جريدة العالم الفرنسية،لاتستسيغ عملية النقد جيدا،وهي لهذا هدف حملة من الإنتقادات. الموجهة لوسائل الإعلام.جريدة يومية فرنسة) ACRIMED،POUR LIRE PAS LUS( أعطت رأيها حول هذا النوع من التعامل مع الصحافة، وقد كتب صحفيها "نيكولا وايل" في عدد من جريدة"لوموند دي ليفر"عالم الكتب2أفريل2004،في مذكرة صدرت حديثا،ويشبه في مقاله هذا قائلا»إنتقاد الجرائد في القرن التاسع عشروبداية القرن العشرين بمعاداة السامية.ويواصل قائلا»مهنة الصحافة كانت بالنسبة للبعض المهنة الممتازة لليهود«وجريدة العالم وكختام لكلامه أوردت»وليس ممنوعا بالنسبة لهاته النقطةأن نتصور مقدار الكراهية الموجهة للصحافة التي كانت وسيلة للديمقراطية والتنوير من طرف الأقلية بالمجتمع«وومن يومها اذن،تعتبر الصحافة محل بث الكراهية،وليست وسيلة لجلب التنوير للأفراد«.