JPEG - 26.8 كيلوبايت

صبيحة يوم أمس الثلاثاء, كان موعد دمشق مع قذيفة سقطت قبل ساعة من موعد صلاة الظهر على مسجد عبد الرحمن الصديق في شارع بغداد, قلب دمشق التجاري والسكني..

مصيبة هذا الحي المكتظ بالسكان, أنه يقع في الجزء الشرقي من المدينة, المحاطة بمعاقل المجموعات الارهابية المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية, مصدر كل القذائف التي تنهمر يوميا على دمشق. لكنه يتصل أيضا مع الحي المسيحي بكل فعالياته الاقتصادية ومع قلب المدينة التجاري والسياسي, ساحة السبع بحرات, ومبنى مجلس الشعب.

بالأمس أيضا, أعلنت أهم معاقل المجموعات الارهابية (جوبر, حرستا, عدرا البلد, وعدرا العمالية) مناطق خالية من الارهاب بعد أن ظلت لسنتين تقلق أمن العاصمة وتمطرها بقذائف الهاون, وترعبها بالسيارات المفخخة.

في جنوب سوريا كما في باقي المحافظات الأخرى, تتوالى انتصارات الجيش العربي السوري في كل مكان, حيث اشتبكت وحدة من القوات المسلحة السورية مع أعداد غفيرة من ارهابيي الدولة الاسلامية بعد تدمير آلياتهم وأسلحتهم في منطقة حويجة صكر في الطرف الشمالي لمدينة دير الزور.

وفي عين العرب, عميت عيون طائرات قوات التحالف عن مقاتلي داعش ودباباتهم وآلياتهم المعروفة المنتشرة على تخوم المدينة, وظلت تعلن عبر طلعاتها اليومية التي تزيد على 250 طلعة جوية عن تدمير خيم فارغة ومصافي تكرير نفط بدائية وأبنية مهجورة, فيما يحتدم القتال في شوارع مدينة عين العرب (كوباني) الصامدة مكبدة قوات التحالف و «دواعشهم» خسائر لم تكن في حساباتهم أو حسابات مشغليهم.

كما قامت وحدة الهندسة في الجيش العربي السوري يوم أمس الثلاثاء بتفجيرعبوتين ناسفتين زرعهما ارهابيون تابعون لجبهة النصرة (فرع من القاعدة) على طريق بلدة الزارة ( محافظة حماه, وسط سوريا) المؤدي إلى محطة توليد الطاقة الكهربائية في البلدة التي تغذي بدورها عددا من القرى المجاورة بالتيار الكهربائي.

وفي التفاصيل أكد مصدر في قيادة شرطة المحافظة أن ارهابيين زرعوا عبوتين ناسفتين تزن كل واحدة منهما 75 كيلوغراما على جانبي الطريق, بهدف قطع امدادات الوقود عن محطة توليد الكهرباء واشاعة الذعر بين صفوف المواطنين الآمنين. كما أحبطت وحدات من الجيش والقوات المسلحة, محاولة إرهابيين التسلل من حي الوعر باتجاه البساتين وأوقعت بينهم قتلى ومصابين وقضت على آخرين باستهداف تجمعاتهم وأوكارهم في محيط مدينة المعارض وفي الجزيرتين الخامسة والسابعة بالحي.

وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش استهدفت تجمعات الإرهابيين وأوكارهم ايضا في كفرلاها وتلدو بالحولة, وفي ظليل خمام, والمشيرفة الشمالية بريف حمص الشرقي, وقضت على أعداد منهم وأصابت آخرين, كما أوقعت وحدات أخرى من الجيش إرهابيين قتلى ومصابين في قرية رحوم ودمرت سيارة بمن فيها من إرهابيين في قرية أم الريش بريف المحافظة الشرقي...

أما في المنطقة الجنوبية من البلاد, فقد اشتبكت وحدات من الجيش والقوات المسلحة مع تجمعات للإرهابيين فدمرت آلياتهم وسيارة محملة بالأسلحة والذخيرة في قريتي الخوالد وأم باطنة بريف القنيطرة, الملاصقة للجولان المحتل, وأوقعت في صفوفهم أعدادا غير معروفة من القتلى والمصابين الذين شوهدوا وهم ينقلون بواسطة مروحيات تابعة للجيش الاسرائيلي لكي يجرى لهم العلاج اللازم وإعادتهم إلى أرض المواجهات مع الجيش السوري..

كما استهدفت وحدة أخرى تابعة للجيش العربي السوري تجمعا لارهابيي جبهة النصرة وعددا من المجموعات الارهابية الأخرى في محيط درعا البلد ودرعا المحطة, ودمرت لهم آليات وذخائر وسيارات دفع رباعي محملة برشاشات أتوماتيكية.

مصادر
Al-Chourouk