وصفت الأوساط الصناعية والاقتصادية السورية نتائج انتخابات غرفة صناعة دمشق بـ "تسونامي" الاقتصاد السوري, بسبب الفوز المفاجىء الذي حققته قائمة التعاون والتنمية على حساب قائمة التضامن والتطوير التي يتزعمها رئيس الغرفة السابق سامر الدبس المقرّب من أصحاب القرار الرسمي كل التوقعات. وجاء فوز قائمة التعاون والتنمية ساحقاً وبفارق كبير , فمن أصل 2795 صوتاً , حصل الصناعي الكيميائي محمد الشاعر على 1680 صوتاً , وحل ثانياً عن قطاع النسيج باسل الحموي بـ 1667 صوتاً وتربع في المركز الثالث رجل الأعمال عماد الرفاعي بـ 1562 صوتاً .

فشل قائمة الدبس بكاملها

واعتبرت الأوساط الاقتصادية والصناعية في حديثها الى "صدى البلد" ان المفاجأة الصاعقة التي حصلت تمثلت بسقوط كامل قائمة الدبس الذي تولى الرئاسة لمدة أربع سنوات , لانها كانت غير مرضية لاكثرية الصناعيين السوريين .

عماد غريواتي رئيسا

وفي حديث خاص قال الصناعي عماد الرفاعي وهو عضو مجلس رجال الأعمال اللبناني ـــ السوري ورئيس غرفة صناعة السينما وشريك في صناعات عدة: "ان فوز قائمة التعاون والتنمية يحفزنا على العمل بأعلى إحساس بالمسؤولية والإخلاص لثقة الصناعيين الذين منحونا ثقتهم عبر صناديق الاقتراع" مؤكداً ان العمل الجاد سيبدأ مباشرة بعد انتخاب رئيس للغرفة والمرجح رئيس اللائحة الفائزة عماد غريواتي وتشكيل لجان للعمل.

الانتخابات نزيهة

واعتبر الرفاعي في حديثه الى "صدى البلد" ان أبواب الغرفة مفتوحة أمام الجميع منوهاً بنزاهة الانتخابات التي حصلت تحت نظر الجميع وبالمنافسة الشريفة وجدد الرفاعي الالتزام بالشعار الذي كانت ترفعه قائمته أثناء الانتخابات وهو العمل من أجل التنمية والتعاون مع جميع الصناعيين لتقوية الاقتصاد الوطني وتطوير عمل وآليات غرفة الصناعة في دمشق ذات الثقل الهام. وينتمي أعضاء اللائحة الفائزة الى التيار الاجتماعي المحافظ ويوصفون عادة بـ"المحافظون الثقة".

مصادر
صدى البلد (لبنان)