بَدأ العدُّ التنازلي لإعلان النتائج الرسمية لانتخابات مجلس الشعب والتي من المتوقع أن تصدر اليوم الثلاثاء.

ومساء أمس الاثنين وفي تمام الساعة الثانية من بعد الظهر، أغلقت جميع مراكز الاقتراع في سورية أبوابها معلنة انتهاء انتخابات الدور التشريعي التاسع لمجلس الشعب لتبدأ بعد ذلك مباشرة عمليات فرز الأصوات بحضور وكلاء المرشحين إيذاناً ببدء حبس الأنفاس وشدَّ الأعصاب لدى هؤلاء المرشحين بانتظار النتائج الرسمية والنهائية.

وعلى مدى يومين، تنافس 2462 مرشحاً اختار منهم الشعب 250 مرشح ليكونوا ممثليه في مجلس الشعب لأربع سنوات قادمة.

ونشطت الماكينة الانتخابية للمرشحين في الساعات الأخيرة، للحصول على أكبر عدد ممكن من الأصوات، وتابعت استنفارها بعد إغلاق صناديق الاقتراع لجهة متابعة عمليات إحصاء الأصوات.

واستطاعت غالبية المرشحين معرفة، بشكل تقريب، عدد الأصوات التي فازوا بها عن طريقة وكلائهم الذين بلغوهم بنتائج التصويت في كل مركز إثر الانتهاء من فرز الأصوات. وعلمت (سورية الغد) أن بعض المرشحين، بناء على ذلك، تلقى التهاني من المقربين لـ"فوزه بالانتخابات".

وفي اليوم الثاني من العملية الانتخابية، شهدت صناديق الاقتراع بعضاً من التحسن في الإقبال عليها من قبل الناخبين، وارتفعت نوعاً ما درجة حرارة المشاركة في العملية الانتخابية عما كانت عليه الحال في اليوم الأول. واوضح اللواء بسام عبد المجيد وزير الداخلية ان عمليات فرز الاصوات بدأت فور اغلاق الصناديق من قبل لجان الانتخاب المختصة في جميع المراكز الانتخابية، ووصف سير الانتخابات بانه كان جيدا وطبيعيا.

وقال الوزير عبد المجيد ان العملية الانتخابية جرت في جو حر ونزيه وديمقراطي وأشار الى انه لم يتم تسجيل اى حادثة تعكر صفو عملية الانتخابات، مبيناً أن نتائج الانتخابات ستعلن في مؤتمر صحفي فور انتهاء عمليات الاحصاء والفرز.

وبعد أن أدلى بصوته في ثانوية جودة الهاشمي وسط دمشق، رفض نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية عبد الله الدردري، التصريحات الأميركية التي انتقدت وشككت بالعملية الانتخابية وقال للصحفيين " إنه موضوع لا يستحق الرد عليه ولا أحد يستطيع أن يعطينا دروساً في العملية الانتخابية التي تجرى في بلدنا بشكل ديمقراطي وشفاف، رأينا كيف روجوا للديمقراطية وشاهدنا نتائجها ".

وأوضح نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية " نحن نقوم بعملية انتخابية حسب الدستور الذي وافق عليه الشعب السوري .. والكل يستطيع ان يرى كيف تتم العملية الانتخابية بكل وضوح وشفافية وحرية ولا أظن ان هناك شيئا منعتم ان تراقبوه او ان تشاهدوه خلال هذه العملية.".

وأشار الدردري إلى أن "سورية تؤسس لمرحلة هامة جداً من التطور السياسي والاقتصادي والاجتماعي، ولدى المجلس مهام كبيرة وكثيرة خلال الدور التشريعي القادم " وفي ثاني أيام الانتخابات، لم يختلف تعاطي الإعلام الرسمي مع الحدث الانتخابي عما كانت عليه الحال في اليوم الأول.

واستمرت مواكبة الإعلام الرسمي لسير العملية الانتخابية، وبث التلفزيون السوري بقنواته الثلاث الأرضية والفضائية والثانية، والإذاعة السورية تقارير تغطي الانتخابات في مختلف المناطق السورية.

وواظب مراسلو وكالة الأنباء السورية سانا في مختلف المحافظات على نقل صورة مطمئنة عن المشاركة الشعبية في الانتخابات في يومها الثاني. وكما يوم الأحد، جاءت تقارير سانا أمس الاثنين لتشيد بـ"الإقبال الجماهيري" على صناديق الاقتراع، وانتقت التقارير لهذه الغاية جمل وتعابير من قبيل (استؤنفت عند الساعة السابعة من صباح اليوم (أمس الاثنين) عمليات الانتخاب لعضوية الدور التشريعي التاسع لمجلس الشعب في دمشق والمحافظات.. ففي محافظة دمشق شهدت المراكز الانتخابية إقبالا جماهيريا تزايد مع تقدم ساعات نهار اليوم (أمس).....وفي محافظة ريف دمشق شهدت المراكز الانتخابية اقبالا جماهيريا كثيفا صباح اليوم (أمس) ....وفى مدينة دير الزور شهدت المراكز الانتخابية اقبالا جماهيريا واسعا من الناخبين.....، وفى درعا شهدت مراكز الاقتراع اقبالا جماهيريا كبيرا من قبل المواطنين ......وأكد وليد غزلان وعمار حسن مبارك وحابس المسالمة رؤساء عدد من المراكز الانتخابية فى مدينة درعا ان الاقبال على مراكز الاقتراع كان كبيرا ومنذ ساعات بدء الانتخابات، وفى حمص..احتشد المواطنون منذ ساعات الصباح عند المراكز الانتخابية.... ،

وفى مدينة اللاذقية توافد الناخبون الى المراكز الانتخابية .....ومن جهة اخرى اندفعت جماهير جامعة تشرين من اداريين واساتذة وطلبة الى مراكز الاقتراع فى الجامعة للادلاء باصواتهم .....،وفى الحسكة شهدت المراكز الانتخابية فى اليوم الثانى من الانتخابات اقبالا شديدا من الناخبين منذ ساعات الصباح الاولى...، وفى السويداء غصت المراكز الانتخابية منذ الصباح بالمواطنين الذين مارسوا حقهم وواجبهم الانتخابى الوطني....، وفى مدينة حلب شهدت المراكز الانتخابية فى المحافظة اقبالا متزايدا من المواطنين..... واشار عبد اللطيف حبرائيل من مدينة الاتارب الى ان المراكز الانتخابية تشهد اقبالا يجسد وعى الجماهير بأهمية هذا الاستحقاق الدستورى فى حياة الوطن ....، وفى حماة اكتظت المراكز الانتخابية فى المحافظة لليوم الثانى على التوالى بأعداد كبيرة من المواطنين ....وتجمعت حشود المواطنين فى شوارع وساحات المدن والبلدات والقرى متجهة الى المراكز الانتخابية مرددين الهتافات الوطنية ....،وفى طرطوس شهدت المراكز الانتخابية لليوم الثانى على التوالى اقبالا اجماهيريا كثيفا من قبل الناخبين منذ ساعات الصباح الباكر....، وفى ادلب شهدت عمليات الاقتراع فى المحافظة فى يومها الثانى اقبالا جماهيريا حاشدا وذلك فى جميع مراكز الاقتراع ....، وفى مدينة القنيطرة شهدت المراكز الانتخابية لليوم الثانى على التوالى اقبالا جماهيريا حاشداً ).

وكان لافتاً ما جاء أمس في مقال افتتاحي لجريدة تشرين الرسمية، بخصوص المرشحين المستقلين، حيث قالت عنهم إن لديهم "قواعدهم الشعبية، وقد نشطوا في هذه الانتخابات بشكل لافت للانتباه، ورفعوا شعارات وبرامج تعبر عن آرائهم"، علماً أن تشرين وغيرها من الصحف السورية كان انتقدت في عدة مقالات بعض الحملات الانتخابية للمرشحين المستقلين لافتقارها إلى برنامج عمل واضح، وبيان انتخابي يلبي تطلعات الناخبين.

مصادر
سورية الغد (دمشق)