استفاق غرب العراق وشماله اليوم على وقع العمليات الانتحارية التي أسفرت عن سقوط أكثر من 26 قتيلًا و40 جريحًا، فيما أعلنت وزارة الدفاع البريطانية اليوم ان الولايات المتحدة وبريطانيا تنويان سحب اكثر من مئة الف رجل من العراق حوالى نهاية العام 2006 ولكن الامر يتعلق هنا بواحد من بين خيارات عدة. وجاء في وثيقة تحمل توقيع وزير الدفاع جون رايد ونشرتها صحيفة “ميل اوف صانداي”، ان لندن تعمل على سيناريو يقضي بتخفيض الكتيبة البريطانية المنتشرة حاليا في العراق من 8500 رجل الى ثلاثة الاف رجل.

وأعلنت الشرطة العراقية إن مهاجمًا كان يلف متفجرات حول جسده فجر نفسه وسط حشد في مركز للالتحاق بالجيش العراقي في غرب بغداد اليوم مما أسفر عن سقوط 21 قتيلا وأكثر من 30 جريحا. وذكرت مصادر في مستشفى اليرموك القريب انه يجري علاج 39 مصابا وانه تم استقبال 16 جثة. وهرعت سيارات الاسعاف للموقع الذي أغلقته القوات. ووقع الهجوم بينما كان الناس يبدأون يوم العمل في العاصمة.

وكان مركز الالتحاق بالجيش والواقع في مطار المثنى بالقرب من وسط المدينة هدفا لهجمات سابقة من جانب مسلحين يقاتلون الحكومة العراقية الجديدة التي يغلب عليها الشيعة والمدعومة من الولايات المتحدة. والمتقدمون للالتحاق بقوات الامن العراقية الجديدة هدف رئيسي للمهاجمين الذين يشقون طريقهم وسط الحشود الراغبة في الحصول على عمل.

مقتل 3 وجرح 10 في كركوك وفي مدينة كركوك في شمال العراق، قتل ثلاثة مدنيين وأصيب عشرة في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة قرب مبنى تابع للسلطات المحلية. وقال العقيد ياديجار محمد المتحدث باسم الشرطة ان الهدف المقصود من الهجوم لم يتضح بعد.

وكان النقيب محمد عادل من قيادة شرطة كركوك قال إن"مدنيين قتلا وجرح ثمانية اخرون في التفجير الانتحاري الذي استهدف مدير بلدية كركوك المهندس جمال شكور (كردي)". واضاف ان «الانفجار وقع عند الساعة التاسعة صباحا حسب التوقيت المحلي».

وفي اتصال هاتفي لوكالة فرانس برس مع المهندس جمال شكور قال "لقد نجوت باعجوبة من محاولة الاغتيال التي تعرضت لها امام دائرتي". واضاف ان "العملية انتحارية واني المستهدف فيها".

ومن جانب اخر اكد الدكتور علي عبد الله من مستشفى كركوك العام «تلقينا قتيلين وثمانية جرحى» مضيفا ان "جميع الاصابات متوسطة بين الجرحى". ومن جانبه افاد مراسل فرانس برس الذي وصل الى مكان الحادث عن احتراق اربع سيارات مدنية بالاضافة الى حصول اضرار مادية في بناية البلدية والمستشفى التي تقع بجانبها بالاضافة الى المحال التجارية.

مقتل مسلحين في شمال بغداد وفي بعقوبة، قتل مسلحان وجرح ثالث صباح اليوم في انفجار عبوة ناسفة كانوا يحاولون زرعها على الطريق العام بين بلدة الغالبية وبعقوبة حسب ما اعلنه مصدر في الجيش العراقي. وقال الرائد محمد انور من الجيش العراقي ان “مسلحين قتلا وجرح ثالث في انفجار عبوة ناسفة كانوا يحاولون زرعها على الطريق العام بين بلدة الغالبية وبعقوبة”. واضاف ان الانفجار وقع عند الساعة السابعة صباح اليوم" الاحد. واوضح ان انفجار العبوة تزامن مع مرور دورية للجيش العراقي على نفس الشارع مما اربك المسلحين وانفجرت بهم.

واكد انور انه تم العثور على عبوة اخرى داخل سيارتهم التي كانت متوقفة بالقرب من مكان الانفجار. وتقع بعقوبة على بعد 60 كلم شمال شرق بغداد وغالبا ما تشهد هجمات ضد القوات الاميركية والجيش والشرطة العراقية.

مصادر
إيلاف (المملكة المتحدة)