حدث واتجاه...إقليمي

زعيم الحزب الحرب و جولة مشحونة بالأسئلة

النفط أم ضربة عسكرية جديدة بعد استقالة فالون أم التوطين و ترتيب معادلات تسوية قابلة للتعايش مع حكومة وحدة وطنية فلسطينية أم تهدئة موقتة بانتظار توقيت أفضل لتحريك مشروع حرب جديدة ضد لبنان و سوريا و غزة و الصفة أم ترتيب لغارات على إيران ، أم مجرد محاولة لتثبيت معنويات الحلفاء المهزوزة بعد الفشل في غزة و الإعداد لمراحل جديدة من التكيف السياسي مع المعادلات الصعبة بانتظار ما سيكون في الانتخابات الرئاسية الأميركية . حشد من الأسئلة يحيط بجولة زعيم حزب الحرب الأميركي ديك تشيني في المنطقة و الذي يشكل مع إليوت آبرامز رأس الحربة في حروب الشرق العربي .

النفط و إسرائيل أولويتا ديك تشيني و حزب الحرب و على جدول الأعمال جميع ساحات التدخل و الحروب الصغيرة و الكبرى في الجعبة ، لكن الحقيقة الأكيدة وفقا للخبراء هي أن الخيبة تظلل الجولة الجديدة و يقول بعضهم أن زعيم حزب الحرب قادم لرفع معنويات جماعته في المنطقة من غير أن يكون قادرا على إعطاء وعود بانتصارات كبيرة و على الأرجح فإنه يبشر أصحابه و جماعاته بخطة اغتيالات في جعبته تحت عنوان التحضير للمرحلة المقبلة بإزاحة بعض الرؤوس المزعجة ، قبل انتهاء ولاية جورج بوش ، بينما سيطالب حكومات الدول النفطية بإجراءات عاجلة في ضوء المخاطر الاقتصادية المتعاظمة بارتفاع السعار و التي انقلبت نتائجها على واشنطن بعكس الرهانات السابقة .

الصحف العالمية والعربية:

*اعتبرت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها ان العراق مذبحة مفتوحة آن الأوان لهذا العالم كي يلتفت إليها ويضع حداً لها، خصوصاً أن احتلال خمس سنوات لم يجلب لهذا البلد وأهله غير الكوارث والويلات وتدمير كل ما يمكن أن يعتمد عليه لبناء وطن ذي وجود فاعل في محيطه والعالم.

*كتب شارل كاملة مقالا نشرته صحيفة تشرين السورية اعتبر فيه ان تواجد البوارج الأميركية في المنطقة ليس جديداً بل كان مصاحباً، إن لم يكن مفجراً لأزمات متوالية والجديد فيه إضافته إلى عوامل عدوان جديد مبيت على منطقة حبلى بمزيد من الاعتداءات. هذا في حال اقتصر الأمر على العدوان ما لم يتعداه إلى احتلال آخر وهذا ما يلوح في أفق مغامرة أميركية جديدة لن تخرج من عباءة حماقاتها المعهودة؟ ‏

*اعتبرت صحيفة البيان في افتتاحيتها انه طالما بقي الموقف الأميركي على حاله، من الاستيطان الإسرائيلي؛ فلا جدوى من كل ما تقوله وتطرحه واشنطن بخصوص السلام. فهذا الموضوع يشكل العقبة الأساسية في طريق أي تسوية. وما لم تتوفر مواجهة هذه المشكلة على أرضية أن المستوطنات التي أقامتها إسرائيل ولا تزال ، ليست شرعية؛ فلن يستقيم السعي في هذا الاتجاه. عن طريقها، قضمت إسرائيل وابتلعت - ولا تزال- الأرض.

*نقل موقع يديعوت احرونوت الالكتروني أمس عن مسؤولين أمنيين قولهم ان "منظمة حزب الله أنهت الاستعدادات العسكرية واللوجستية لمواجهة مع إسرائيل" وجاءت هذه الأقوال اعتمادا على تقديرات استخباراتية وعسكرية وصلت إلى إسرائيل مؤخرا. وبحسب تقديرات الاستخبارات الإسرائيلية فإن الاستعدادات التي يجريها حزب الله تعزز تقديراتها بأن حربا على الجبهة الشمالية مع الحزب اقرب من شن عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة. وتحدث مسؤولون امنيون إسرائيليون بمن فيهم وزير الدفاع ايهود باراك قبل شهور عن ان حزب الله استعاد قوته الصاروخية التي فقدها في حرب لبنان الثانية في صيف عام 2006.

*اعتبرت صحيفة الوطن السعودية في افتتاحيتها ان الأطراف اللبنانية من معارضة وموالاة تبدو مرتاحة على وضعها في ظل هذا الفراغ الذي يتوقع له أن يصبح قاتلاً في الأشهر المقبلة. وأشارت الصحيفة إلى ان المعارضة الداعية إلى الاتفاق على الرئيس وسلة الشروط الأخرى المتضمنة شكل الحكومة وعددها وحصتها فيها، إلى قانون الانتخاب، تعرقل بنود المبادرة العربية التي تضمنت هذه البنود، ولكن بشكل منفرد، وكذلك الموالاة العالمة والعارفة بأهداف المعارضة، تجد في عصي الأخيرة التي تضعها في عجلة الحل، مبرراً لها للاستمرار في حكومة تعترف هي نفسها بأنها معطلة وغير قادرة على الحكم، أو على تسيير أمور المواطنين اليومية.

*كتب أنور صالح الخطيب مقالا نشرته صحيفة الراية القطرية اعتبر فيه انه مع حلول الذكري الخامسة لغزو العراق واحتلاله من قبل القوات الأمريكية البريطانية يبدو العراق الذي مازال مشهد الدماء يحتل تفاصيله عللا مفترق طرق إما أن يعود دولة قوية أساسية في المنطقة وإما أن يتشظى ويتمزق ويتحول إلى دويلات.

حوارات فضائية

*ذكرت الفضائية السورية ان فاروق الشرع إلى داكار غداً لرئاسة وفد سورية لقمة منظمة المؤتمر الإسلامي. وأشارت الفضائية إلى ان المرشح الأميركي باراك اوباما يرفض اقتراح كلينتون بخوض انتخابات الرئاسة معاً.

حدث و اتجاه... لبناني

انتظار و سباحة عكس الريح

تخيم حالة من الانتظار على الواقع السياسي اللبناني و يسود انطباع بعدم إحراز أي اختراقات متوقعة في الأزمة السياسية و الدستورية القائمة في المدى المنظور ، خصوصا بعد الموقف الأميركي الذي أعقب تأجيل جلسة الانتخاب الرئاسي و الذي اعتبر إشارة سياسية باستمرار قرار منع التسوية الذي حمله ديفيد وولش سابقا إلى بيروت ثم كرسه ديفيد ساترفيلد من باريس بإعلان رفض المبادرة العربية . في مستوى سياسي آخر يستمر ترقب حصيلة الاتصالات السياسية الجارية على هامش قمة داكار و المتصلة بالعلاقات السورية – السعودية و بالوضع اللبناني .

1-واصلت الموالاة اللبنانية حملاتها ضد سوريا و ضد حضور القمة العربية في دمشق على الرغم من التأكيدات العربية و السعودية لحضور القمة ، وهو ما اعتبره المراقبون تنفيذا لإشارات خارجية تتوخى إبقاء مناخ الاشتباك السياسي بعدما استشعر محور شرم الشيخ خسارة سياسية واضحة لرهاناته بهزيمة خطة بوش في غزة .

2-تأكيد حاسم من جانب الرئيس نبيه بري و سائر أطراف المعارضة لمبدأ التعامل مع أي صيغة للحل على أساس سلة تفاهم سياسية متكاملة وفقا لبنود المبادرة العربية و منع اختزال الموضوع إلى انتخاب رئيس للجمهورية فالمشكلة لم تكن في الرئاسة الأولى و هي لا تحل بالانتخاب وفقا لتأكيد مصادر قيادية معارضة جددت التمسك بضرورة تحقيق الشراكة في الحكومة و إقرار قانون انتخاب على أساس القضاء و تفكيك منظومة التدخل الأمني و السياسي في سوريا التي أقامتها الموالاة بدعم أميركي مباشر .

3-تترقب أوساط لبنانية عديدة زيارة نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني و ما يجري داخل أروقة الإدارة الأميركية مع استقالة رئيس أركان القيادة الوسطى الأميرال فالون الذي نقل عنه موقف حازم ضد المغامرات العسكرية الأميركية في المنطقة و الذي سبق أن رفع تقريرا بشان الوضع اللبناني حذر فيه من مخاطر المغامرة بحرب أهلية أو بتدخل عسكري أميركي مباشر لحماية انتخاب رئيس من الموالاة بالنصف زائد واحد .

4-توقف مراقبون عند صفقة المياه إلى قبرص و التي تراجعت عنها رئاسة الحكومة بنفي رسمي على الرغم من تأكيد وزير الطاقة بالوكالة محمد الصفدي لترقب وفد قبرصي للبحث في حين اعتبرت جهات معارضة أن المياه ستذهب لقبرص شكلا بدافع تجييرها لإسرائيل في حين استمر الجدل الناتج عن الخروقات الإسرائيلية المتكررة و التهديدات المتواصلة بحرب جديدة ضد لبنان ، تزايدت الأسئلة عن السلوك السياسي للفريق الحاكم و ما يعده في سياق خدماته إلى السياسة الأميركية في المنطقة التي منيت بنكسة خطيرة في هزيمة غزة و تطفو على السطح أسئلة عن خيار واشنطن الجديد المتصل بالملف الفلسطيني و نصيب لبنان من التوطين الذي يشكل بندا رئيسيا في جدول أعمال جولة تشيني كما تقول مصادر غربية واسعة الاطلاع في بيروت .

الصحف اللبنانية:

*تتوجه الأنظار في ظل الستاتيكو القائم على الساحة اللبنانية إلى ما يمكن ان ينتج من ‏التحرك المتواصل الذي تقوم به دولة قطر باتجاه تقريب وجهات النظر ما بين دمشق والرياض، ‏حيث تعمل سلطنة عمان إلى جانبها في هذا المجال للتخفيف من التوتر الحاصل علّ ذلك ينعكس إيجاباً ‏على الساحة اللبنانية الداخلية. وحول ذلك قالت الصحف الصادرة صباح اليوم في بيروت إن دولة قطر تسعى بزخم لتخفيف التوتر السوري ــ السعودي ورفع مستوى التمثيل في القمة، بحسب ما أوردت صحيفة الديار التي أضافت أن الرئيس نبيه بري يكشف سعي واشنطن للفراغ وتعطيل كل المبادرات حتى الفرنسية فيما التيار الوطني الحر يحمّل الجميل إفشال الحوار الرباعي في المجلس النيابي.

أما صحيفة السفير فقالت إن الاتصالات الإقليمية الخاصة بالوضع اللبناني لم تسفر عن أي خرق جدي في موضوع تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، ولكن ذلك لم يحل دون بقاء قنوات الاتصال مفتوحة، خاصة بين الجانبين الايراني والقطري من جهة والجانب السعودي من جهة ثانية، في غياب أي تنسيق أو اتصال مباشر بين الرياض ودمشق، ما خلا بعض المناقشات على هامش اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة والزيارة التي قام بها وزير الهلال الأحمر السوري الى العاصمة السعودية لدعوة الملك عبدالله بن عبد العزيز الى قمة دمشق. وذكرت الصحيفة أن التباسا حصل في موضوع تشكيل الحكومة الانتقالية، حيث تبين أن الجهات العربية التي تداولت هذا الاقتراح مع الجامعة العربية ودمشق وبعض الجهات اللبنانية، لم تنسق الموقف مع الجانب السعودي، وهو الأمر الذي عكسته المداولات السعودية الايرانية التي أعقبت اجتماع القاهرة المفاجئ بين وزيري خارجية السعودية الأمير سعود الفيصل وايران منوشهر متكي.

ونقلت السفير عن مصادر دبلوماسية عربية متابعة ان الوزيرين الفيصل ومتكي اتفقا على عقد اجتماع ثان بينهما على هامش مشاركتهما في اجتماعات القمة الاسلامية التي ستبدأ اعمالها في دكار يوم غد، على أن يحمل الجانبان أجوبة محددة على أفكار طرحت خلال اجتماع القاهرة الذي عقد بمبادرة من الجانب السعودي. من ناحيتها صحيفة الأخبار فقالت إنه من المنتظر أن يتسلّم لبنان، في أي وقت من هذا الأسبوع، الدعوة السورية إلى القمة العربية المقررة في دمشق أواخر الشهر الجاري، وسط تردّد معلومات عن اتخاذ الدعوة طابع «دعوة شخصية إلى فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية». وفيما صدرت عن بعض شخصيات فريق الموالاة مواقف تدعو إلى مقاطعة هذه القمة «لعدم إعطاء صك براءة لدمشق»، برزت وساطة إيرانية جديدة بين دمشق والرياض ـ تشارك فيها قطر وسلطنة عُمان ـ يُنتظر أن تظهر نتائجها قبل القمة.

وكانت قد بدأت منذ اللقاء الذي انعقد في مطار القاهرة بين وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي ونظيره السعودي الأمير سعود الفيصل.وقالت الصحيفة إن مصادر مطلعة على أجواء هذه الوساطة كشفت لها أن الجانب الإيراني أبلغ السعودية «أنها تقف في المكان الخطأ، وأن دمشق تقف في المكان الصحيح، وليست وحدها في الميدان، وأن الرياض عندما طلبت حضوراً عربياً في مؤتمر أنابوليس لبّت الدول العربية، بما فيها سوريا طلبها، وبالتالي ليس للرياض أن تتعاطى بسلبية مع موضوع انعقاد القمة العربية. وكان اقتراح إيراني بأن يجلس السوريون والسعوديون والإيرانيون للبحث في مصالح شعوبهم». وأضافت هذه المصادر إنه بموجب هذه الوساطة الإيرانية، فإن لقاءً سورياً ـ سعودياً سيعقد على هامش قمة الدول الإسلامية في داكار برعاية إيران، ستكون الغاية منه فتح قناة واسعة على القمة العربية العادية المقررة في دمشق في 29 من الجاري.

أخبار المرئي في لبنان:

*ركزت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية على ردّ الرئيس نبيه برّي على الإدارة الأميركية حول تأجيل جلسة مجلس النواب لانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية، وقالت قناة المنار كان ينقص الرئيس نبيه بري البيت الأبيض حتى يعطيه درساً في أصول إدارة المجلس النيابي، وكيف يجب ان يتعاطى مع استحقاق انتخاب رئيس للجمهورية، وهي والحق يقال تجربة فريدة، لان على قاطن عين التينة ان يعرف كيف يستجيب للاملاءات الأميركية ويفتح أبواب ساحة النجمة امام الرياحِ الخارجية لتعصف بلبنان وتقوده نحو مزيد من الفوضى، التي احتارت واشنطن نفسها في تسميتها: منظّمة او خلاقة؟ ورأت قناة الجديد NTV ان لا حروب في الأفق، لكنه الجمود القاتل والذي يتحقق معه تخوّف كبير الاقتصاديين عدنان القصار من تحوّل الفراغ المؤقت الى فراغ دائم، وهو يشكّل بعد نظر إلى المرحلة المقبلة أكثر من التخوّف بحدّ ذاته، فكل شيء مكروه على الأرض السياسية اللبنانية، الحلول مستبعدة، قوانين الانتخاب مرفوضة، الستين ملعون والمسكين فؤاد بطرس قهر تقدّم العمر بتنقيبه ومجموعة خبراء أكفاء لعام ونصف العام عن قانون يدمج الاكثري بالنسبي ويقدم سلة إصلاحية متكاملة، لكن السياسيين استخفوا بمحاولاته الإصلاحية ولم تعقد الحكومة جلسة واحدة لتبدي اهتمامها بقانون فؤاد بطرس.

وتساءلت الشبكة الوطنية للإرسال NBN ما هو المقبول وما هو المرفوض؟ ما هي الديمقراطية وما هو الديمقراطي؟ وما هو الاستبداد وما هو المستبد؟ مفاهيم باتت خاضعة لنظرية ازدواجية المعايير المتحكمة في عالمنا اليوم. في كل حادثة في اي مكان لواشنطن يد ووصمة، تحلل هنا ما تحرمه هناك والعكس صحيح. ترسم سقوفاً للعلاقات بين الدول وتسعى لفرضها ولا تجد حرجاً في محاولة فرض جداول أعمال على قمة او مؤتمر هنا او هناك. واعتبرت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC ان السجال بين الرئيس نبيه بري والإدارة الأميركية فتح، فهل يقفل الحوار والتواصل بين واشنطن ورئيس المجلس الذي يستمر حتى اشعار آخر قناة الاتصال الرئيسة بين الثنائية الشيعية والغرب وبعض الدول العربية؟ وقالت قناة المستقبل انه في الوقت الفاصل عن موعد الجلسة النيابية الجديدة التي حددها الرئيس نبيه بري يوم الخامس والعشرين من الشهر الجاري لانتخاب رئيس للجمهورية تستمر حالة الجمود الداخلي بانتظار الاتصالات الاقليمية المتعلقة بالازمة اللبنانية وبالتمهيد للقمة العربية المقبلة في دمشق ويترقب الجميع موعد توجيه الدعوة إلى لبنان لحضور القمة والشكل الذي ستنقل فيه هذه الدعوة، علماً بان أصوات من الغالبية ارتفعت اليوم رافضة توجيه الدعوة إلى لبنان بطريقة غير لائقة، باعتبار ان السلطة الشرعية اللبنانية معروفة وعنوانها معروف.

حوارات المرئي في لبنان:

*المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC. البرنامج " بكل جرأة".

*قال روبرت دينين نائب مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ان الرئيس الأميركي ملتزم بالسلام وببناء دولتين فلسطينية وإسرائيلية والعيش بسلام وهناك مفاوضات مكثفة بهذا الشأن، وأشار إلى ان أميركا ما زالت ملتزمة بمساعدة لبنان ودعم حكومة السنيورة. ورأى دينين انه ليس هناك من رابط بين إرسال البوارج ومقتل عماد مغنية وإرسالها لتعزيز الاستقرار في المنطقة وفي لبنان بوجه الذين يحاولون زعزعة الاستقرار.

*قال وزير الاقتصاد سامي حداد للبرنامج نفسه بأن الاعتصام في رياض الصلح هو احتلال لأملاك عامة، واعتبر ان المشكلة في عدم تنفيذ القانون. وكشف ان هناك خسارة بمقدار 4000 دولار للعائلة اللبنانية في الفترة الأخيرة بسبب الجمود وتراجع الوضع.

*اجمع الاقتصاديون جاك صراف وفادي عبود وفيليب سكاف وبيار الأشقر في البرنامج نفسه على خطورة الأوضاع في لبنان، ووجهوا انتقادات للحكومة ولفريقي 8 و 14 آذار وأشاروا إلى النهضة الاقتصادية في سوريا والدول العربية بعكس لبنان وان المستثمر لا يهمه إلا الاستقرار وبأنه لا يمكن بناء دولة بهذه العقلية المتخلّفة.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا