أعلن الملياردير بوريس بيريزوفسكي عن جائزة مالية مقدارها خمسين مليون روبل ( 1,25 مليون يورو, أو 1,6 مليون دولار) لأي شخص يتمكن من إلقاء القبض على فلاديمير بوتين, أثناء تأديته القسم كرئيس جديد للاتحاد الروسي. يعيش السيد بيريزوفسكي لاجئا في لندن, ويقوم بتمويل كل العمليات الارهابية ضد بلاده, كما يسعى بدعم من لندن وواشنطن إلى تقديم بوتين للعدالة الدولية.

الجدير بالذكر أن فلاديمير بوتين قد أدى القسم لولاية ثالثة لست سنوات قادمة, يوم الاثنين الواقع في السابع من شهر أيار (مايو) وعند الساعة الحادية عشر والنصف بالتوقيت المحلي, بعد أن تم اعلان فوزه بالانتخابات في الرابع من شهر آذار (مارس) بنسبة اقتراع بلغت 63,6% , لكن المعارضة الروسية التي يدعمها المعسكر الأنغلوسكسوني احتجت على نتيجة الانتخابات ووصفتها بالمزورة, في الوقت الذي أكد فيه العديد من المراقبين الدوليين عدم حدوث اختراقات ذات أهمية من شأنها أن تغير من نتيجة الاقتراع.

مع ذلك فقد أوقفت السلطات يومي الأحد والاثنين نحوا من 400 شخص في العاصمة موسكو كانوا يستعدون لخلق اضرابات من شأنها أن تفسد مراسم التنصيب, تلبية لدعوة من بوريس بيريزوفسكي.