أعلن نائب وزير الخارجية السوري أحمد عرنوس أمس أن بلاده مستعدة للتفاوض مع إسرائيل، لكنها ترفض أي شروط للمحادثات، وقال في أول رد فعل على عرض إسرائيل إجراء محادثات إن سوريا مستعدة لاستئناف محادثات السلام بدون أي شروط على مبدأ مرجعية مدريد والأرض مقابل السلام، ومستعدة لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، وشدد على التطلع إلى عقد اتفاق يعيد مرتفعات الجولان المحتلة منذ عام •1967 الى ذلك كشفت صحيفة ’’هآرتس’’ الاسرائيلية امس ان رئيس الوزراء ايهود اولمرت نقل رسالة جديدة الى سوريا بشأن امكانية استئناف المحادثات بين البلدين، ونقلت عن مصدر سياسي لم تكشف عنه قوله ان اولمرت نقل تصريحات تحتوي على تلميحات مثيرة للاهتمام الى وزيرة الخارجية اليونانية دورا باكويانيس يوم الاثنين قبل ان تتوجه الى دمشق، لكن وزيرة الخارجية اليونانية نفت بعد لقائها الاسد أن تكون نقلت أي رسالة من اولمرت إلى الرئيس السوري بشان السلام بين إسرائيل و سوريا، وقالت إنها تحمل فقط رسالة واضحة وصريحة وقوية من حكومة بلادها تتعلق بضرورة تشجيع جميع الأطراف على عملية جديدة للسلام في الشرق الأوسط• فيما أكد الأسد على ضرورة رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني ودعم الحوار بين الفصائل الفلسطينية كأسلوب وحيد للتوصل إلى حلول تحافظ على الوحدة الوطنية الفلسطينية••

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)