الملياردير جورج سوروس، أعلن أن منظمته غير الحكومية(أوبن سوسايتي اسيستانس فوندايشن)ستنسحب من أوزباكستان.وتدفعه في ذلك حدة الانتقادات الموجهة لحكم إسلام كاريموف المستبد، الأمر الذي يمنعه من مواصلة مشاريعه الاعمارية بهذا البلد.جريدة الجارديان، نقلت أن سورورس قد استثمر حوالي22مليون دولار بأوزباكستان منذ1966، بهدف مساعدة "المجتمع المدني"، وأن حوالي3.8مليون دولار فقط للعام الماضي قد استثمرت.وقتها دعمت إدارة واشنطن المعارضة الأوزبكية من أجل قلب نظام كاريموف، لكن اليوم، فقد صار الدكتاتور حليفا رئيسا لحلف الناتو، وليس جديرا بالإدارة الأمريكية من الآن الوقوف مع معارضة كاريموف.