لقد إستنكر رئيس الجمهورية الفنزويلية هيغو تشافيز، لوقت طويل واستنادا إلى التقنيات التي كشف عنها تييري ميسان، إستنكر محاولات "الإنقلابات الناعمة" التي نظمتها ولازالت تقف وراءها أجهزة المخابرات الأمريكية ’السي آي إي’، بما فيها التي كادت أن تطال حكومة بلاده.

ولقد ألقى الرئيس الفنزويلي كلمته بحضور ’دانييل أورتغا’، الذي تم انتخابه مؤخرا رئيسا لجمهورية نيكاراغوا، ووزيرة التعاون الإقتصادي الكوبية ’مارتا لوماس’، وذلك بمناسبة التوقيع على الميثاق السياسي والإقتصادي الأمريكي اللاتيني (المبادرة البوليفارية للقارة الامريكية) . ولقد أقيمت مراسيم الإحتفال بالمناسبة تلك في باحة قصر ’ميرافلوريس’، مقر الرئاسة البوليفارية. الإحتفال الذي تم بثه وإذاعته مباشرة على قنوات الإذاعة والتلفزة الوطنية للدول الموقعة على الميثاق السالف الذكر.

مستنفرا الشعوب الموجه إليها خطابه، إستشهد الرئيس تشافيز بأعمال رئيس شبكة فولتير تييري ميسان، صاحب كتابي الخدعة الرهيبة و البنتاغيت. كما تلا على مسامع الحضور وملايين المشاهدين والمستمعين لكلمته، وعلى مدى أكثر من عشرة دقائق، تلا مقالا للمفكر والصحافي الفرنسي عن مؤسسة ألبرت إنشتاين، وهي بؤرة مؤامرات مشتركة بين ’السي آي إي’ ومنظمة حلف الشمال الأطلسي. قبل أن يعلن صراحة عن نيته في وضع منبر حر رهن إشارة تييري ميسان لتمكينه من التعريف أكثر فأكثر بمقارباته وتحاليله الجد مفيدة.

تجدر الإشارة إلى أن بعض أعمال تييري ميسان قد أسست لتحقيق القاضي ’دانيلو أندرسون’ حول تنظيم انقلاب عسكري باء بالفشل ضد الرئيس تشافيز في العام 2002. غير أن القاضي ذلك أغتيل على يد عملاء ’السي آي إي’ في نونبر 2004. وفي شتنبر 2006، عبر الرئيس هيغو تشافيز عن موافقته ودعمه لتحاليل تييري ميسان بخصوص أحداث 11 شتنبر ، وهو ما دفع بالبرلمان الفنزويلي إلى توجيه طلب إيضاحات للرئيس جورج بوش حول التناقضات التي تنطوي عليها روايته لما حدث يومها.

باعتباره أحد أهم المفكرين المعاديين للإمبريالية في الوقت الراهن، يرأس تييري ميسان المؤتمر العالمي محور من أجل السلام، ويبقى أحد أهم مستشاري العديد من حكومات البلدان الغير المنحازة. كما أصدر مؤخرا مؤلفا جديدا في موضوع إعادة تشكيل الشرق الأوسط الكبير، إختار له كعنوان :’تدمير لبنان، الهيمنة على الشرق الأوسط’.

مقطع من تصريح الرئيس هيغو تشافيز:

كتاب ’تدمير لبنان، الهيمنة على الشرق الأوسط’، والذي صدر في نسختيه العربية والفرنسية في لبنان وفرنسا على التوالي في 25 ماي، متوفر بلغته الأصلية (الفرنسية) في المكتبة الإلكترونية لموقع شبكة فولتير.

- ترجمة للمقال الذي قرأه الرئيس هيغو تشافيز باللغة الإسبانية: «article149312.html»

ترجمه خصيصا لشبكة فولتير: حكيم إدلسان
جميع الحقوق محفوظة 2007 ©