادة التنظيمات أن مخططاتهم لا يمكن لها أن تتحقق على أرض الواقع؟ وأن عليهم الكف عن هذا العبث الذي لا طائل منه سوى جني مزيد من كراهية العالم لهم ولتطرفهم؟ فالدول قد استعدت لمواجهة أي خطر، والشعوب التفّت حول قياداتها لإسقاط العدو الذي يعمل ضد الإنسانية، ويزرع الموت حيثما حلّ.

*كشف وزير الخارجية المصري، أحمد أبو الغيط، في تصريح صحافي عن احتمال عقد "اجتماع وزاري عربي" في القريب العاجل لبحث الوضع اللبناني إذا لم يتسن اختيار رئيس جمهورية في الجلسة المقبلة للبرلمان، وأضاف أن الأطراف الدولية والإقليمية "ليست على استعداد لأن تراقب لبنان وهو يسقط شيئا فشيئا إلى وضع ربما تنهار فيه مؤسساته الدستورية".

حوارات فضائية:

*قناة الجزيرة. البرنامج: الجزيرة منتصف اليوم.

قال نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم إن "أوامر جورج بوش غير قابلة للتنفيذ في لبنان ووصايتك مرفوضة فلبنان المقاومة والتحرير والاستقلال والشهادة لا يمکن أن يخضع لمشروعك الإسرائيلي مهما طال الزمن"، لافتاً إلى أن الأكثرية النيابية والحكومية رفضت كل الحلول في اتجاه الشراكة مع المعارضة في السلطة، مشيراً إلى انه على قوى 14 آذار رفض املاءات بوش ومخالفته بقبول المشارکة والتوافق وسماع نداء من اکتشف من بينهم حقيقة الموقف الأميرکي ومصلحة لبنان.

حدث و اتجاه... لبناني

المخاض الذي أدى إلى تأجيل جلسة انتخاب رئيس الجمهورية للمرة العاشرة كان عاصفا هذه المرة، بحيث جاء بيان رئيس مجلس النواب بعد اتصالات مباشرة مع النائب وليد جنبلاط وكأنه خارج التوقعات التي ضجت بها الصورة الإعلامية للأحداث منذ زيارة معاون وزيرة الخارجية الأميركية دايفد وولش وعضو مجلس الأمن القومي اليوت ابرامز وبعد خطاب الرئيس الأميركي جورج بوش الذي تحدث فيه صراحة عن النصف زائد واحد كأي سياسي لبناني . العلامات الفارقة في سياق الأحداث خلال الأيام الثلاثة الأخيرة يمكن إجمالها على النحو الآتي:

1 – جنبلاط جدد التمسك بالمرشح التوافقي العماد ميشال سليمان وبرفض فكرة الانتخاب خارج النصاب الدستوري (خيار النصف + واحد) وتنقل بعض وسائل الإعلام معلومات عن دور لجنبلاط في بلورة خيار التأجيل وتأمين التواصل بين الرئيس بري والموالاة.

2 – التصعيد الأميركي ضد المعارضة وسوريا تحول إلى عملية تحريض للموالاة على السير في مغامرات مكلفة سبق للحسابات الأميركية أن دفعت إدارة جورج بوش إلى نصح الموالاة بتحاشي كلفتها من خلال تبني تسمية قائد الجيش العماد سليمان كمرشح توافقي وحسابات الكلفة هي التي حضرت في خلفية موقف النائب جنبلاط منذ انعطافته الأخيرة.

3 – تحولت عملية التحريض إلى كمية كبيرة من الأسئلة والنقاشات في صفوف الموالاة عبرت عنها حالة من الارتباك بين تهديدات جعجع وتهدئة جنبلاط وتوتر الحريري في حين أظهرت المعارضة بجميع أطرافها تمسكا بالخيارات التوافقية وبالحوار وحزما في مجابهة أي تصعيد محتمل.

4 – النبرة العالية التي صدرت عن الرئيس الفرنسي جرت لملمتها في ضوء الرد السوري الذي أعاد التأكيد على ما سبق أن تم التوصل إليه في معالجة الأزمة اللبنانية بالتنسيق بين سوريا وفرنسا ومع توجيه دمشق اتهاما صريحا لواشنطن بتحريض اللبنانيين على الفتنة، بينما تقول المعلومات أن المساعي الفرنسية ـ السورية مرشحة للتجدد قبل الموعد الجديد لجلسة الانتخاب وأن باريس قد تستضيف حوارا بين الحريري والعماد عون لتسهيل التوافق السياسي.

5 – استمرار الكلام عن خطوات تصعيدية محورها حكومة السنيورة بعدما جدد البطريرك صفير رفضه القاطع لفكرة الانتخاب خارج النصاب والتي تردد في الكواليس أن الرئيس السابق أمين الجميل هو من سيسمى رئيسا إذا اعتمدت الموالاة هذا الخيار الذي تراجع لتطفو على السطح سيناريوات قرارات تتخذها الحكومة بتعيين وزراء، ويتوقع في مثل هذه الحالة أن تكون الردود الشعبية والسياسية التي ستقودها المعارضة كبيرة ومؤثرة.

الضجيج الذي أطلقه الأميركيون يأتي خارج أي قدرة لواشنطن على التأثير الفعلي في التوازنات اللبنانية والإقليمية التي تحتم التوافق السياسي وبعض الموالين مدركون أنهم تلقوا من واشنطن دعوة صريحة إلى مغامرة غير محمودة العواقب.

الصحف اللبنانية:

*حملت عطلة الأعياد إلى اللبنانيين مزيداً من التأزم في ملف الاستحقاق الرئاسي بعد المواقف الصعيدية التي أطلقها الرئيس الأميركي جورج بوش بإعلانه مباشرة أن العالم سيؤيد أي رئيس تنتخبه قوى 14 آذار بالنصف زائدا واحد ما استدعى تصعيدا داخليا في المواقف كانت نتيجتها إعلان رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى تأجيل الجلسة العاشرة التي كانت مقررة اليوم إلى السبت المقبل في 29 / 12/ 2007. هذا ما عكسته الصحف الصادرة صباح اليوم في بيروت، فقالت صحيفة النهار أن التأجيل العاشر لجلسة انتخاب رئيس الجمهورية لم يتأخر إعلانه أمس كما كان يحصل في المحاولات التسع السابقة، مشيرة إلى أن الأيام الأخيرة كانت حافلة بالتصعيد على المستويات الإقليمية والدولية، وخصوصا المواجهة المكشوفة بين واشنطن ودمشق والتي كانت ذروتها دخول الرئيس الأميركي جورج بوش مباشرة على الخط، وهذا ما جعل فرنسا تلجأ الى اسلوب التهدئة بعد تشدد أبداه الرئيس نيكولا ساركوزي في مستهل الاسبوع الجاري.

وبدا أن ارجاء الجلسة الى السبت المقبل كان الخيار الوحيد المتاح نظرا الى انسداد الافق. وسبق إعلان رئيس مجلس النواب نبيه بري التأجيل قول رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون بعد ظهر أمس ان الجلسة لن تعقد. أما صحيفة السفير فقالت أن رئيس مجلس النواب نبيه بري قد أرجأ الجلسة النيابية العاشرة المخصصة لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، وذلك بعد اتصالين حصلا بينه وبين رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري ورئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط الذي قال لـ"السفير" ان خيار الأكثرية النهائي لرئاسة الجمهورية الآن وغدا هو قائد الجيش العماد ميشال سليمان "وهذا خيار لا تراجع عنه وفيه مصلحة للجميع، مصلحة المقاومة ومواجهة الإرهاب وكل تأخير ليس في مصلحة الجميع". واعتبرت الصحيفة أن موقف جنبلاط وتواصــله والحريري مع بري، جاء ليبيّن، أن الإدارة الأميركية، ومهما ذهبت بعيدا في تحريضها على الفتنة الداخلية، فإنها صارت مكشوفة لبنانيا، خاصة أمام هول "التجارب" الأميركية في المنـطقة ولا سيما في العراق، ولذلك، بدا الرئيس الأميركي جورج بوش في دعوته للأكثرية بوجـوب الذهاب الى خيار النصف زائدا واحدا اذا تعذر التوافق، كأنه ذاهب الى الحج والناس راجعة.

أما صحيفة الديار فقالت أن موقف بوش جاء إثر اتصال من اليوت ابرامز مستشار الأمن القومي لشؤون الشرق الاوسط الذي ‏أبلغ الرئيس بوش نتائج زيارته الى بيروت وقال له ان الاكثرية محبطة وان رئيس الحزب ‏التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط عاد من واشنطن بعد محادثات مع ستيفان هادلي المسؤول عن ‏الأمن القومي في البيت الابيض شاعراً بأن متغيرات في المنطقة ستحصل، وإن موقف جنبلاط أضعف ‏الأكثرية، وبالتالي من أجل استنهاض الموالاة والأكثرية ودعم حكومة السنيورة بانتظار ‏المؤتمرات الدولية بشأن الشرق الاوسط فلا بد من كلام واضح من أعلى مرجع أميركي بأن واشنطن ‏لا تسير بأي صفقة مع سوريا، وإلاّ فان الاكثرية تسير نحو الانهيار في لبنان، وهذا ما سيُفشل ما ‏تخطط له اميركا من ضرورة الإتيان بحكومة من الأكثرية ترافق ما تقوم به واشنطن في المنطقة.‏ وبالفعل فقد اتصل ابرامز بإحدى الشخصيات في الأكثرية حيث قال لها انتظروا تصريح الرئيس ‏بوش، وهو ما حصل فعلاً وارتاحت إليه الأكثرية.‏ وقالت الصحيفة أن موقف بوش الذي أيدته الأكثرية في لبنان حاول دفع الرئيس الفرنسي نيقولا ساركوزي نحو ‏موقف متطرف ومؤيد للسياسة الأميركية وللأكثرية، لكن أركان الرئيس الفرنسي أبلغوه أن ‏المصالح الفرنسية ستتأثر في المنطقة إذا جارت باريس سياسة واشنطن.

أخبار المرئي في لبنان:

*ركزت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية على التأجيل العاشر لجلسة مجلس النواب لانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية، فقالت قناة المنار لم يترك الرئيس الأميركي جورج بوش لحلفائه في لبنان ماء وجه ليحفظوه، فهو في لحظة انفعال ونفاد صبر كشف ما خطط له، وأرسل في سابقة خطيرة تعليماته إليهم على الهواء مباشرة، حيث لم يعد هناك مستور في أسلوب الوصاية الجديدة. وسمع العالم بأسره بوش وهو يعطي الأمر للموالاة بنحر الدستور ومعه التوافق والتوجه لانتخاب رئيس بالنصف زائد واحد واعداً بدعم دولي لهذه الخطوة التي قد لا تبقي ولا تذر. واعتبرت قناة الجديد ntv ان يوماً عاشراً مؤجلاً إلى التاسع والعشرين من الجاري، وبعده سيقبض رئيس الحكومة فؤاد السنيورة على الصلاحيات بفخامتها ودولتها، والتوجه المقبل هو لتعيين وزراء وإرسال مشروع التعديل إلى مجلس النواب الذي سيرفض أو سيُرفض نيابياً ليستقرّ الفراغ حاكماً بلا منافسين يدير شؤونه فخامة الفؤاد.

وتساءلت الشبكة الوطنية للإرسال NBN هل يجد فريق الأكثرية سلوك طريق واشنطن أسهل واقرب من سلوك درب الرابية للتفاهم على الحل السياسي، وهو اقصر الطرق لإخراج البلاد من أزمتها، رغم أن رايس نفسها ناقضت رئيسها في أكثر من نقطةَ! فهي من جهة أكدت أن الأهم هو وجود مرشح توافقي، ولم تقفل من جهة ثانية الباب حتى على احتمال زيارة دول تضعها واشنطن في خانة الأعداء ككوريا الشمالية وإيران وسوريا، عندما قالت في رد على سؤال أن ليس للولايات المتحدة أعداء دائمون، وان الباب مفتوح على مثل هذه الدول إذا وفت بشروط معينة.

ورأت المؤسسة اللبنانية للإرسال lbc ان كلام الرئيس بوش أمس قوبل بلامبالاة من جهة وبرفض من جهة أخرى، فحزب الله، الذي كشفت وكالة الأنباء المركزية أن وفداً منه زار دمشق، أعلن بلسان نائب الأمين العام أن أوامر بوش غير قابلة للتنفيذ في لبنان ووصايته مرفوضة، في المقابل لفت موقف العماد عون الذي جاء فيه: من الطبيعي أن يكون الطرح السوري مثل طرح المعارضة، لأننا اقرب إلى سياسة التفاهم مع سوريا. وقالت قناة المستقبل انه مع انقضاء يوم غد (اليوم) الذي لن يرى فيه الاستحقاق الرئاسي النور، بعد إعلان رئيس المجلس النيابي نبيه بري تأجيل الجلسة للتاسع والعشرين من الجاري، يدخل لبنان سياسياً في المجهول ويشرّع باب الاحتمالات أمام مخاوف من أيام آتية غير محددة المعالم، وإذ نبّه البطريرك الماروني مار نصر الله بطرس صفير مما يجري، محذراً من القضاء على مقوّمات الوطن والنظام الديمقراطي والفراغ القاتل. وقالت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) ان عشرة أيام واحساسان وعيد معلّق وسلطة قرارها في يد سواها، ويبقى الأمل أو الرجاء في ايجابية ما بعد الأعياد، حين ينقص زوار آخر السنة ويصدق ثوار آخر زمن ويعطى الأحرار حقوقهم حتى آخر حق، وحتى ذاك لا جلسة غداً ولا انتخاب كما قال العماد ميشال عون اليوم (أمس).

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا.