قالت مصادر في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر، إن الرئيس المصري حسني مبارك سيعلن ترشحه لانتخابات رئاسة الجمهورية في ذكرى الاحتفال بثورة 23 يوليو “تموز”. ومن المقرر أن يصدر مبارك قرارا جمهوريا خلال أيام بتشكيل لجنة الانتخابات الرئاسية برئاسة المستشار ممدوح مرعي رئيس المحكمة الدستورية العليا، حيث ستتولى اللجنة تحديد توقيتات فتح باب الترشيح الذي يتوقع أن يكون نهاية الشهر الجاري على أن تجرى الانتخابات مطلع سبتمبر المقبل.

وتشهد الساحة السياسية في مصر تحركات نشطة لتحديد المرشحين لأول انتخابات رئاسية تعددية في مصر حيث أعلن ستة رؤساء أحزاب معارضة اعتزامهم ترشيح انفسهم، وهم:

أحمد الصباحي “حزب الأمة”، وناجي الشهابي “حزب الجيل”، وأسامة شلتوت “حزب التكافل”، وفوزي غزالي “حزب مصر 2000”، وممدوح قناوي (الحزب الدستوري) وأيمن نور “حزب الغد”.

وتبحث الأحزاب الرئيسية ، وهي «الوفد» و«التجمع» و«العربي الناصري» و«الأحرار» تسمية مرشح واحد يمثلها. فيما يتجه التحالف الوطني من أجل الإصلاح، الذي تقوده جماعة الإخوان المسلمين، إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية ترشيحا واقتراعا.

مصادر
الشرق الأوسط (المملكة المتحدة)