شبكة فولتير

سورية..البلاغة والحقيقة

| بيروت (لبنان)
+
JPEG - 33.9 كيلوبايت
الجنرال جون ألين

أعلنت صحيفة نيويورك تايمز, في 27 تموز- يوليو الماضي, عن قيام واشنطن وأنقرة بإنشاء منطقة أمنية في سورية, لإيواء اللاجئين السوريين المتواجدين حاليا في تركيا.

غير أن البيت الأبيض نفى صحة الخبر, بعد فترة وجيزة من ذلك التاريخ.

كنا قد بينًا في مقالة سابقة, كيف تعرضت صحيفة نيويورك تايمز للتضليل من قبل المبعوث الخاص للتحالف الدولي ضد داعش, الجنرال جون آلن, والحكومة التركية المؤقتة. [1]

بناء عليه, ذهب العديد من المحللين إلى الربط بين هذه المقاربة, مع أخرى مفادها, أن البنتاغون قد سمح لنفسه من الآن فصاعدا بتقديم الدعم "لمتمرديه المعتدلين", حين يتعرضون لهجوم, كائنا من كان المعتدي. وقد رأوا فيها اشارة لاطلاق أوسع حملة لحلف شمال الأطلسي, ضد الجمهورية العربية السورية.

لكنه تفسير سخيف للأحداث, يستوجب منا توضيحا بطريقة مختلفة.

فعليا, هناك التزام من قبل التحالف الدولي, بعدم توجيه أي ضربة للجيش العربي السوري, بل ضرب داعش حصريا- ومعها القاعدة- فوق الأراضي السورية.

علاوة على ذلك, فإن قوات التحالف ترسل خطط طيرانها الحربي, وممهمات قواتها البرية على الأرض مسبقا, إلى هيئة أركان الجيش العربي السوري, عبر حلفائهم الكرد من حزب " PYG".

بهذه الطريقة, يضمن التحالف أن طائراته لن تسقطها المقاتلات السورية, بل على العكس, فهي تشارك الجيش العربي السوري نفس الأهداف, دون الحاجة لمزيد من التنسق معه.

رسميا, البريطانيون والفرنسيون لايشاركون في العمليات على الأراضي السورية.

بيد أننا نعرف جيدا أن ذلك غير صحيح. هاتان الدولتان تقصفان داعش في سورية منذ عدة شهور. ومنذ أيام قليلة فقط, اضطر وزير الخارجية البريطاني إلى الاعتراف بالحقيقة في مجلس العموم. فيما يستمر نظيره الفرنسي بإنكار الواقع. [2]

إضافة إلى ماسبق, نشر البريطانيون 120 عنصرا من قواتهم الخاصة على الأرض لتوجيه الضربات الجوية. بالنظر إلى أن هذا العمل محفوف بالمخاطر بالنسبة لأجانب لايعرفون طبيعة الأرض, قام البنتاغون بتدريب ستين "متمردا سوريا معتدلا", لمساعدتهم, 54 منهم دخلوا الأراضي السورية, وتعرضوا على الفور لهجوم من قبل القاعدة. [3]

من غير المعقول أن تدعي وزارة الدفاع الأمريكية أنها قامت بتدريب ستين مقاتلا من أجل إلحاق الهزيمة بمئات الألوف من جنود الجيش العربي السوري, والاطاحة بالنظام الجمهوري أيضا!.

وظيفة هؤلاء الوحيدة في الواقع, المشاركة في التحالف ضد داعش, ومهمتهم الوحيدة, تحديد الأهداف المراد قصفها على الأرض.

صحيح كما أوضح وزير الخارجية الروسي, سيرغي لافروف, بأن هذا الاعلان قد أسيء فهمه تماما, نظرا لرغبة قسم من الأمريكان, وبعض القادة الفرنسيين والأتراك بالدخول في حرب مفتوحة ضد سورية.

عمليا, فضًلً المتحدث باسم إدارة أوباما تضليل معارضي الاتفاق بين الولايات المتحدة وايران.

إضافة لما سبق, فقد ألمح البنتاغون إلى موقف حصل. "المتمردون المعتدلون" ال54 تعرضوا لهجوم مباغت من قبل تنظيم القاعدة, مما اضطره للدفاع عنهم. لهذا, حاولت كل من فرنسا, والسعودية, إضافة إلى تركيا, إعادة تأهيل القاعدة أملا في جعلها بديلا مقبولا لداعش.

بإقدامه على قصف داعش والقاعدة في آن واحد, يكون البنتاغون قد لعب, في الواقع, دور الجمهورية العربية السورية, طبقا لاتفاقفه مع ايران, وخلافا لاستنتاجات العديد من المحللين.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
Al-Watan
(PDF - 160.7 كيلوبايت)
 

[1] “أردوغان يُغرقُ تركيا في حرب أهلية”, بقلم تييري ميسان, ترجمة سعيد هلال الشريفي, سوريا, شبكة فولتير , 5 آب (أغسطس) 2015, www.voltairenet.org/article1...

[2] “بريطانيا وفرنسا تقصفان داعش في سورية”, ترجمة سعيد هلال الشريفي, شبكة فولتير , 24 تموز (يوليو) 2015, www.voltairenet.org/article1...

[3] “SAS dress as ISIS fighters in undercover war on jihadis”, Marco Giannangeli and Josh Taylor, Sunday Express, August 1, 2015.

تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات