تتبع الحركات الإسلامية في عمومها من حيث المرجعية لهيئة مركزية واحدة ممثلة بخشص المرشد العام، وبذلك تنتفي صفة الوطنية، وتخدم مشروع الدولة الإسلامية الكبرى ولا تختلف عن شيوعي الأمس ومرجعيتهم الموسقوفية الأممية البروليتارية. في ظل الاستعمار الفرنسي لسوريا تمفصلت التيارات الوطنية السورية وبعد أخذ ورد ولغط حصل وفاق بين كافة مكونات المجتمع السوري المؤلف من قرابة عشرين تكوين ديني ومذهبي متباين، حضر ليشارك الوليمة المطبوخة شيخ معمم شاب من مصر حاملا معه الدعوة الإخوانية التي تلقاها خلال دراسته في الأزهر علي يدي مرجعها الأول حسن البنا .

مصطفى حسني السباعي (15 ـ 1964): وظلت الصلة قائمة بين السباعي والبنّا بعد عودته إلى سوريا، ونشط بين المحافظين واستطاع جمعهم تحت لوائه وكانت البذرة التي انتشت (جماعة الإخوان المسلمين) لعموم القطر (ولاية سوريا)، وقد شارك في اجتماع التدشين من مصر سعيد رمضان عام 1942، ثم بعد ثلاث سنوات من المماحكات أي في عام 1945 نصب مصطفى السباعي ليكون أول مراقب عام للإخوان المسلمين في سوريا. وفي عام 1949 انتخب السباعي نائبا عن دمشق في البرلمان، وتسلم كلية الشريعة بدمشق. في عام 1952 حاولت الجماعة فرض سياسة مرجعيتها المركزية على أرض سورية فقامت حكومة أديب الشيشكلي بحل الجماعة وابعاد السباعي إلى لبنان. وترأس الجماعات الأخوانية في البلدان العربية على إثر صدامات المرجعية الأخوانية مع قادة ثورة تموز واعتقال الهضيبي. أصيب مصطفى السباعي في آخر عمره بالفالج وعاش مشلولا ثمان سنوات حتى توفي في تشرين الأول 1964.

ويروي من عرف وزامل مصطفى حسني السباعي أنه كان يبدو هادئا سوى أنه حين يشارك في الحوار خصاميا هائجا يمارس الصراخ كحجة ودليل، وتمثل خطاباته خلال حقبة الأربعينات حجر الأساس للفكر الإخواني التكفيري حيال المسيحيين وكل الأقليات المذهبية والدينية، وكعادة الإخوان والسلفيين كان المرحوم يرفض الحوار بغير ما يؤمن به، وينصرف صامتا غاضبا كاظما. وجدير بالذكر أن الحضور الأخواني التكفيري المفاجيء آنذاك على الساحة السورية لم يكن ذو ثقل فعلي شانه شان الشيوعي الذي فاقه في العديد من جوانبه خصوصا تماشيه مع متطلبات المرحلة واستيعابه لحيثيات الواقع الراهن آنئذ، وكانت المفاهيم السائدة خصوصا في الوسط الثقافي والطلابي متسامية عن الطائفية والمذهبية. إلا أن دور الإخوان انحصر بمناطحة التيار القومي المتصاعد آنذاك. ومرد ذلك في الصراع بين غايات المرجعيتين الوحدوية، وتحصر بنفسها هذا الهم وتوسع دائرته فدائرة دعاة الوحدة الإسلامية تجد في دعاة الوحدة العربية منافسين جديين على المصداقية، وذلك رغم غياب بوادر حقيقية ومقدمات موضوعية لتفعيل الفكرتين وبرهنت التطورات اللاحقة على فشلهم على طول الطريق.

لقد سجلت الجماعة حينذاك أولى الحماقات السياسية بمناطحة الجميع من قوميات وأديان ومذاهب. وبرز ذلك جليا في معارضتهم للوحدة التي شلت مرجعيتهم واصطدموا بالناصرية. وكانت فترة (61 ـ 1963) حربا شعواء حيث كرسوا جبهتهم وحصروها لمقارعة الشارع الناصري المتزايد آنذاك وضد العسكر الانقلابيين خشية ألا يوفقوا بإعادة الوحدة مع مصر مما قد يضع مشروع دولة الخلافة الإسلامية على الرف، وبغية معاكسة وإفشال مثل هذا المخطط وجدوا بغيتهم في أقل الفئات الممثلة برلمانيا وعيا وتنويرا فتحالفوا مع الرموز العشائرية والقبلية والمحافظين والقوى الدينية التقليدية والملاكين حيث تبنوا برامجهم المتمثلة بقضايا آنية بنت الساعة وشكليات سياسية فرسخوا المفهوم القبلي والطائفي من جهة وحاربوا بصلف كل مظهر يعتبر جديد كالإصلاح الزراعي أو تقليم أظافر الأغوات وكبار الملاكين ووشجعوا على القنانة السياسية والاجتماعية. وفي هذه المرحلة بالذات ودّع الأخوانيون العمل السلمي وتوجهوا للبنادق والتدريب على السلاح مما خلق دولة داخل الدولة بغض النظر عن الشكل السابق أو اللاحق للسلطة. وهذا من جانبه شكل ردة فعل لدى التيار القومي المتنامي آنذاك الذي يعتبر نفسه وصيا على العرب، كل العرب، ونشب الصراع تارة معلن وتارة خلف الكواليس مع دعاة حملة راية الإسلام وفرض شكله السني وما سواه مخطيء. الأمر الذي جعل أتباع الطوائف غير السنية الانضمام إلى المسيحيين والبحث دون برمجة مسبقة عن خيمة تناسبهم بين الخيام المنصوبة فكانت خيمة القوميين واليساريين. وبهذا استطاع الأخوانيون تجييش المجتمع دافعين فئاته للإحتراس بمتاريس ضمن الموجود. وهكذا انتفت الممارسة الديمقراطية التي لم تكتمل ولادتها أصلا بعد الجلاء الفرنسي، ويعود الفضل ببروز البعث لاحقا في عباءته التالية لتراكمات الفعل المثبط للمرجعية الأخوانية التي بررت بمقدمات تنظيرية لولادة هذه المرحلة من خلال إبراز مخالبها بوجه الآخر مما عمل على ترسيخ تصنيف (إما مع أو ضد) ولا مكان لدى الطرفين المتصارعين لخيار ثالث. وهو ما نجده ظاهرا حتى اليوم في الخطاب البعثي السلطوي والأخواني على حد سواء. ولا يرون غيرهم على الساحة.

التكفير كمبرر لتغييب الآخر

شكلت هذه المرحلة مقدمة موضوعية لتشجيع ودعم الفكرة الطائفية حيث تخصصت المرجعية الأخوانية بالاستحواذ على حق السنة – كل السنة - دون غيرهم بمقاليد المناصب الحساسة في الدولة وحاربت الدستور العلماني على علاته ونواقصه بشراسة ونحتت الجماعة الفتاوي لزندقة النظام والتي تمثلت في مرحلة تكفيرية (70 ـ 1976) وبلغت ذروتها بمحاربة تنصيب رئيس غير سني. وهذه كانت أنصع تجليات الفرز الجمعي والكتلي الذي ساهم فيه الأخوانيون من حيث يدرون أو لا يدرون، فتجمهر الناس بين موال للتكفير وخائف من التكفير ويندرج تحت الفرقة الثانية كل ما هو علماني التوجه من القوميين واليساريين وأتباع الأقليات القومية والدينية. وحتى الأكراد الذين هم سنة أوجسوا خيفة من المشروع التكفيري ولم يروا مستقبلا لهم فيه ولم ينخرطوا آنذاك فيه وبقوا مخلصين لمرجعيتهم القومية المتمثلة في العراق وبعضها في إيران وانحسبوا كما أراد الأخوانيون لهم على الماركسية – اللينينية بما فيهم أئمة المساجد ورجال الدين.

إبان التمهيد التكفيري وهدر دم واستحلال محرمات المختلف لم يعد صعبا، بل ومتوقعا الانتقال للمرحلة الاستئصالية التصفوية لللخصوم. أي أن الأمر محسوم من حيث التبرير النظري وفقا لقاعدة \"قتلاهم في النار وقتلانا في الجنة\"، وهنا تجدر الإشارة إلى أن النظام استغل خوف الشارع العريض من الردح الأخواني على قعقعة سيوف التكفير فتنادى سرا وعلنا وجذب مجيشا كل خائف من الفئات العلمانية وأتباع الطوائف والقوميات وهذا ما يفسر التقارب النسبي للشيوعيين والقوميين المتخاصمين مع البعث أصلا ووقوفهم بصف واحد واستطاع البعثيون أن يقنعوا الجميع تأجيل الخصومات وتأجيل إحلال الديمقراطية حتى الانتهاء من مرحلة ترسيخ مقدماتها النظرية وتجذيرها شعبيا، وطبعا استمروا بالترسيخ لصالحهم ولم يهتموا بوعودهم للحلفاء وربحوا العلمانيين لجانبهم مرحليا حتى استحوذوا على الوطن والمواطن بينما الإصرار الأخواني على المضاددة لم يتغير ولم تقرأ الجماعة الحيثيات ولم تفكر بتكذيب الدعوى البعثية التي بدأت تأخذ شكلا عنصريا ومن ثم شوفينيا في مراحل متقدمة يتحمل وزر زرعها وترسيخها وقوننتها هذا العنت والصلف الأخواني الأصولي. فمارس النظام بحرية الإقصاء وكنس الجيش وكافة المراكز الحساسة ونظفه من غير الموالين وسط موافقة رافضة وتململ خجول متردد من قبل الحلفاء اليساريين والأقليات القومية. وهنا وجدت الطائفية أمثل تجلياتها في مشروع البعث الشمولي الذي تحول تدريجيا إلى حكم الفرد والحاشية من المقربين والمخلصين له من طائفته وتبلور بشكله الحالي.

الاستئصالية الأخوانية

في مطلع الثمانينات كانت البيادق قد اصطفت في مربعات محددة تمثلت بالقناعة الأخوانية بحمل السلاح وممارسة الإغتيالات في الوقت الذي كان النظام قد جيّر كل القوى المستهدفة من المشروع الأخواني لجانبه مهولا للخطر على أنه مصيري \"نكون أو لا نكون\" وأجّل معهم الخلافات وتصالح وقتيا وطبخ وصفة الرد العسكري بموافقة محلية عريضة مدعومة بمباركة سوفياتية واصطف الفريقان بانتظار صفارة بدء اللعبة الدامية. وكانت معركة حماة 1982م. ولم يكن صعبا على السلطة التي تملك كل وسائل القوة الرد بأقسى الصور تمثل بتدمير شبه كلي لمدينة حماة وتشريد سكانها وما رافقه من حملات قمع وترويع لكل من يتوسم فيه خصم حالي أو مستقبلي من كافة المحافظات السورية. وهكذا حدث عزوف شعبي عن الأخوان ممزوجا بالخوف ومتأثرا في الدعاية الرسمية والوعيد لمن ينغمس بمشروعهم. وهذا ساهم بإبعاد الشارع السوري عن الدين لئلا يوصم بالقرب من المرجعية الأخوانية أو التعاطي معه لما يحمل من مغية وتنكيل سلطوي. ورغم ذلك لم يسمح النظام لبروز من سانده وبرر لمشروعه تالقمعي للأخوان ولم ترتق طموحات اليساريين والقوميين سوى لعتبة ما يسمى بالجبهة الوطنية التقدمية وهي مؤسسة شكلية تدور في فلك البعث وظلت حلما يراود الأكراد الذين تم اسبعادهم وعدم إشراكهم بشيء ينم أو قد يفسر على أنه اعتراف بشكل من أشكال وجودهم. ومع هذا لم يخل الخطاب الأخواني من استهداف للأكراد وهم من أهل السنة والجماعة، فتضمن تبريرا لقتل \"العلويين والأكراد\" على حد سواء وفا لكتابات وخطابات الثمانينات. وهنا لابد من تسجيل مفارقة أخوانية وكردية، حيث أوقف الشيخ مصطفى البرزاني عملياته العسكرية ضد الجيش العراقي وأعلن هدنة من طرف واحد أثناء حرب تشرين بين العرب وإسرائيل ليتيح الفرصة لتجليات وطنية ويسجل مصداقية لم يحسبها له ولم ينصفه لا القومي العربي ولا الإسلامي آنذاك لأعتباره مارقا، وهو بنفس الوقت محط لوم ونقد بعض المحللين الكرد باعتباره لم يغتنم فرصة مؤاتية فوتها على شعبه. بينما اختار الأخوان المسلمون السوريون ظرفا اعتبروه مناسبا ومماثلا في حيثياته العامة تمثل بالغزو الإسرائيلي للبنان. بل وأشد ضراوة حيث المعارك دائرة مع القوات اللبنانية. ولا يصعب على متتبع أن المرجعية الأخوانية على عكس الكردية، لم ترفض الدبابة الأمريكية أو الإسرائيلية لتشكل عونا أو سندا ولن يتورع الأخوان باستغلال الفرصة وليس ضروريا أن يسموها قوى محررة حتى تصير كذلك، فخسرت المعركة والشارع بآن واحد.

بداية نهاية المشروع الأخواني السوري

لقد حسم النظام المعركة ببطش كبير شمل المعني والبريء مقابل عنف أخواني غير متكافيء من حيث العدة والعدد فلم يصل للقادة العسكريين ورموز السلطة الحاكمة واقتصر على ترويع الشارع ولم يستثن البسطاء ممن ليسوا في موقع القرار السلطوي القمعي. لابد من الاعتراف بفداحة خطأ حسابات الأخوان، ليس لأنها غير دقيقة عسكريا ودخلوا معركة غير متكافئة فحسب، بل ولتعويلهم على خطاب لفظي والإرتهان بمسلمات تنظيرية وعدم تبني مصالح القطاعات الشعبية التي تعارض العسف البعثي واقتصر على التبرير واجتراح الفتاوي بالقياس والإجماع وما أشبه. ودخلوا معركة وجدوا أنفسهم فيها وحيدين. بلا شك جرّت حسابات الأخوان الخاطئة الويلات على آلاف الأسر، إذ كان هدفهم أن توريط فرد واحد على الأقل من كل أسرة وهذا كاف لأن تتحول الأسرة بأكملها لصفهم لأن النظام يعاقب حتى الجد السابع، وربما اعتبروا نجاحهم النسبي في هذا التكيتيك نصرا على الشعب، لكن ردة الفعل كانت كبيرة نتيجتها الجفاء المستديم نتيجة لسياسة التوريط هذه التي أدت لخسائر ودماء من الأبرياء ما زلت تثقل رقبة الأخوان والسلطة على حد سواء. أما على الصعيد الدولي فلابد من الأخذ بعين الاعتبار وجود قطبين آنذاك تمثلا بالمعسكر الشرقي يتزعمه الاتحاد السوفياتي وليونيد بريجنيف الداعم لحركات التحرر والتوجه الإشتراكي واليسار عموما، أما الأخوانيين فدعمهم العربي تمثل بالسعودية والأنظمة المتحالفة مع الغرب الذي يكافح المد الشيوعي نحو الشرق، وللمفارقة راهنت المرجعية الأخوانية على الشق البعثي العراقي وهذا ما جردهم لاحقا من أية مصداقية في محاربة شقه السوري ودلل على مشروع طائفي يرد على مشروع طائفي.

تمزق الجماعة لجماعات

سجلت معركة حماة بداية النهاية للمرحلة الأخوانية السيادية، وحبا بالجني استعجلت القطاف وفشلت على كافة الصعد، وككل الأحزاب السياسية السورية، التي نخرتها سنّة التكتلات، لكنها برزت للعلن على إثر هذه الصدمة وتمزقت الجماعة لجماعات ومرجعيات متناقضة نلاحظ بينها ثلاثة كتل أساسية متخاصمة:

أخوان السلطة:

تراجعت هذه الكتلة عن مواقف المجموع وتبرأت من المرجعية المركزية وتمثلت بمرجعية عدنان عقلة التي هادنت النظام لاحقا. وتعتبر منتهية بحكم التقادم وعدم الرفد بعناصر جديدة. وهذه الفئة انشطرت لقسمين، التائبون وانخرطوا بالسلفية والإسلام السلطوي، بينما القسم الشرس منها ألتحق بجماعة البيانوني واخوان صدام. هذا الشرخ جاء كنتيجة موضوعية بعد اعتقال المهندس \"عدنان عقلة\" عام 1984 ،وهو الذي يوصف بأنه كان القائد الفعلي للتنظيم الأخواني العسكري المسمى بالطليعة المقاتلة، ومهندس مجزرة \"مدرسة المدفعية\" في تموز عام 1979 ،خصوصا بعد مقتل أميرها \"عبد الستار الزعيم. فكان أن تمزقت وتفرقت. وتقوم فئة أخوان السلطة اليوم بتعبيد كل ما يقدم عليه النظام من أفعال ويبحث لها عن التأصيل الشرعي لصالح الحاكم.

الأخوان الصدّاميون:

تتمثل هذه الكتلة بمرجعية عدنان سعد الدين التي والت صدام. وهي الفرقة التي أصرت على معاداة نظام البعث السوري ووالت البعث العراقي ولم تتراجع حتى بعد سقوط صدام وهناك أغدق عليهم صدام المال والجاه واستخدمهم كورقة سورية ضد شقيقه اللدود. ومنحهم الجنسية العراقية والعيش على أرض العراق متمتعين بامتيازات قلما يحصل عليها عراقيون.

الأخوان البيانونيون:

هذه الكتلة موالية لمرجعية الراحل عبد الفتاح أبو غده ثم خليفته علي صدر الدين البيانوني الذي يتخذ من لندن حاليا مقرا لمرجعيته. وهو الشق الذي فشل أن يكون جسرا توفيقيا بين الفرق الأخوانية الأخرى، واستفاد من ميزات الجميع، سواء من أموال صدام التي أغدقها عليهم أو من المهادنة وتفعيل ما يسمى بالمصالحة الوطنية مع البعث. ولا يخفى أنها من حيث العدد أقلهم جماهيرية وأعضاء، سوى أن وجود مرجعيتها في المملكة المتحدة منحها نوع من العلنية والصيت مما يوحي بوجودها على أرض الواقع، واستغلال الإعلام الحديث من فضائيات وانترنيت منحها ظهورا وسبقا قياسا على الكتل الأخوانية الأكبر عددا. وجمع البيانوني حوله مجموعة ضئيلة من المثقفين شكل منهم مجلس شوراه والقيادة والقواعد والهرم التنظيمي وكل شيء. وهذه الفئة مدينة لصدام سواء بتعليم أبنائهم في الجامعات العراقية أو حصولهم على أمتيازات كثيرة ومازالت تجمع شملهم أمواله التي تستخدم بدقة متناهية خصوصا في الجانب الإعلامي لتسجيل حضورا مستمرا. وليس من التناقض والمفارقة أن نقول أن جناح البيانوني الذي يستدل أنه الأقل شعبيا يبقى هو الأهم والأكثر تأثيرا وهو الوريث أو المتنطح لوراثة تركة الأخوان بكل تعرجاتها ما عدا جناحهم العسكري المتمثل بما يسمى الطليعة المقاتلة بفعل إرهاصات لاحقة يحاول أتباع البيانوني التبروء منه والابتعاد عنه وهذا لمقتضيات الحال وخصوصا بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر وما تلاها من أعمال عنف طالت العديد من العواصم الأوربية ولم تستثن لندن عاصمة المرجعية الأخوانية البيانونية نفسها. عودة الأخوان إلى الساحة السياسية السوريةالكتلة الأخوانية البيانونية استحوذت على الاسم وانتزعت الاعتراف عبر سلسلة من المماحكات وتجاوزت محنا جمة، وهي تمثل رسميا المرجعية الإخوانية السورية التي تحاول استقطاب المعارضة واسترضاء النظام. وهي بلا شك تمد الجسور نحو المعارضة السورية الكلاسيكية وقد وفقت بذلك لعتبارات ميدانية، وخدمة لغايات برنامجها المستقبلي، لذا أمطرت النظام برسائل علنية وسرية، شفوية وتحريرية وتلميحات وتصريحات محملة بالاقتراحات والمطالب. خصوصا بعد وأنها تحاول التملص بشكل أو بآخر من تبعة إلقاء هذا الكم الهائل من جثث الضحايا بفم الأسد ولا يعولون على ذويهم المتعطشين للثأر.

إن الجناح الأخواني بقيادة البيانوني الذي ورث هذه التركة الثقيلة يتبرأ من جوانبها العنفية ويهول لصغائرها السلمية التي لا تكاد تذكر، لذا يرفع شعار \"منادمة\" النظام ومؤاخات السلطة عبر ما سمي بالمصالحة الوطنية وعلى مراحل حاور النظام عبر وسطاء وبشكل مباشر. ولم يعد خافيا على أحد أن المرجعية الأخوانية لا يمكن أن تقبل أن تطبخ وجباتها سوى على مواقدها، لذا في طريقها للعودة إلى الساحة السياسية كلاعب يُراهن عليه سعت لاستقطاب اطراف معارضة أخرى، ورغم عقدها لاجتماع \"ميثاق\" شرفها اللندني المتوفي بعيد ولادته عام 2002 لانفضاض من ساهم به من غير الأخوان لم تنجح سوى بجذب ما لا يعتبر حصان سباق. وهذه الفئات الحليفة تمثلت بأطراف مخصية سياسيا وجلها من عجائز المعارضة السورية ورواسبها التي تتميز بعطالة سياسية واجتماعية لا مستقبل لها وهذا بالضبط ما استهوى البيانويون إذ لا يناسبهم مجالسة حصان يعوّل عليه، وهذا ليس إلا محاولة لاستخدامهم كسلم للصعود وتصعيد خطاب الجماعة بدءا بمؤانسة النظام مرورا بدعوات المصالحة المطعمة بعدم الاستقواء على النظام بقوى غير سورية وصولا لتبرير الاستقواء ومسابقة الغادري وحزبه على ما خونته من أجله. أما على الجانب التنظيري فليس عند الأخوان مشكلة، وما اسهل اجتراح الفتاوي ليجلسوا عليها، ويفتون بالتيمم رغم حضور الماء من خلال التشكيك بطهارته.

هناك من يعتقد مخطئا أن الجماعة قدمت تنازلات كبيرة وكظمت الغيظ في مجالستها الملحدين والنصارى حول مائدة ميثاقهم، فهذه ليست سوى تكتيكات لا تفوت ملاحظ، ولم تغب عن سيرتهم منذ المرحوم السباعي وحتى اليوم. ويبررون هذا التناقض المخالف لمرجعيتهم الأصولية على أنه وقتي وهو ما يسمى بالـ\"تقية\"، أي شر لابد منه، لذا يصدرون مشروعا إسلاميا لسوريا المستقبل منعوتا بالحضاري ويعج بالتأصيل الذي يفترض أنه وضع لسوريا في عهد الأمير معاوية أو ما قبله،.وما هذه المقدمات التي يخيل للبعض أنها تنازلات نظرية كتبني الديمقراطية والتعددية وتبادل السلطة عبر الاقتراع الحر والدولة التعاقدية سوى عناوين شكلية تقتضيها ضرورات المرحلة، وننوه لعدم حصول حلفاء الجماعة عبر تاريخهم على أية ضمانات فعلية وانساقوا كسابقيم خلف بريق العناوين والتي قد ترقى في بعض الأحيان لتبني العلمانية الأمر الذي تنبه له بعضهم وانسحبوا كما الشعرة من العجين والأكراد أول المنصرفين في اجتماعي لندن وباريس.

من مغازلة الأنظمة الدكتاتورية إلى تبني الديمقراطية رغم سقوط صدام وكل ما يتعلق به من حيثيات وشوائب، إلا أن الأخوان الذين كسبوا وده واعتاشوا بنعمه يسعون حثيثا لاغتنام ما يقدمه المشروع الأمريكي لركوبه، وكما كانوا الأوائل على موائد صدام يسعون لأن يكونوا أول الجالسين على موائد الديمقراطية، ويلعبون على كل الحبال المتاحة ولا يوجد محرمات منهجية، إذ يضعون الخطوط الحمراء والحواجز لغيرهم ولا تنطبق عليهم. هذا ما يفسر تخوين تيار الديمقراطية الجديدة الذي تزعمه حزب فريد الغادري والتجمع الذي يقوده تحت مسمى \"التحالف الديمقراطي السوري\"، بل وينحتون اليوم المبررات للمزاودة عمن خونوهم بالأمس سعيا منهم لجر البساط من تحت أقدام اي لاعب في أمريكا عبر ممثلين لهم، واستخدموا الغادري نفسه ليطبخ المقبلات وبصقوا في الصحن لينفردوا بتناوله دون طاهيه. لكن يبدو أن هذه الطبخة أحرقها الغادري بدهاء وانسحب كما الشعرة من عجين \"المجلس الوطني السوري الأمريكي\" وابتعد يلعق أصابعه التي احترقت أطرافها من هذا المطبخ. ويظل التيار الذي يتزعمه الغادري هدفا أخوانيا منافسا فإما احتوائه أو تدميره، ولا يصدق أحد أن الأخوان سيجلسون تحت خيمة الغادري إلا تكتيكيا وهذا ما سيدفع الغادري ثمنه في تحالفاته المستقبلية مع الأصولية الشمولية.

استغلت المرجعيات الأخوانية العربية المبادرة الأميركية \"الإصلاحية\" وركبت الموجة في مصر وفورا تلقفتها وتبنتها الأخوانية السورية بعد أخذ ورد وتململ خجول سبقه تمهيد بعدم الاستقواء على النظام بغير السوريين. واتخذت من المبادرة الأمريكية ذريعة وفرصة للإلحاح على النظام للدخول في حوار ينتهي بالسماح لها العودة إلى سورية، وممارسة نشاطها كحزب سياسي، أو كمؤسسة خيرية تقتحم المجتمع عبر بوابات ومنابر المساجد وتستعيد حضورها وبريقها الشعبي الذي افتقدته لتكون شريكا قادرا على المشاركة في اقتسام الفطيرة وتستحوذ على حصة الأسد منها حال حدوث التغيير أو الإطاحة بالنظام بفعل فاعل. سوى أن النظام السوري الذي عرف الأخوان جيدا ما زال متمسكا منذ بدء المفاوضات 1980 والوساطة الإخوانية الأردنية في التسعينات، بعودة الإخوان كأفراد وعبر البوابة الأمنية حصرا وإعلان التوبة والاعتذار وتقديم السمع والطاعة كثمن لعفو عام لا يسمح بوجود حزب طائفي. أما رغبة النظام هذه ليس حبا بوضع الذئب بحظيرة النعاج بقدر ما هو تبييض لوجهه محليا ودوليا ويصطاد على ظهرهم ويجني ما يمكنه أن ينفع في تلميع صفحته حيال مسألة حقوق الإنسان، ومن جهة أخرى يتمكن من استقطاب الطيف الديني من مراكش وحتى الخليج مرورا بالقاعدة والزرقاوي وإيران لاستخدامها ورقة رابحة يشهرها بوجه الغرب وأية قوى تنادي بغنهاء الدكتاتوريات ويشهر بوجههم الورقة الأخوانية في كل شاردة وواردة كما أحسن استخدامها في محنة العراق.

يصر الخطاب الأخواني على مفرداته الغوغائية ويجاري خطاب النظام ويصور كل هزائمه المتكررة على أنها نكسات مؤقتة والنصر أكيد مشروطا بالتمسك بذات الخطاب، وتم تطعيمه بمسحة \"المسكنة\" والدروشة والتخاتل لدرجة أنه يوحي للوهلة الأولى أنهم ملائكة تتدحرج على الأرض. ويصر الأخوان على عدم سلخ العباءة البناوية-السباعية، بل فقط تطريزها وزركشتها ببقع عصرية، بينما هي مغرقة في الانتهازية والإغراض وتنقضّ في أقرب فرصة مؤاتية على الحليف وتطول اللحى وتقصر التنانير، وويل للذميين الذين هم على أديانهم باقين.

إن ما تقدم ذكره بمثابة مدخل سيساعدنا على استيضاح الرؤية لاستكمال أجزاء الصورة، وذلك من خلال استجلاء لخاص والعام، وتلمس العامل الذاتي على وهنه والموضوعي على ضخامته وتعانق مصالح الدنيا بآمال الآخرة في وحدة ينفرد بها المنطق الأخواني، الذي يعيد للأذهان صورة عتيقة عن محاكم التفتيش المتوفية مسقطا عبر موشور جدلية الأوليغاركية الأخوانية، إذ يستحيل اعتماد النوايا الحسنة كضابط للمشروع السياسي ذو المصالح المتباينة لفئات مختلفة المرجعيات الدينية أصلا.

في هذه العجالة استطلعنا نشأة حزب الأخوان المسلمين السوري وبقي ان نقرأ الجماعة من خلال وثائقها وتصرفاتها، وسيتضمن بحثنا التالي المحاور التالية: الأخوان والملف الكردي السوري

الأخوان والمعارضة التقليدية

الأخوان والديمقراطية

الخلاصة: الأخوان بين الوهم والحقيقة

مصادر
مرآة سوريا (سوريا)