شبكة فولتير

"كردستان" بنكهة اسرائيلية

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 29.7 كيلوبايت
خلال ستينيات القرن الماضي تمكن الملا مصطفى البرزاني (والد مسعود البرزاني) من التقرب من واشنطن ومن شاه ايران, وأصبح ضابطا لدى الموساد الاسرائيلي. نراه في الصورة باسرائيل مع أباايبان (وزير الخارجية) والجنرال مير أميت (مدير الموساد).

عام 1948, كانت فرضية الدفاع الاسرائيلية تقوم على خلق منطقة آمنة حول اسرائيل. وهي ليست سوى تطبيق لاستراتيجية "خطوات" الأوروبية : الحروب الاسرائيلية محاولة لتوسيع أراضيها, وإذا تعذر ذلك, نزع سلاح المناطق الواقعة على حدودها.

لكن مع ظهور وانتشار الصواريخ, تم تجميد "خطوات" لأنها لم تعد تقدم ضمانات مهمة. ذلك أن اسرائيل ترددت عام 1999 بإعادة الجولان, وفضلت عام 2000 الانسحاب من جنوب لبنان, تجنبا لمضايقات حزب الله.

وبالتدريج, بدأت عقيدة عسكرية أخرى تفرض نفسها : يعتمد أمن البلد على قدرته التدميرية من بعيد للصواريخ التي تهدد أمنه. الأمر الذي يفرض, ليس فقط, نزع تسليح "خطوات" بل خلق حلقات حماية تتجاوز حدود البلدان المعادية, من شأنها تحييد أي تهديد صاروخي. هذا مايفسر انشاء جنوب السودان عام 2011, وقريبا كردستان عام 2015, مما سيمكن اسرائيل من تهديد مصر, وسورية, ولبنان في آن واحد.

من وجهة النظر الأمريكية, فإن انشاء كردستان هو حلقة في إعادة تشكيل "الشرق الأوسط الموسع" (الشرق الأوسط الكبير).أي تقسيم المنطقة إلى دويلات صغيرة منسجمة عرقيا, تسهل السيطرة عليها. لهذا السبب وضعت وزارة الدفاع نفسها مكان الشاهد الغائب. أثناء الاجتماع المغلق الذي حضره وزير الدفاع تشاك هاغل برفقة رئيس هيئة الأركان مارتن ديمبسي, كي يشرحوا لأعضاء الكونغرس الوضع في العراق, لم يزعموا أنهم أضاعوا ملف أبو بكر البغدادي فحسب (وهم بالتالي يجهلون الأسباب التي جعلتهم يعتقلونه عام 2004, تماما كما يجهلون الأسباب التي جعلتهم يطلقون سراحه بعد بضعة شهور), لكنهم اعترفوا أيضا بعدم امتلاكهم أي خطة للتدخل وبالتالي تركهم مطلق الحرية لقيام الدولة الاسلامية, وكردستان.

يخطيء الشعب الكردي حين يعتقد أن دولة كردستان التي يقترحها الاسرائيليون والأمريكان بالاضافة إلى الأتراك, هي عين الدولة التي يطمحون إليها. فعلى النقيض من سلفهم العظيم صلاح الدين الأيوبي الذي حرر ووحد بلاد الشام, تقوم جماعة البرزاني بعزل الشعب الكردي عن باقي شعوب المنطقة من العرب, والأرمن, وغيرهم, وتحويله إلى تابع لنظام الفصل العنصري (الاسرائيلي).

وبينما يجري النقاش الآن على الأنترنت بين أعضاء الحزب الديمقراطي الكردستاني حول عملتهم المستقبلية, نجد (الكورو) وجماعة البرزاني في أربيل يتصرفون كما لو كانوا قد فازوا بمساعدة اسرائيل لهم. فقد أرسلوا البشمركة ليستولوا على حقول باي حسن, وكركوك, وطردوا كل العمال العرب منها.

غير أن حزب العمال الكردستاني, الذي يتزعمه عبد الله أوجلان, دعا إلى عدم الوقوع في الفخ, ونشر مقتطفات من الاجتماع السري الذي عقد في العاصمة الأردنية عمان بتاريخ الأول من حزيران-يونيو الماضي الذي أعلنت فيه الفصائل الاسلامية المسلحة والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البرزاني عن تحالفهم, والتخطيط لهجوم منسق على العراق.

من جانبه, كشف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عن عدم قدرة جيشه على مهاجمة القيادة العليا للدولة الاسلامية, لأنها تتخذ من اربيل مقرا لها, وهي تحت حماية كردستان.

هناك خطان متعارضان بطبيعة الحال. وحده الشعب الكردي قادر على احباط المخطط الاسرائيلي.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات