زعم تقرير إسرائيلي امس أن الرئيس السوري بشار الاسد أعطى الضوء الاخضر لـ’’الفصائل الفلسطينية’’ لشن هجمات ضد إسرائيل في محاولة لتخفيف الضغوط الدولية التي يواجهها، ونسب ’’راديو إسرائيل’’ الى ما وصفه بـ’’تقرير استخباراتي’’ اسرائيلي تسلمته السلطة الفلسطينية ونقل لاحقا إلى مصر عبر نائب وزير الدفاع زئيف بويم أن الاسد يواجه مأزقا مما يدفعه إلى تصعيد النشاطات المسلحة الفلسطينية لرفع الضغوط الممارسة عليه في جبهات أخرى• وزعم بويم أن الولايات المتحدة تملك معلومات دقيقة بشأن ضلوع سوريا في نشاط إرهابي في العراق• فيما أشار الراديو إلى أن الاسد التقى بممثلي حركتي ’’حماس’’ و’’الجهاد’’ في دمشق في 10 من الشهر الجاري وأبلغهم أن لهم الحرية الكاملة في التحرك على الساحة الفلسطينية لأن الضغوط الدولية وضعت سوريا تحت الحصار وطالبهم بمزيد من التحرك لرفع الضغوط عن دمشق•جاء ذلك، في وقت تظاهر أمس حوالى 2000 فلسطيني في مخيم اليرموك جنوب دمشق في الذكرى السادسة للانتفاضة الفلسطينية، مؤكدين على حق العودة للاجئين وحق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال• وشارك في التظاهرة عدد كبير من الطلبة رفعوا الأعلام الفلسطينية وشعارات تندد بالاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية، كما رفعوا لافتات تؤكد على حق العودة للاجئين الفلسطينيين وضرورة التمسك بالوحدة الفلسطينية وعلى حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال وعلى عروبة القدس• وحمل المتظاهرون أيضا أكاليل الزهور ووضعوها على قبر الفدائي المجهول في مقبرة الشهداء الفلسطينيين•

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)