حدث واتجاه...إقليمي

الاتصالات الهادفة لإحياء الحوار السياسي الفلسطيني والعودة إلى حكومة الوحدة الوطنية تتحرك ببطء شديد بناء على توجيه أميركي لمحور شرم الشيخ بعدم الاستعجال بانتظار جولة جورج بوش في المنطقة والتي سيكرسها لتعويم أنابوليس الذي تجمع التقديرات في المنطقة بجميع أطرافها ومواقفها على انه فشل كليا في تفعيل أي حركة مجدية على المسار الفلسطيني. الوضع في الضفة الغربية وقطاع غزة مشدود على أولويات المجابهة مع الهجوم الواسع الذي يشنه الاحتلال الإسرائيلي ويوقع يوميا المزيد من الشهداء والجرحى و حيث تقدم فصائل المقاومة مزيدا من ملامح الخيار الفلسطيني الوحيد القادر على صد عمليات القتل و الإبادة والعقوبات الجماعية.

المعطيات السياسية الفلسطينية تشير من جهة أخرى إلى حراك حقيقي داخل فتح وعلى صعيد تموضع المنظمات والفصائل المختلفة بما يقود على استقطاب جديد لصالح فكرة الوحدة الوطنية وسقوط الرهان على سياسات الرئاسة الفلسطينية وفريقها الذي يتصدع تحت وطأة الفشل حيث اضطر الرئيس الفلسطيني للتدخل شخصيا من اجل إرجاء صدور موقف ضد رئيس وزرائه سلام فياض عن حركة فتح في الضفة الغربية.

الصحف العالمية والعربية

*قالت صحيفة البيان في افتتاحيتها ان اليوم يدخل "انابوليس" إلى غرفة الامتحان. الاجتماع الفلسطيني- الإسرائيلي الأول، يطلق عملية التفاوض النهائي. تسع لجان من خبراء الجانبين تبدأ ببحث القضايا الخلافية الجوهرية. إسرائيل تحاول إضفاء أجواء ايجابية؛ على هذه البداية. مشيرة إلى ان الجانب الفلسطيني قادم إلى الطاولة بكثير من الحذر والشكوك، خشيته، على ما يبدو، أن يتكرر ما اكتوى منه في السابق؛ مراراً، وارتيابه في محله. ما قامت وتقوم به حكومة أولمرت عشية المفاوضات الحاسمة، وفق أنابوليس، لا يبشر بالخير.

*كتبت ليز سلاي مقالا نشرته بعض الصحف العربية قالت فيه انه تم إعداد قاعدة عسكرية أميركية على الحدود العراقية- الإيرانية، التي طالما شهدت اعتى المعارك بين البلدين فيما مضى، وعلى بعد أربعة أميال فقط من الحدود الإيرانية لتؤوي القوات الأميركية في مدينة البدرة العراقية!. مشيرة إلى ان النوايا تتجه إلى الإبقاء على هذه القاعدة حتى بعد رحيل القوات الأميركية لتدريب حراس الحدود العراقيين ومراقبة تهريب السلاح وانتقال البضائع بين البلدين، مغيرة بذلك المهمة الأميركية في العراق من الإطاحة بصدام حسين إلى البحث عن أسلحة الدمار الشامل، والآن إلى مراقبة النفوذ الإيراني في العراق والمنطقة تحسبا للدور الذي ستلعبه إيران في الفترة المقبلة. والقوات الأميركية المرابطة هناك تستخدم أفضل خبراء من حرس الحدود لديها من اجل إتمام هذه المهمة.

*كتب نيد باركر مقالا نشرته بعض الصحف العربية قال فيه ان زيادة عدد القوات الأميركية في العراق حد من أعمال العنف هناك، لكنه أخفق في إرساء التعاون في أوساط السياسيين، وبدا العراق أكثر ’’’’’’’’بلقنة’’’’’’’’، طائفيا وعرقيا. ففي مناطق الجنوب تخوض الميليشيات الشيعية حربا حول الموارد النفطية في منطقة البصرة. والى الغرب (في الأنبار تحديدا) يعمل العرب السنة مع القوات الأميركية على إشاعة الأمن في الشوارع والطرق السريعة المؤدية إلى الأردن وسوريا. وفي الشمال، يتصارع الأكراد والعرب والتركمان على مناطق كركوك والموصل. ولا يختلف الوضع في بغداد حيث تقسم الجدران بين الأحياء التي تحميها جماعات سنية وتلك الأحياء التي تحميها ميليشيات شيعية. ونقل الكاتب عن جوست هيلترمان، المسؤول في مجموعة الأزمات الدولية، قوله ان ’’’’’’’’العراق يتجه نحو دولة فاشلة وتشرذم مع وجود مراكز للقوة تدار من قبل أمراء الحرب والميليشيات’’’’’’’’. ويضيف أن ’’’’’’’’الحكومة العراقية المركزية لا تملك سيطرة على كل ما هو خارج بغداد، وربما خارج المنطقة الخضراء’’’’’’’’.

*رأت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها انه حتى الصحف "الإسرائيلية" مقتنعة بأن الضجة الدولية، وفي مرتبة تالية العربية أو الفلسطينية، حول موجة الاستيطان التي تتولاها حكومة ايهود أولمرت، لن تؤدي إلى تغيير جوهري في ما ينفذ على الأرض من بناء مستوطنات جديدة أو توسيع المستوطنات القائمة في القدس المحتلة وفي الضفة الغربية. وتساءلت الصحيفة لماذا هذه القناعة؟ لأن ما يصدر عن العرب والفلسطينيين يبقى بلا مفعول أو أي أثر، لا في ما سبق ولا الآن. وبما أن الحال باق على هذا المنوال من الضعف والهوان فأي مفعول أو تأثير يمكن أن يرتجى من قلق أوروبي أو أسف أمريكي أو عتب مصدره الأمانة العامة للأمم المتحدة، وهي مواقف أكل الدهر عليها وشرب، واختبر العرب الكثير مثلها منذ اغتصاب فلسطين العام 1948 إلى الآن.

*كتب يوسف الكويليت مقالا نشرته صحيفة الرياض اعتبر فيه انه في المملكة السلطة والمواطن يربطهما عقد أزلي من الحب والتماسك، لأن المعيار الذي قامت عليه وحدة الوطن فاق وحدة الشعارات وإشكالاتها، وحتى مع فقر الموارد والشح الطبيعي للبيئة لم تختل توازنات العلاقة بين طرفي الوحدة. مشيراً إلى ان نظام هيئة البيعة يعتبر تطوراً في البناء الهرمي والهيكلي، لكنه لا يغير من الثوابت المعروفة وهنا قيمة النظام وصانع النظام عندما قدم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله المضمون الأهم في انتقال السلطة في خيار مثالي نادر، ولعلنا ونحن في الصف الواحد من حيث التلازم والمسؤولية نؤمن أن ضمانة وحدة هذا البلد واستقراره مرتبطان بهذه العائلة طالما التاريخ شاهد إثبات منذ الدولة الأولى، وحتى المؤسس صاحب القواعد الرائعة في قيادة الوطن وتثبيت وحدته.

*كتب فريد حياة مقالا نشرته صحيفة القبس قال فيه ان الرئيس الأميركي جورج بوش التقى الأسبوع الماضي قادة عدد من الأحزاب السياسية والمنظمات غير الحكومية الداعية للديمقراطية في بيلاروس- آخر معقل للديكتاتورية والاستبداد في أوروبا. معتبراً ان هذه الزيارة جاءت متزامنة مع مهزلة الانتخابات المعادية للديمقراطية التي فاز بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بولاية أخرى لرئاسة روسيا. مشيراً إلى ان إدارة بوش تراجعت عن أجندة الديموقراطية التي سبق وروجت لها بحماسة في بداية ولايتها، وفضلت عليها التعاون مع روسيا والصين في مجالات المصالح المتبادلة بصرف النظر عن طبيعة النظم الحاكمة هناك، فتنازلت عن الديموقراطية في روسيا طمعا في التأييد الروسي لجهود منع ايران من امتلاك السلاح النووي، وفي الصين لكي تضمن تعاونها في بورما. ولفت الكاتب الى ان أجندة مناهضة الحرية لم تتصدر يوما الأولويات الروسية أو الصينية، وكذلك لم تكن الديموقراطية في صدارة الأجندة الأميركية. لكن الواقع هو أن بوش كان يروج لأجندة الحرية باستمرار، في الوقت الذي كان ينتهك فيه أعراف حقوق الإنسان داخل أميركا نفسها. فقد شجع أنصار ومحبي الديموقراطية ثم تخلى عنهم في أماكن مثل مصر.

حوارات فضائية:

*قناة الجزيرة. البرنامج: "حصاد اليوم".

قال الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد ان التقرير الأميركي يشكل خطوة إلى الأمام، وستكون إيران أكثر ايجابية إذا اتخذت واشنطن المزيد من الخطوات. وأشار نجاد إلى ان إيران مستمرة في مسيرتها النووية ولا توجد موانع أساسية أمامها، وسلمية نشاطاتها معروفة لدى الجميع، ولا يوجد مبرر ليتحرك البعض ضد برنامج إيران النووي خلافا للقوانين، وإذا قام هذا البعض بالتحرك فهو سيكون الخاسر، ولن يحصل على نتيجة.

حدث و اتجاه... لبناني

دخل الوضع اللبناني حالة من التوتر السياسي و القلق الأمني بعدما عادت التفجيرات صباح اليوم بعبوة في ساحة بعبدا استهدفت اغتيال العميد فرنسوا الحاج مدير العمليات في الجيش اللبناني الذي ترشحه المعلومات لقيادة الجيش في حال انتخاب العماد سليمان رئيسا والحاج معروف بعدائه لإسرائيل و بدوره إلى جانب العماد ميشال عون في التسعينات خلال الحرب بين عون والقوات اللبنانية و قد أوقعت عملية التفجير عددا من القتلى وعشرات الجرحى من المواطنين، ويأتي هذا الضغط الأمني على المؤسسة العسكرية وعلى الوضع اللبناني الداخلي ليفاقم عناصر التأزم التي يعيشها لبنان منذ يومين خصوصا بعد التصعيد السياسي الذي شنته قيادات الموالاة التي هددت بالعودة إلى خيار" النصف + واحد" و انتخاب رئيس من صفوفها خارج النصاب الدستوري والآليات الدستورية.

في حين ذكرت المعلومات الصحافية المتداولة أن هذا التهديد بشأن الرئاسة ليس هو الخطوة الفعلية التي يجري نقاشها على جدول أعمال الموالاة ن بل و بالتحديد ما تردد عن التوجه لمباشرة تصرف حكومة الرئيس السنيورة بوضع اليد على صلاحيات الرئاسة الأولى بدءا بتعيين وزراء بديلين للمستقيلين.

المعارضة جددت تمسكها بموقفها المبدئي من الاستحقاق و ضرورة التوصل على تفاهم سياسي شامل يضمن إقلاع العهد الجديد فور انتخاب قائد الجيش رئيسا توافقيا ، ويرى بعض المعارضين أن التفجيرات المنية ليست بعيدة عن أهداف التصعيد السياسي الذي شنته الموالاة و هي تعكس محاولة لتغطية المزيد من خطوات حكومة السنيورة في وضع اليد على الدولة بجميع مكوناتها وتفعيل الضغوط الدولية والداخلية ضد المطالبة بإقرار تفاهم سياسي يسبق التعديل والانتخاب.

و يجزم مصدر قيادي معارض بان المعارضة مصممة على منع التخريب الأمني والدستوري الذي تقوم به أطراف الموالاة و قد ناقشت جميع الاحتمالات يوم أمس وهي تتمسك بالحوار وصولا إلى التوافق كما أنها في الوقت عينه جاهزة لتظهير كلفة العبث بأمن البلاد واستقرارها الذي يضمنه الجيش اللبناني وسط ثقة شعبية شاملة تحيط بعمله وحركته التي جدد العماد سليمان يوم أمس وضعها في إطار العقيدة الوطنية التي تتركز الضغوط الأميركية لتغييرها كما دعا أقطاب الموالاة لتعديلها قبل أن يضطروا للانتقال إلى تبني ترشيح العماد سليمان بطلب أوروبي، وهم حسب قيادي معارض يضعون المعارضة والعماد سليمان بين خيارين : إما قبول انتخاب رئاسي يحول الرئيس إلى رهينة بغياب التفاهمات السياسية و إما تحويل الفراغ إلى فوضى و استنزاف في ظل حكومة السنيورة.

الصحف اللبنانية:

*تباينت آراء الصحف الصادرة اليوم في بيروت حول تحديد موعد جديد لإجراء الانتخابات المخصصة لرئاسة الجمهورية بعد سلسلة من الإخفاقات أدت إلى تأجيلها ثماني مرات، وتخشى الصحف ان تطول فترة الفراغ رغم انه هادئاً ومنظماً حتى الآن. وأشارت صحيفة السفير ان المطروح لملء الفراغ يكاد يكون مرشح إجماعي لبناني وإقليمي ودولي، متسائلة من أين تأتي العقد؟. وقالت ان لا أحداً يملك جواباً حصرياً على هذا السؤال لكن محاولة رصد مناخات بعض عواصم القرار الإقليمي والدولي تظهر ان قوة الدفع الخارجي باتجاه التوافق على خيار العماد ميشال سليمان تسير في اتجاه ثابت. ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية عربية انها ذهبت الى حدّ التحذير من أن التعقيدات اللبنانية في الموضوع الرئاسي باتت تؤثر سلباً على بعض الانفراجات في العلاقات الإقليمية والدولية. اما صحيفة الأخبار فرأت ان التوتر الخارجي القائم على اكثر من محور بدا ينعكس تصعيداً غير مسبوق من فريق 14 آذار الذي يتجه الى خطوات تهدف اولا إلى ترميم حكومة الرئيس فؤاد السنيورة فيما كانت تنشط عواصم عربية وأجنبية تتقدمها السعودية ومصر وفرنسا للضغط على سورية بغية إلزامها بموقف هدفه إجبار فريق المعارضة في لبنان على السير بتسوية رئاسية وتأجيل الملفات الأخرى إلى وقت لاحق.

أخبار المرئي في لبنان:

*اهتمت مقدمات نشرات التلفزة اللبنانية بتصريحات فريق الموالاة التي تحدثت عن عودة خيار النصف زائد واحد لانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية، فرأت قناة المنار انه فجأة عادت الأمور إلى الوراء دفعة واحدة، وتصدرت لغة التصعيد مكان لغة التهدئة والتفاؤل الحذر، بعدما عاد فريق السلطة إلى نغمة الانتخاب بالنصف زائد واحد والتصرف الأحادي، الأمر الذي استدعى قراراً من الرئيس نبيه بري بإرجاء جلسة الانتخاب إلى الاثنين المقبل إفساحا في المجال أمام مزيد من المشاورات، بعدما بدا هجوم السلطة مركزا على عين التينة، التي سارعت مصادرها إلى الرد ليلا فدعت رئيس وزرائهم فؤاد السنيورة إلى الاستقالة طالما انه ينسب لنفسه تذليل العقبات، قبل أن يعود الرئيس بري ويشرح في كلام صحفي بعض ما جرى مستغربا هذا الانقلاب في موقف الموالاة بعد أن تم تذليل عقبات كثيرة.

واعتبرت قناة الجديد NTV ان عقد الساسة انفضّ، شحذ فريق الأكثرية من الرفوف خيار النصف زائداً واحداً للتهديد به مجدداً واحيا عظامه وهي رميم، فيما تمركزت المعارضة عند لا دستورية فؤاد السنيورة، وهي لن تعود إليه مهما بلغت الأزمة خطورة، غير متوجسة من حكم الفراغ لأنها اليوم وبشهادة فاروق الشرع أقوى من أي وقت مضى. وقالت الشبكة الوطنية للإرسال NBN إن الفريق الذي أدمن مخالفة الدستور منذ ثلاثة عشر شهراً، وبدلاً من معالجة هذا الإدمان يحاول إجبار الآخرين على الوقوع في الفخ ذاته، وإلا فالويل والثبور وعظائم الأمور. الرد جاء سريعاً على المواقف التصعيدية، فمصادر عين التينة ورغم تأكيدها الحرص على إتمام الاستحقاق الرئاسي اليوم قبل الغد، حذرّت من مخالفة الدستور بأي شكل كان، أضافت المصادر أن الظروف الاستثنائية تفسح في المجال لتشريع استثنائي وبالتالي فان المجلس النيابي يمكنه أن يقوم بما يلزم من اجل انتخاب العماد ميشال سليمان. ورأت قناة OTV (قريبة من التيار الوطني الحر) ان الخلاف على المخرج الدستوري عاد واشتعل مجدداً في اتجاه جديد فرضه إلغاء جلسة اليوم: هل يحق للمجلس النيابي أن يكون هيئة مشترعة بعد انقضاء العقد العادي نهاية هذه السنة؟ وهل ستنتظر كرسي الرئاسة بعد منتصف آذار 2008 لتجد من يملأها؟ وهل يمكن العودة الى المادة 33 بشكل استثنائي لحل المشكلة؟ علماً أن عقدة آلية التعديل الدستوري تكمن في الجدل الدائر حول شرعية الحكومة ودستوريتها.

واعتبرت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC ان أبواب الحلول مقفلة والاحتمالات مفتوحة على سيناريوهات وأسئلة. لا مفاوضات ثنائية بين الأكثرية والمعارضة حتى إشعار آخر، وتحديداً بين الرئيس بري والنائب الحريري. وأقطاب الأكثرية الذين سيجتمعون هذه الليلة للبحث في البدائل إذا أخفقت جلسة الاثنين كما هو متوقع، وتشير بعض المعطيات إلى تداول بإمكان تعيين وزراء بدءً من المقعد الوزاري الماروني الشاغر باستشهاد بيار الجميل لتفعيل العمل الحكومي، وصولاً إلى التفكير بقبول استقالة الوزراء الشيعة. وقالت قناة المستقبل ان الأزمة السياسية في عنق الزجاجة، والاستحقاق الرئاسي معطل حتى إشعار آخر. المعارضة تدفع بالأمور إلى دائرة مغلقة، أما الأكثرية فأمام خيارات محددة. من بينها سد الفراغ عبر ترميم الحكومة أو العمل على خلق مناخات سياسية لدفع القوى والفعاليات السياسية والاجتماعية والاقتصادية لتشكيل قوة ضاغطة من اجل انتخاب العماد ميشال سليمان لرئاسة الجمهورية، فيما الخيار الثالث المؤجل يتمثل بالمضي في انتخاب رئيس للجمهورية بالنصف زائداً واحداً.

إتجاهات " نشرة سياسية يومية تصدر عن جريدة أخبار الشرق الجديد. يمكنكم الإطلاع على مضامينها باللغتين الفرنسية والإنجليزيةكذلك على موقع الشبكة باللغتين السالفتي الذكر. كما يمكنكم تصفح التقرير الإقتصادي اليومي أيضا "مؤشرات" باللغتين العربية والإنجليزية على موقعنا.