أشار ستافان ديمستورا، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا، في المؤتمر الصحفي بتارخ 24 مارس 2016، إلى أنه أعد وثيقة تتضمن 12 مبدءاً كأساس للمفاوضات بين السوريين في جنيف [1].

تحل هذه الوثيقة مكان ملحق خطة الاستسلام التام واللامشروط لسوريا-الذي عام 2012، أعدته مجموعة فولكر بيرتس، بناء على طلب جيفري فيلتمان، مدير الشؤون السياسية في الأمم المتحدة- “Key Principles revealed during Consultations with Syrian Stake-holders”.

خلال صيف العام 2015، قدم ديمستورا تعهدا خطيا بعدم السعي إلى تطبيق خطة رئيسه جيفري فيلتمان، بل على العكس من ذلك، التفاوض على السلام بين الطرفين. على أساس هذه الوثيقة امتنعت روسيا وسوريا عن الكشف عن نص هذه الخطة.

أخذت الوثيقة الجديدة، التي اعتمدت باشراف الولايات المتحدة وروسيا، بمطالب الجمهورية العربية السورية، وبوضع حد للادعاءات الطائفية للسعودية وتركيا.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

[1] “UN Special Envoy’s Paper on Points of Commonalities”, Voltaire Network, 24 March 2016.