حدث واتجاه...إقليمي

المخاض الانتخابي الأميركي وحصاد العراق

خمس سنوات على احتلال العراق الموضوع تصدر الاهتمام الإعلامي والسياسي وتركز الانتباه على تفاعلات الفشل الأميركي داخل الولايات المتحدة التي شهدت مسيرات مناهضة للحرب وصفت بالحاشدة بينما السجال حول غزو العراق وكلفته الاقتصادية والمالية والبشرية تفاعل بقوة مع ظهور الأزمة الاقتصادية المالية الخطيرة التي يعيشها الاقتصاد الأميركي. يعتقد فريق من الخبراء في الشؤون الأميركية بأن حزب الحرب سيخوض بجميع إمكاناته معركة إيصال جون ماكين إلى البيت الأبيض ليواصل النهج العسكري المغامر لإدارة بوش ويخالفه خبراء آخرون يجزمون بأن القوى الاقتصادية العملاقة الواقفة خلف حزب الحرب تدعم ماكين ولكنهم يرجحون على الصعيد السياسي أن تكون السياسة الأميركية الخارجية وفي المنطقة بالذات محكومة بوثيقة بايكر ـ هاملتون وليس بمواصلة النهج الحالي لإدارة بوش منذ صدور هذه الوثيقة. ويقول هؤلاء أيضا أن تواطؤا ينبغي رصد ملامحه سيحصل بين الجمهوريين واتجاه داخل الحزب الديمقراطي لمحاصرة باراك اوباما المرشح الرئاسي الذي إذا وصل إلى البيت الأبيض يمكن أن يتبع سياسة على يسار الوثيقة من خلال تبنيه لنهج إسقاط منطق الحرب والغزو العسكري ومراجعة أولويات السياسة الخارجية بأسلوب جديد.

فريق آخر من الخبراء في الشؤون الأميركية يعتقد بأن تفاعلات الوضع في العراق مرشحة للتحرك في ضوء سلوك إدارة بوش الاستفزازي في الشرق الأوسط وبالتالي يتوقع تسارع تفاعل الرأي العام الأميركي مع البعد العراقي من جديد بينما الأزمة الاقتصادية وانهيار التقديمات الاجتماعية تشكل رصيدا إضافيا لنزعة التغيير التي يعبر عنها اوباما ويرى هذا الفريق أن من المبكر الجزم بمسار الانتخابات الأميركية قبل أشهر من موعدها وأنه لا يمكن استبعاد حدوث مفاجآت غير متوقعة.

الصحف العالمية والعربية:

*كتبت رزان عمران مقالا نشرته صحيفة تشرين السورية اعتبرت فيه ان المنطقة تعيش على وقع زوارها الغربيين، الأوفياء لما يبدو أنهم "نذروا أنفسهم" لأجله: نائب الرئيس الأميركي من جهة، ومواطنه المرشح الرئاسي من جهة ثانية، ومستشارة المانيا من جهة ثالثة، أما الغائبون من الطينة نفسها فحاضرون بمواقفهم المعروفة، منهم الرئيس الفرنسي الحاضر أكثر من غيره بفضل مزرعة الزيتون التي بات "يملكها" في أرض فلسطين التاريخية.

*رأت صحيفة البيان في افتتاحيتها انه لم يكن من المستغرب أن يأتي المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية، السناتور جون ماكين، إلى إسرائيل؛ وبما يشبه الآتي لطلب دعمها في حملته الانتخابية. الطامعون بالبيت الأبيض، اعتادوا التملق لليهود الأميركيين، طمعاً بأصواتهم؛ من خلال التودد لإسرائيل. بل غالباً، ما كان يحصل ـ وسيحصل في هذه الانتخابات- نوع من التزاحم والتسابق بين المتنافسين؛ لكسب هذا الودّ.

*اعتبر ليونيد ألكسندروفتش، كاتب ومحلل سياسي روسي في مقاله أن العلاقات بين نيودلهي وموسكو كانت دائماً وما زالت تشكّل مصدر قلق كبير للغرب وواشنطن منذ تأسيسها في أربعينات القرن الماضي، فعلى الرغم من أن النظام الاقتصادي الهندي لم يكن يوماً ما اشتراكيا بل رأسمالياً حراً إلا أن علاقات الهند بالاتحاد السوفييتي كانت أقوى بكثير من علاقات موسكو بالعديد من الدول الاشتراكية.

*اعتبرت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها انه لم يكن بمقدور المستشارة الألمانية انجيلا ميركل وغيرها من قادة الدول الغربية أمثال الرئيس الفرنسي ساركوزي ورئيس وزراء بريطانيا السابق توني بلير، ومعهم وفي طليعتهم الرئيس الأمريكي بوش بلوغ هذا المدى في التعاطي اللاأخلاقي مع الشعب الفلسطيني وقضيته، والتواطؤ المفضوح مع العدوان “الإسرائيلي”، لولا استخفافهم بالعرب، وشعورهم بأن الأنظمة العربية فاقدة القدرة على فعل ما يستوجب أن يكونوا غير ذلك، أو ما يجبرهم في الحد الأدنى على أن يتعاملوا مع القضية الفلسطينية وشعبها بما تفرضه الشرعية الدولية من إنصاف وعدالة.

*قال رئيس بلدية سديروت ايلي مويال ان نحو 3000 من سكان البلدية غادروها خلال الأشهر الأخيرة بسبب استمرار عمليات القصف الفلسطينية. وأضاف "ان هذا العدد يشكل نحو 15% من سكان البلدة التي ما زال عدد آخر من سكانها يقيمون فيها بشكل غير دائم". وعادة ما تتعرض سديروت البالغ عدد سكانها 22 ألف نسمة والمحاذية لشمال قطاع غزة، لهجمات صاروخية فلسطينية نادرا ما تؤدي إلى سقوط قتلى وجرحى لكنها تصيب السكان بالهلع.

*ذكرت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية أمس، أن بريطانيا ستؤخر حتى نهاية العام الجاري عملية سحب نحو 1500 جندي بريطاني من أصل 4100 منتشرين في العراق. وأوضحت الصحيفة نقلاً عن مصادر حكومية لم تحددها "ان القرار اتخذ بسبب تزايد عدد الهجمات بالصواريخ في البصرة (جنوب العراق) التي يتمركز معظم العسكريين البريطانيين خارجها واستمرار اعتماد الجنود العراقيين على العسكريين البريطانيين".

أخبار الفضائيات:

*ذكرت الفضائية السورية ان الرئيس بشار الأسد يشارك في الاحتفال الديني بعيد المولد النبوي الشريف. ولفتت الفضائية إلى اعتقالات في الضفة وتحذيرات فلسطينية من مواصلة الاستيطان.

حدث و اتجاه... لبناني

تشيني يحسم في السعودية مستوى تمثيل الحكومة في القمة

التطورات اللبنانية التي طغت على المشهدين الإعلامي والسياسي ظلت في دائرة موضوعي الحضور في القمة العربية والتلويح بإقدام حكومة السنيورة على خطوات جديدة تحت عنوان الترميم الحكومي اعتبرتها المعارضة بمثابة الانقلاب وأعربت قيادات معارضة عديدة عن اعتزام التصدي لأي خطوة من هذا القبيل بذات الطريقة التي سبق أن لوحت بها المعارضة في التعامل مع ما سمي خيار النصف + واحد في الاستحقاق الرئاسي:

1 – تضاربت المعلومات حول قرار حكومة السنيورة التي ستتخذه يوم الثلاثاء بشان الحضور ومستوى التمثيل في قمة دمشق وأكدت مصادر متطابقة أن الحريري والسنيورة ينتظران بالفعل كلمة السعودية ومصر بهذا الخصوص في حين رجحت معلومات صحافية تكليف أحد السفراء اللبنانيين بالحضور بينما ذهبت مصادر أخرى في التكهنات إلى حد توقع تعيين الرئيس السابق أمين الجميل وزيرا مكان ولده الراحل بيار وتكليفه بإلقاء كلمة لبنان في القمة ولوحظ تراجع نبرة الداعين إلى المقاطعة من صفوف الموالاة بعد المؤشرات التي ظهرت على موقفي الرياض والقاهرة من القمة العربية على الرغم من ترجيح عدم تبلور المواقف النهائية قبل لقاءات نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني مع المسؤولين السعوديين.

2 – خطوات جديدة شرعت المعارضة في اتخاذها في إطار تنظيم صفوفها لمواجهة المرحلة المقبلة واليوم يتوقع عقد اجتماع بين وفد من اللقاء الوطني والعماد ميشال عون في إطار التداول بمشروع وثيقة سياسية وصفتها مصادر صحافية معارضة بأنها تمثل برنامجا سياسيا مرحليا للإنقاذ الوطني قد يكون الأول من نوعه منذ سنوات ورجحت هذه المصادر أن يكون هذا البرنامج بعد التفاهم عليه بين التيار واللقاء مطروحا للنقاش والبحث بين جميع أطراف المعارضة تمهيدا لإعلانه كبرنامج مشترك لنضال المعارضة الوطنية اللبنانية ولم تستبعد المصادر نفسها خطوة مواكبة لإقرار البرنامج تتمثل بتكوين هيئات قيادية مشتركة بين قوى المعارضة على الصعيدين المحلي والوطني في إطار تحقيق أعلى درجات الاستعداد لملاقاة المرحلة المقبلة أيا تكن الاحتمالات سواء ذهبت الأمور إلى التسوية أم استمر التأزم واستوجب خطوات جديدة لكسر الحلقة المفرغة.

3 – التوقعات المنقولة عن الرئيس نبيه بري تفيد بأن المناخ الذي ستخرج به القمة العربية هو الذي سيحدد الآفاق الواقعية للتحرك السياسي حول الأزمة اللبنانية وسبل المساعدة في حلها وتؤكد المعلومات في هذا المجال أن أمين عام الجامعة مستمر على تواصل مع الرئيس بري بينما كانت زيارة نائبي الأكثرية الموفدين إلى رئيس المجلس يوم أمس محصورة بطلب عقد جلسات تشريعية اشترط لها رئيس المجلس عدم حضور حكومة الرئيس السنيورة بوصفها غير شرعية ومخلة بالميثاق الوطني.

4 – يتركز الاهتمام بصورة مستمرة في الإعلام اللبناني على الأوضاع الإقليمية وما يجري داخل إسرائيل من نقاشات تتعلق بالاحتمالات المتوقعة على جبهات الصراع العربي ـ الإسرائيلي وفي هذا المجال تتضارب التكهنات وفي حين يعتقد البعض بأن اختبارات القوة الأميركية ـ الإسرائيلية انتهت إلى فشل مؤكد يظن البعض الآخر ان خطر الحرب ما يزال قائما ويظهر رأي ثالث يرجح سلوك الأميركيين والإسرائيليين خيار الحروب الصغيرة عبر اغتيالات منظمة وعمليات استنزاف متواصلة بسبب العجز عن خوض المواجهات الكبرى وبالتالي يتوقعون أن يستمر اللعب على حافة الهاوية حتى نهاية ولاية بوش ويدعو أصحاب هذا الرأي إلى مواكبة الانتخابات الأميركية ومسارها ويلفتون إلى تصريحات المرشح الجمهوري ماكين المتطرفة في تبنيها لإسرائيل ولسياسة بوش وفريقه في المنطقة.

الصحف اللبنانية:

*تقول الصحف الصادرة صباح اليوم في بيروت أن الأكثرية النيابية تتحرك باتجاه المجلس النيابي قبل صدور قرارين دوليين للضغط على سوريا، بهدف إخضاعها إلى الإرادة الدولية لاسيما في الشأن اللبناني قبل قمة دمشق العربية. وقالت صحيفة الديار انه بعدما كانت مهمة أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى ايجاد آلية لتنفيذ المبادرة ‏العربية وحل الازمة اللبنانية، باتت مهمته محصورة حالياً بحض لبنان على ضرورة المشاركة في ‏القمة العربية من جهة ومن جهة أخرى العمل على إنجاح القمة بحد ذاتها.‏ مشيرة الى معلومات أفادت عن اقتراحات أميركية لتحفيز خط شيعي ثالث (غير حركة أمل وحزب الله) مع دعم سياسي ومالي وإعلامي. أما صحيفة السفير فقالت إن "الأكثرية" تطرح عقد جلسة مناقشة عامة فيما الرئيس نبيه بري يشترط "عدم حضور الحكومة البتراء"، مشيرة إلى أن قوى السلطة تتجه لتعيين الرئيس أمين الجميل وزيراً متسائلة عما اذا كان تمهيدا الى تكليفه تمثيل لبنان في دمشق؟

ورأت الصحيفة أن كل يوم يمضي يحمل المزيد من الدعم السياسي للمبادرة العربية، حتى أنه لم يعد يخلو بيان عربي أو دولي من لازمة الاعلان عن دعم هذه المبادرة التي عكست في طياتها العجز العربي عن إيجاد آلية واضحة للحل في لبنان وتركت الأبواب مشرعة أمام تفسيرات وإضافات من دون أن ينجح أحد في كسر الجدران التي تزداد ارتفاعا لأزمة فقدان الثقة بين القيادات السياسية اللبنانية. وقالت السفير إنه وكما انتهت محاولات عدد من الدول العربية، كان نصيب المحاولة التي قام بها رئيس البرلمان العربي محمد جاسم الصقر، الذي اقترح إعادة جمع طاولة الحوار من أجل تحقيق مصالحة سياسية تمنع انزلاق لبنان الى المحظورات الأمنية، على أن يترك أمر المواضيع السياسية المتصلة بالرئاسة والحكومة والقانون الانتخابي الى المبادرة العربية التي يقودها الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى. وقالت صحيفة الأخبار إن 14 آذار تستعجل توسيع الحكومة فيما النائب سعد الحريري يدعو لانتظار زيارة تشيني إلى الرياض، مشيرة الى أن الرئيس فؤاد السنيورة قد يستبدل مشاركته في القمّة العربية بإلقاء كلمة.

ورأت الصحيفة أن الاهتمام الداخلي قد توقف أمس عند نقطتين: الأولى تتّصل بالموقف النهائي من مشاركة حكومة الرئيس فؤاد السنيورة في القمة العربية، فيما تركّز الثانية على ما يمكن أن يبادر إليه طرفا الأزمة في بداية الشهر المقبل، وذلك في ظل غياب إشارات إلى حلول قريبة، ووسط تركيز من جانب فريق السلطة على العمل لترميم الوضع الحكومي من خلال تعيين وزراء جدد أو توسيع الحكومة لضم شخصيات شيعيّة إليها. ونقلت الصحيفة عن مصادر متابعة أن السعودية لن تتّخذ موقفاً نهائياً من ملفّ القمّة العربية ومن الأزمة اللبنانية قبل إجراء محادثات مع نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني الموجود في المنطقة، مشيرة الى النائب سعد الدين الحريري قد أبلغ شخصيات لبنانية التقاها في دولة خليجية بأن موقف 14 آذار المبدئي هو مقاطعة القمة، ولكن ينبغي انتظار زيارة تشيني للرياض من جهة، والمشاورات الجارية بين مصر والسعودية، من جهة أخرى. وسوف يكون الموقف قريباً جداً من قرار قيادتي هذين البلدين.

من ناحيتها رأت صحيفة النهار انه وسط الجمود الذي يحكم الوضع السياسي الداخلي وانعدام فرص اي اختراق قريب في مسار الازمة الرئاسية، تترقب الأوساط السياسية الثلاثاء المقبل باعتباره موعداً مزدوجاً لبتّ مصير الجلسة الـ 17 لانتخاب رئيس الجمهورية الجديد وكذلك لقرار مجلس الوزراء في شأن مشاركة لبنان أو عدم مشاركته في القمة العربية. وأشارت الصحيفة الى انه اذا كانت حظوظ نجاح موعد 25 آذار في الانتخاب الرئاسي تبدو منعدمة تماماً بما يرجّح تحديد موعد دوري جديد للجلسة النيابية في نيسان المقبل، اي بعد انعقاد القمة، فان اكثر المؤشرات والمعطيات عن القرار الحكومي الخاص بالمشاركة في القمة يرجّح مقاطعتها استناداً الى مواقف غالبية قوى 14 آذار وأحزابها وتياراتها. ومع ذلك، أشار وزراء أمس الى وجود رأيين برزا في الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء احدهما يؤثر المقاطعة والآخر يقول بالمشاركة المحدودة بانتداب ممثل حكومي تقتصر مهمته على إلقاء كلمة لبنان والانسحاب من أعمال القمة.

أخبار المرئي في لبنان:

*ركزت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية على بدء العدّ العكسي لانعقاد القمة العريبة في دمشق، ولفتت المقدمات التي النتائج التي قد تُستخلص من القمة، وتساءلت قناة المنار ما الذي سيتغير بين اليوم والخامس والعشرين من الجاري حتى تنتظر حكومة فؤاد السنيورة لتقرر مقاطعة او حضور قمة دمشق! لا شيء سوى انتظار التعليمة الأميركية الملبّسة عنوان التشاور مع بعض الدول العربية السائرة أساساً في المشروع الأميركي. واعتبرت قناة الجديد NTV ان الحكومة لم تتخذ قرارا بملء مقعد لبنان في القمة العربية، والاتجاه يميل الى عدم ملئه. فكيف يمكن ان يغيب فؤاد السنيورة عن قمة يأمل سعود الفيصل ان تكون قمة حلّ القضية اللبنانية؟! الفيصل الذي قال انه من غير المفهوم لماذا تبقى مشكلة لبنان قائمة الى هذا الوقت هو العالم بأن المملكة جزء من الحلّ والتعطيل، وما تمسّك الرئيس بري باتفاق س-س الا دليل على ذلك.

ورأت الشبكة الوطنية للإرسال NBN ان التجاذب بين أطراف الأغلبية يبقى بين مؤيد للمشاركة في القمة العربية في دمشق ومعارض لها هو سيد الموقف وعلى اللبنانيين الا ينظروا بكثير من الامل الى الخامس والعشرين من آذار بفضل اصرار الاكثري على الهروب الى الامام بدل ولوج باب الحل على ابسط قواعد الشراكة في الوطن. وقالت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) ان المواقف متباينة داخل فريق قريطم حيال مشاركة حكومته في قمة دمشق، لكن الاتجاه شبه مؤكد الى مقاطعة السنيورة، وبالتالي البحث مقتصر على المشاركة الثانوية أو عدمها. ورغم ذلك يظل التريث حيال قرار الحضور أو الغياب، وفي شكل أساس حيال التسوية أو عدمها، سيد موقف السراي، لأسباب كلها خارجية. وقالت المؤسسة اللبنانية للإرسال lbc الأحد الفصح الكبير يليه مباشرة في السياسة الأسبوع الكبير، الاثنين يعلن رئيس مجلس النواب تأجيل جلسة انتخاب الرئيس، الثلاثاء يقرر مجلس الوزراء مشاركة لبنان او عدم مشاركته في القمة العربية، السبت تُفتتح القمة العربية في دمشق في غياب بعض الملوك والرؤساء وفي غياب الرئيس اللبناني بسبب الفراغ في سدة الرئاسة.

واعتبرت قناة المستقبل ان المعلومات المتناولة في الأوساط السياسية والدبلوماسية تؤشر إلى ان المشكلات التي باتت على جدول القمة العربية تجاوزت حدودها القطرية بحيث بات بند مستقبل النظام العربي متقدماً على ما عداه وسط احتمالات عسكرية مفتوحة عبرت عنها إسرائيل في الآونة الأخيرة وربط المراقبون بينها وبين زيارة نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني للمنطقة.

حوارات المرئي في لبنان:

*الشبكة الوطنية للإرسال NBN . البرنامج "مختصر مفيد".

قال النائب أنور الخليل ان الحل حتى الآن لم يتوفر وحتى هذه اللحظة ليس هناك أي حل للموضوع الرئاسي والمبادرة الوحيدة المطروحة في المبادرة العربية ولم توصلنا إلى شيء رغم اننا "فليناها" كثيرا. ورأى الخليل انه لا مشكلة في تمثيل لبنان بالسنيورة وبرفقة وزير ماروني هو جهاد ازعور.

اعتبرت الصحافية مارلين خليفة انه مثلما جاءت الدعوة إلى القمة بالتهريب فإن لبنان ربما يحضر بالتهريب عبر سفير يلقي كلمة لبنان في القمة ويعود فورا إلى لبنان. ورأت خليفة ان جنبلاط سيعطي الفرصة للمبادرة العربية الى ما بعد القمة واذا فشلت الحلول فإن جنبلاط سيلجأ الى الانتخاب بالنصف زاداً واحداً واشارت الى ان الطائف لم يطبّق.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا