شددت الرياض امس، على حرصها على «الذود عن الهوية العربية» في مواجهة أي تدخلات إقليمية أو دولية، مشددة على ضرورة أن تكون العلاقات بين الدول العربية دعماً للعمل العربي المشترك لا أن تكون «عائقا أمامه». وقال وزير الثقافة والإعلام السعودي اياد مدني في بيان أعقب انتهاء الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء التي عقدت برئاسة الملك عبد الله «حرص المملكة وعملها الدؤوب والمستمر لتوحيد الصف العربي، ولترسيخ استقلالية القرار الـعربي، وللــذود عن الهوية العربية من أي تدخلات إقليمية أو دولية». وأضاف أن مجلس الوزراء السعودي «عبر عن ثقته بأن القيادات العربية تدرك أن الحرص على تماسك العالم العربي هو أساس علاقات الدول العربية في محيطها الإقليمي والدولي، وأن المصلحة العربية العامة تقضي بأن تكون العلاقات الثنائية للدول العربية دعماً للعمل العربي المشترك لا أن تكون عائقاً أمامه». من جهة اخرى، قال وزير الخارجية السعودية سعود الفيصل خلال لقائه سفير ايران لدي الرياض محمد حسيني، ان التقارب وتبادل الافكار والآراء بين طهران والرياض حول مستجدات المنطقة «يعتبران امرا ضروريا». وأضاف ان «دول المنطقة تتمتع بفرصة ذهبية لتسوية الازمات.. وان ايران والسعودية تتحملان مسوولية كبيرة في هذا المجال». ونقل المسؤول الايراني الى الفيصل رسالة من وزير الخارجية الايرانية منوشهر متكي.