شبكة فولتير
مصادر

سوريا

اعترافات جون كيري
بقلم تييري ميسان
اعترافات جون كيري دمشق (سوريا) | 17 كانون الثاني (يناير) 2017
أثار نشر التسجيلات الكاملة على مدونة أحد المحافظين، للقاء الذي جرى في 22 أيلول 2016 في السفارة الهولندية بمقر الأمم المتحدة، بين وزير الخارجية جون كيري، وأعضاء من الائتلاف الوطني السوري، الشكوك حول ما كنا نعتقد أننا نفهم حقيقة الموقف الأمريكي إزاء سورية.
أولا، إذا كنا نؤمن أن واشنطن قد أطلقت عملية مايسمى "الربيع العربي" لإسقاط الأنظمة العربية العلمانية لصالح جماعة الأخوان المسلمين، فإنها تركت في المقابل حلفاءها يباشرون بمفردهم الحرب الثانية على سورية، اعتبارا من شهر تموز 2012.
كان لكل من هؤلاء أهدافه الخاصة التي كان يسعى من أجلها، لهذا، تخلوا عن الهدف (...)
 
تركيا بين شرق وغرب
بقلم تييري ميسان
 
 
حرروا إدلب بعد حلب
بقلم تييري ميسان
حرروا إدلب بعد حلب دمشق (سوريا) | 28 كانون الأول (ديسمبر) 2016
لم يكن تحرير الأحياء الشرقية من حلب ممكنا، بهذا الزمن القياسي للجيش العربي السوري، لولا قبول بعض اللاعبين الخارجيين، بالتوقف عن تقديم الدعم للجهاديين.
كان التفاوض على انسحابهم، بهذه السرعة، متعذرا بالنسبة للجمهورية العربية السورية، وممكنا فقط بالنسبة للاتحاد الروسي.
توصلت موسكو إلى قلب مواقف قطر رأسا على عقب، وجعلتها واحدة من حلفائها الآن.
تجسد هذا الانعطاف في بداية شهر كانون أول الجاري، من خلال بيع موسكو خمس حصتها من شركة روسنيف للدوحة.
روسنيف، هي في الواقع جوهرة روسيا، وهي أكبر شركة على مستوى العالم أيضا.
بانجازهما هذه الصفقة، التي بدت ظاهريا على أن (...)
 
متلازمة "حلب الشرقية"
بقلم تييري ميسان
متلازمة "حلب الشرقية" دمشق (سوريا) | 20 كانون الأول (ديسمبر) 2016
حين كانت القوى العظمى، التي رعت ودربت الجهاديين في أحياء حلب الشرقية، تبدي اهتمامها الشديد بمصير سكان تلك الأحياء من المدنيين، بهدف خلط الأوراق وتهريب جنودها، كانت تضيع المآسي التي تكبدها أولئك السوريون دون أن يستوعبها أحد. خلافا لكل تصريحات الغرب، لم تكن معاناة أولئك المدنيين من القصف الجوي، بل من احتلال الجهاديين الأجانب لمدينتهم، ومن "ظلم" شريعتهم. بعض أولئك السكان يعانون من اضطرابات ذهانية شديدة، إنها متلازمة حلب الشرقية
 
التواصل حسب ترامب
بقلم تييري ميسان
التواصل حسب ترامب دمشق (سوريا) | 15 كانون الأول (ديسمبر) 2016
فرضت الولايات المتحدة على العالم، القواعد التي تحكم العلاقات السياسية الحديثة، التي ظلت حتى الوقت الحالي خاضعة لفكر البروتستانت ( مصطلح في اللياقة السياسة يعني الاعتذار علنا عن أخطاء تستوجب المغفرة، والاعتقاد بأن الله قد اصطفاهم لينيروا العالم، والفصل بين البيض الأنغلوسكسون البروتستانت عن باقي الأقليات، وكذلك الاعتقاد أيضا بأن الثروة هي هبة من الله لمن يخدمونه).
بالانقلاب على هدا الفكر البروتستانتي الذي تجسده واشنطن، وعائلة كلينتون على وجه الخصوص، قوًض دونالد ترامب القواعد الحالية للاتصالات الدولية.
لم يؤسس حملته الانتخابية على استعراضات ضخمة، نصفها (...)
 
الموصل وأحياء حلب الشرقية
بقلم تييري ميسان
الموصل وأحياء حلب الشرقية دمشق (سوريا) | 6 كانون الأول (ديسمبر) 2016
في الموصل كما في أحياء حلب الشرقية، كان يسود اعتقاد لدى السكان الذين رحبوا بقدوم الجهاديين أن تطبيق الشريعة سيتيح لهم العودة إلى العصر الذهبي، لكنهم سرعان ما أصيبوا بخيبة أمل، وبعد أن ذاقوا الأمرين من قوانين الجهاديين وعنفهم، أخذوا ينقلبون تدريجيا عليهم. الأمر الذي جعل هؤلاء يستخدمونهم، دون أي وازع، كدروع بشرية.
وفقا للإعلام الغربي، معركة الموصل مشروعة، أما معركة حلب، فلا.
الموصل، تسيطر عليها داعش، بالوكالة عن واشنطن.
يقدم العسكريون الأميركان المشورة والنصح للقوات العراقية من جهة، فيما تلقي (سي.آي.ايه) الأسلحة والذخيرة بالمظلات لداعش، من جهة أخرى.
كلتا (...)
 
مايكل فلاين
بقلم تييري ميسان
مايكل فلاين دمشق (سوريا) | 22 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016
بكثير من سوء النية، يشن الإعلام الموالي لهيلاري كلينتون حملة ضد الجنرال مايكل فلاين، مستشار الأمن القومي القادم للولايات المتحدة، ينعته فيها بمعاداة الإسلام، وتأييده للتعذيب.
فما هي حقيقة الأمر؟.
الجنرال فلاين، هو كاتوليكي من أصول إيرلندية، شغوف باستقرار أسرته. رياضي عريق، يمارس الرياضة ضمن فريق، وبشكل فردي في نفس الوقت، لكنه يميل للرياضة الحركية (كرة الماء، وركوب الأمواج) أكثر من ميله لألعاب القوى.
يعتبر واحدا من أبرز ضباط الاستخبارات من أبناء جيله. تمكن بقيادته لوكالة الاستخبارات العسكرية، من تموز2012 إلى آب 2014، من إعادة النظر في طريقة عمل الجهاز الذي (...)
 
ترامب..القادم
بقلم تييري ميسان
ترامب..القادم دمشق (سوريا) | 15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016
يحاول الإعلام العالمي إقناعنا بأن الجماهير التي انتخبت دونالد ترامب، عبًرت عن استياء البيض من النخب الحاكمة، لكنه في الواقع لايفعل شيئا أكثر من تمديد أجل خطاب هيلاري كلينتون الذي سبق وأن رفضه الناخبون على وجه التحديد.
يرفض هذا الإعلام أيضا الاعتراف بأن الانقسام الحالي ليس له أية علاقة بالموضوعات التي تم التعرض لها خلال الحملة الانتخابية.
مع ذلك، رأينا جميعا خلال الحملة بروز انقسامات جديدة، ليس بين الحزبين الرئيسيين، بل داخلهما، تجلت بقيام العديد من قادة الحزب الجمهوري بدعم كلينتون، وبعض الزعماء الديمقراطيين بتأييد ترامب.
كذلك أيضا، لم يقدم تحليل أصوات (...)
 
انقسام العالم
بقلم تييري ميسان
انقسام العالم دمشق (سوريا) | 8 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016
دعت موسكو إلى عقد اجتماع خاص لمجلس الأمن لمناقشة التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية. وخصً السفير فلاديمير تشوركين، الذي كان يرأس المجلس خلال شهر أكتوبر الماضي، دعوته لممثلين عن رابطة الدول المستقلة، ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي، وكذلك منظمة شنغهاي للتعاون.
قدًم الأمناء العامون الثلاثة موجزاً عن عمل منظماتهم: التعاون بين دول الاتحاد السوفياتي السابق لرابطة الدول المستقلة، وهو في الواقع تحالف عسكري لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، وتعاون إقليمي أيضاً في تحقيق الاستقرار في آسيا الوسطى.
وفيما سلط المجتمعون الضوء على مساهمتهم، في إطار الأمم المتحدة، على (...)
 
رسائل كلينتون والإخوان
بقلم تييري ميسان
رسائل كلينتون والإخوان دمشق (سوريا) | 3 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016
قيام مكتب التحقيقات الفدرالي بإعادة فتح التحقيق برسائل البريد الإلكتروني الخاص بهيلاري كلينتون، ليس بدافع الاهتمام بالمسائل المتعلقة بالأمن، بقدر اهتمامه بمناورات ترقى إلى الخيانة العظمى.
من الناحية الفنية، وبدلا من اللجوء إلى خادم الكتروني آمن للحكومة الاتحادية، نصًبت وزيرة الخارجية خادما الكترونيا خاصا بها في المنزل، يسمح لها باستخدام الإنترنت دون ترك أي أثر في الخادم العائد للدولة الاتحادية.
قام الفني الخاص بالسيدة كلينتون بتنظيف الخادم قبل وصول عناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي، لذلك لم يكن من الممكن معرفة السبب وراء تنصيب هذا الجهاز في منزلها.
في (...)
 
أمريكا..نحو الإصلاح أم التمزق؟ دمشق (سوريا) | 26 تشرين الأول (أكتوبر) 2016
أفسحت القضايا السياسية البحتة، على مدى عام من حملة الانتخابات الأمريكية التي شهدناها (كتوزيع الثروة، أو السياسة الشرق أوسطية)، المجال لمسائل أخرى مثل الجنس والمال.
إنه هو، عين الخطاب، وليس القضايا السياسية، من فجًر الحزب الجمهوري من الداخل، ومن يعيد الآن تشكيل رقعة الشطرنج السياسية، مفسحا المجال لانبثاق شرخ حضاري قديم.
على ضفة، تقف هيلاري كلينتون لتحث على المساواة بين الرجل والمرأة، على الرغم من أنها لم تتردد يوما بمهاجمة وتشويه سمعة النساء اللواتي أقمن علاقات عاطفية مع زوجها، وتقدم نفسها كمرشحة، ليس لميزات شخصية تتحلى بها، بل لمجرد أنها زوج رئيس سابق. (...)
 
صحيفة تغيير النظام العالمي#11
ثمن التقهقر
بقلم تييري ميسان
ثمن التقهقر دمشق (سوريا) | 18 تشرين الأول (أكتوبر) 2016
تتبادل القوتان العظميان حاليا رسائل مرعبة، من شأنها أن توقف شعر الرأس.
على أثر التهديدات التي أطلقتها الولايات المتحدة بتوجيه ضربات عسكرية لسورية، ألغت موسكو الاتفاق المتعلق بالحد من مخزونات البلوتونيوم، وضبطت أنظمة سلاحها النووي من خلال إطلاق ثلاثة صواريخ عابرة للقارات، فيما أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة الروسية أن تسليح الجيش الروسي قادر على تدمير كافة القوى الجوية الأميركية، سواء كانت صواريخ كروز، أو حتى طائرات، يقال أنها، غير مرئية.
من جانب آخر، علق رئيس أركان القوات البرية الأميركية بتفاخر، أنه في حال نشوب حرب جبهات، ستتمكن القوات المسلحة (...)
 
صحيفة تغيير النظام العالمي#3
تأكيدات
بقلم تييري ميسان
تأكيدات دمشق (سوريا) | 27 أيلول (سبتمبر) 2016
اخفاق الاتفاق الروسي-الأمريكي في 9 أيلول ومناقشات مجلس الأمن التي أعقبته، تسمح بتأكيد عدة افتراضات.
الهدف الاستراتيجي الحالي للولايات المتحدة في سورية، هو قطع "طريق الحرير".
بعد التحضير لسنوات عديدة، وايصال الرئيس شي جين بينغ إلى قمة السلطة في مايو 2013، جعلت الصين من استعادة هذا الخط التاريخي للمواصلات، هدفها الرئيسي.
بيد أن الصين، وبعد أن أصبحت أكبر منتج في العالم، خطط الرئيس الصيني أن يضاعف إنتاجها من خلال"طريق حرير جديد"، يمر عبر سيبيريا، وأوروبا الشرقية، وصولا إلى الاتحاد الأوروبي.
منطقياً، تنظم الولايات المتحدة حاليا حربين بالوكالة، واحدة في بلاد (...)
 
صحيفة تغيير النظام العالمي#1
طيف السلام
بقلم تييري ميسان
 
قمة مجموعة العشرين
بقلم تييري ميسان
قمة مجموعة العشرين دمشق (سوريا) | 9 أيلول (سبتمبر) 2016
مجموعة العشرين، هي لقاء سنوي لأضخم تسع عشرة اقتصاد دولة في العالم- باستثناء اسبانيا، وهولندا، وسويسرا- بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي.
تشكلت هذه المنظمة في عام 1999 على هامش قمة مجموعة ال7 الكبار، بجهود وزراء مالية هذه الدول، لإشراك الاقتصادات الناشئة في القرارات التي يتخذها الغرب، مما أتاح عقد قمة على مستوى رؤساء الدول خلال الأزمة المالية عام 2008، أملاً في الحد من توسع انتشار الأزمة.
واقع الأمر يقول أنه لم يتخذ أي قرار، على أي شيء كان، خلال قمم مجموعة العشرين. وهذا أمر مثير للطمأنينه بطبيعة الحال، لأن نجاح مثل هذه الاجتماعات يعني أن الأغنياء يتخذون (...)
 
 
جمالية الصورة في دعاية الحرب دمشق (سوريا) | 23 آب (أغسطس) 2016
تكفل البريطانيون في نهاية عام 2013، بملف الدعاية للحرب على سورية، نظراً لباعهم الطويل في هذا المجال. فهم يٌعتبرون أهم المخترعين لطرق الدعاية الحديثة إبان الحرب العالمية الأولى، من خلال مكتب بروباغندا الحرب.
لعل أحد أهم سمات أساليبهم، هي اعتمادهم بشكل خاص على الفنانين، لأن عنصر الجمال يٌلغي النزعة إلى النقد.
استطاعوا في عام 1914 من تجنيد كبار كتاب ذلك العصر، مثل آرثر كونان دويل، اتش جي ويلز، و روديارد كيبلينغ، لنشر نصوص تنسب جرائم وهمية للعدو الألماني.
بعد ذلك قاموا بتجنيد أصحاب الصحف الكبرى، كي ينشروا المعلومات الوهمية التي ألفها هؤلاء الكتاب.
عندما (...)
 
انسلاخ أردوغان
بقلم تييري ميسان
انسلاخ أردوغان دمشق (سوريا) | 16 آب (أغسطس) 2016
اقتربت تركيا في الأشهر الأخيرة تباعاً من إسرائيل، التي كانت ذات يوم حليفا عسكريا مهما جدا، ومن إيران التي حاربتها تحت راية التصدع السني/ الشيعي، ومن روسيا بعد برود العلاقة معها، إثر تدمير واحدة من طائراتها السوخوي.
كل هذا بدأ قبل محاولة الانقلاب، وينبغي ألا يفسر في ضوء الأحداث الأخيرة.
لقد غيرت تركيا مرة أخرى سياستها الخارجية، وتخلت عن نظرية أحمد داود أوغلو القائله بأن خلق إمبراطورية تركية-منغولية جديدة، يستوجب أولا استعادة العلاقات مع الجوار، ومن ثم دعم توسع الإسلام السني السياسي. وقد أظهرت الممارسة عقم هذه الإستراتيجية : من المستحيل لأي جماعة، مهما (...)
 
حلب الشرقية
بقلم تييري ميسان
حلب الشرقية دمشق (سوريا) | 16 آب (أغسطس) 2016
قبل أربع سنوات مضت، في تموز-يوليو 2012، وفي الوقت الذي تم فيه استهداف مكتب الأمن القومي في دمشق، قام إرهابيون، تلقوا تدريبهم على يد قوات تركية خاصة، بغزو أحياء حلب الشرقية.
كان هدف كل من رجب طيب أردوغان، وفرانسوا هولاند، وهيلاري كلينتون، احتلال شمال سوريا، وفي المدى المنظور، إنشاء ممر يربط بين أربيل والبحر الأبيض المتوسط، إضافة إلى إنشاء دولة جديدة تكون أربيل عاصمتها السياسية، وحلب عاصمتها الاقتصادية.
كان مقرراً لهذه الدولة أن تسمى "كردستان" وأن يتم ترحيل ملايين الأكراد-الأتراك من حزب العمال الكردستاني إليها.
سقط هذا المشرع بفعل المقاومة السورية له. (...)
 
هل تركيا خارج الناتو قريباً ؟ دمشق (سوريا) | 16 آب (أغسطس) 2016
كان الاتفاق التركي-الروسي على إنشاء خط أنابيب يسمح لموسكو بالالتفاف على العقوبات الغربية، وتصدير الغاز إلى الاتحاد الأوروبي (كانون أول 2014)، بمثابة استفزاز تركي فظيع ضد الولايات المتحدة.
على الرغم من عدم صمود هذا الاتفاق، إلا أن رد فعل واشنطن تجسد بدعم المعارضة التركية، لاسيما "حزب الشعوب الديمقراطي"، بهدف القضاء، ديمقراطيا، على فاقد المصداقية، رجب طيب اردوغان، مما أرغم حزب العدالة والتنمية على اللجوء إلى تزوير الانتخابات في تشرين الثاني عام 2015.
واليوم، يحاول اردوغان الاستفادة من محاولة انقلاب، أقل ما يقال فيها أنها جبانه، ليدمر كل المعارضة، ويثبت (...)
 
 
مشروع صقور الليبرالية
بقلم تييري ميسان
مشروع صقور الليبرالية دمشق (سوريا) | 21 حزيران (يونيو) 2016
أطلق "الصقور الليبراليون" عملية واسعة النطاق داخل إدارة أوباما، أملاً في الاستفادة من الحملة الانتخابية الجارية حاليا، لإجبار الرئيس القادم على قلب نظام الجمهورية العربية السورية.
كان أول تحرك لهم، توجيه برقية دبلوماسية، مذيلة بتوقيع واحد وخمسين دبلوماسياً، لجون كيري للطعن بسياسته، عبر القنوات القانونية، من داخل وزارة الخارجية.
للأسف، لم يتسرب أي من أسماء الموقعين والوظائف التي يشغلونها، حتى نتمكن من تقدير مدى نفوذهم.
صحيفة وول ستريت جورنال، الناطق التقليدي باسم الجمهوريين المطبلين للحرب، هي التي كشفت في 17 حزيران-يونيو عن هذه البرقية.
أما تحركهم (...)
 
انقلاب جيوسياسي
بقلم تييري ميسان
انقلاب جيوسياسي دمشق (سوريا) | 14 حزيران (يونيو) 2016
دحضَ هبوط أسعار النفط نظرية "ذروة هوبرت". ما كان ينبغي أن يكون هناك أي نقص في امدادات الطاقة، في القرن القادم.
ربما بدأ انخفاض أسعار النفط أيضا بتفكيك نظرية "ظاهرة الاحتباس الحراري الناجم عن الانسان". كما حرم انخفاض الأسعار مصادر الطاقة البديلة من الربح والاستثمار في الصخر الزيتي، والتنقيب في المياه العميقة.
عكس هبوط الأسعار أيضاً رقعة الشطرنج الجيوسياسية، فصار من المرجح استدعاء عسكر الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وإجبار وزارة الدفاع الأمريكية على التخلي نهائيا عن نظرية "الفوضى الخلاقة".
 
مااستراتيجية روسيا؟
بقلم تييري ميسان
مااستراتيجية روسيا؟ دمشق (سوريا) | 7 حزيران (يونيو) 2016
قدم السفير الروسي فيتالي تشوركين، منذ بداية العام الحالي، خمسة تقارير مفصلة لمجلس الأمن، تتهم بمجملها أنقرة بدعم مباشر، أو غير مباشر لداعش، الثلاثة الأخيرة منها تم تقديمها للمجلس، بعد بدء وقف الأعمال العدائية.
وعلى الرغم من التحضير الجاري حالياً لعقد قمة عالمية لمكافحة الإرهاب، في 30 من شهر حزيران-يونيو، لم يتداول حتى الآن أي من أجهزة الأمم المتحدة هذه المعلومات.
وفقاً للمجلة المرجعية "جينز"، فقد نقلت وزارة الدفاع الأمريكية في بداية شهر نيسان-أبريل- أي خلال وقف الأعمال العدائية- كمية ألفي طن من الأسلحة والذخيرة، تم تسليم نصفها للقاعدة وداعش.
لدى طلب وزير (...)
 
خطيئة واشنطن وموسكو
بقلم تييري ميسان
خطيئة واشنطن وموسكو دمشق (سوريا) | 31 أيار (مايو) 2016
واشنطن وموسكو تعملان معا على تطوير قوة عسكرية من الأكراد السوريين، زعماً منهما أنها ضد داعش، لكنها في الواقع ضد الرئيس أردوغان الذي ترغب الدولتان العظميان بالتخلص منه.
لكن قليل الحيلة، ديكتاتور أنقرة، يستعد لقلب الطاولة : فقد بدأ فعلا بتغيير السكان على طول الشريط الحدودي مع سوريا، واضعاً أكراد تركيا بين فكي كماشة، ويستعد أيضا لاستخدام جاسوسه الكردي السوري، صالح مسلًم- الذي تسلحه الولايات المتحدة وروسيا معاً- لإنشاء دولة كردية في سوريا، وترحيل أكراد تركيا إليها.
 
نحو نهاية مفاوضات جنيف
بقلم تييري ميسان
نحو نهاية مفاوضات جنيف دمشق (سوريا) | 29 أيار (مايو) 2016
قدمت روسيا لمجلس الأمن، في الثامن من آذار الماضي، تقريرا اتهمت فيه أنقرة، بالإشراف على تهريب الآثار لمصلحة داعش.
وفي 18 من الشهر نفسه، قدمت للمجلس تقريراً آخر، يتهمها بتوريد أسلحة وذخائر لداعش. وفي كلتا الحالتين، كانت تركيا «تنفي بالمطلق» هذه الادعاءات.
واصلت قيادة الأركان الروسية محاولاتها، فكشفت عن تغاضي أنقرة مؤخراً، عن دخول تسعة آلاف جهادي جديد إلى سورية، حتى ظننا أنها كانت تتصرف بمفردها، من دون الرجوع إلى الولايات المتحدة.
تأسيساً على ذلك، قامت وزارة الدفاع الأميركية في 7 نيسان الفائت، بتوريد كمية ألفي طن من الأسلحة «للجماعات المسلحة المعتدلة». تم (...)
 
دعاية
بقلم تييري ميسان
دعاية دمشق (سوريا) | 18 أيار (مايو) 2016
تم إنشاء تحالف الكذب عام 2003 لتبرير الهجوم على العراق، وأٌقيمت له خلية مشتركة بين وزارة الدفاع الأمريكية, ونظيراتها في المملكة المتحدة، وإسرائيل. ثم انضمت إليهم في وقت لاحق كل من قطر، تركيا، والسعودية.
أخذ هذا التحالف اندفاعه القوي إبان الحرب على سورية، نفذ خلالها العديد من العمليات الضخمة والمبتكرة.
عام 2012، تم إلغاء، فيما قبل اللحظات الأخيرة، عملية استبدال الفضائيات السورية بقنوات مزورة عنها على قمر عربسات، على الرغم من ورود إشارة من قاعدة وكالة الأمن القومي في أستراليا، تؤكد إتمام استبدال الفضائية السورية، على القمر الصناعي.
في تشرين أول 2011، أنشأ (...)
 
 
ترامب ضد ماتيس
بقلم تييري ميسان
ترامب ضد ماتيس دمشق (سوريا) | 3 أيار (مايو) 2016
دعت مجلة " ناشيونال أنترست" الأسبوع الماضي، المرشح دونالد ترامب ليلقي أول كلمة له في السياسة الخارجية.
تنحدر هذه المجلة من مركز نيكسون، الذي يجمع بدوره كل من بقي حيا من فريق هنري كيسنجر.
فاجأ هذا "الدونالد" الجميع، حين لم ينتزع مواقف حول مختلف القضايا، لإرضاء هذا اللوبي أو ذاك، وانصرف إلى تقديم تحليل فعلي لسياسة الولايات المتحدة، مقدما وصفا تاما لإصلاحها.
وفقا له، إنه لخطأ جسيم محاولة تصدير النموذج الديمقراطي الغربي بالقوة، لشعوب ليس لديها أي مصلحة بذلك. ثم انتقل إلى توجيه نقد لاذع لفكر المحافظين الجدد، الذين يحتكرون السلطة منذ انقلاب 11 أيلول-سبتمبر (...)