شبكة فولتير

من جمعية الاتحاد والترقي إلى داعش

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 35 كيلوبايت

تحولت احتفالية مرور قرن على المذابح بحق غير المسلمين في تركيا, إلى مهرجان للنفاق العالمي. ففي الوقت الذي كانت تشارك بعض الدول يريفان احتفاءها بذكرى ضحايا الابادة, كشفت دول أخرى عن قلة حياء منقطعة النظير.

أولا, تركيا التي ارتكب فيها الأجداد الجريمة. كانت الفرصة متاحة للرئيس أردوغان كي يعترف بهذه القصة القديمة التي لايتحمل وزرها شخصيا. ولو تصرف على هذا النحو لجعل من تركيا دولة طبيعية. لكنه أبى إلا أن يتشبث بأكاذيبه, نافيا القصة, مدعيا أن عدد الضحايا لايتجاوز 100 ألف شخص, وأنهم قتلوا في أعمال ارهابية.

إذا مضينا مع هذا الهذيان سنجد أن تركيا الحالية تعبر عن تأييدها للجريمة المستمرة التي ارتكبتها في السابق جمعية الاتحاد والترقي, والتي تتواصل ايديولوجيا مع النظام الحالي.

لقد صدمنا جميعا مشهد مواكبة الجيش التركي لارهابيي جبهة النصرة وهم يقتحمون العام الماضي مدينة كسب التي يقطنها سوريون أرمن. وكذلك حين أقدمت وحدة من الجيش التركي أيضا على تلغيم النصب التذكاري في دير الزور الذي يجسد ذكرى ابادة أكثر من مئتي ألف أرمني داخل معسكرات أنشأها الأتراك عام 1916.

مشروع حزب "تركيا الفتاة" في الأمس يلتقي مع مشروع حزب "العدالة والتنمية" اليوم بسعيه نحو زعامة العالم السني, من خلال العمل على انشاء دولة سنية متجانسة.

تطلب تحقيق هذا المشروع في الماضي إبادة المسيحيين (الأرمن, واليونانيين, والآشوريين-الكلدانيين) إضافة إلى اليزيديين. كلهم تعرضوا للابادة في الماضي, تماما كما تبيد داعش المسيحيين واليزيديين في الوقت الحالي.

هي الحقيقة. منذ قرن من الزمن, وفي هذه المنطقة من العالم, لم يرتكب أحد مجازر ابادة جماعية إلا تركيا وداعش. وفي الوقت الحالي تقدم الأولى العون للثانية لاقتراف الجرائم عينها.

بعد ذلك تأتي اسرائيل كدولة أنشأت بنتيجة تفاهم بين واشنطن ولندن عام 1917, رغم زعمها أنها أنشئت كرد فعل على تعرض يهود أوروبا إلى الابادة الجماعية على يد النازية بين الأعوام 1942-1945.

غيابها عن يريفان لتجنب احراج حليفها التركي, كاف لاظهار حقيقة خطابها الذي لايعدو عن كونه تبريرا دعائيا يخفي وراءه مشروعا استعماريا, واعتراف بدور "الدونمه" ضمن "تركيا الفتاة".

وأخير الولايات المتحدة, التي عين رئيسها السيدة سامنتا باور, مؤلفة كتاب " مشكلة قادمة من الجحيم : أمريكا وعصر الابادة الجماعية " سفيرة لبلاده في الأمم المتحدة.

في هذه الدراسة التي تنطلق من إبادة الأرمن والرد القانوني الذي حاول رافائيل ليمكين التقدم به إلى عصبة الأمم, تروي سامانتا باور رد فعل واشنطن حيال الجرائم التي ارتكبت في كمبوديا, والعراق, والبوسنة, ورواندا وكوسوفو.

بتلاعبها الوقح بلا حياء بالحقيقة التاريخية, أعفت سامانتا باور بلادها من مسؤولياتها, ودعت إلى تنصيب الولايات المتحدة كسلطة أخلاقية في مواجهة كل إبادة جماعية.

مع ذلك, كانت سامانتا باور غائبة عن احتفالية يريفان, وكذلك كل مسؤولي بلادها.

إلى كل الذين لايزالون يعتقدون أن الولايات المتحدة قد تغيرت, وأنها تسعى حاليا بكل اخلاص لحماية المضطهدين بسبب معتقداتهم أو انتمائهم لعرق معين, نقول أن غياب أي تمثيل رسمي للولايات المتحدة عن يريفان دليل على أن واشنطن مجردة تماما من الأخلاق, تحكمها المصالح فقط.

أما ثرثرة السيدة سامانتا باور فلا وزن لها إلا حينما تسمح بادانة أعداء الولايات المتحدة.

بغيابها عن يريفان, أثبتت واشنطن أنها تقف في صف جرائم تركيا وداعش.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
Al-Watan 2134
(PDF - 161.8 كيلوبايت)
 
تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات