اللورد ريتشارد دانات، رئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة البريطانية بين عام 2006-2009، ومن ثم مستشارا شخصيا لرئيس الوزراء الحالي ديفيد كاميرون، ندد بشدة بموقف المملكة المتحدة إزاء سوريا [1].

وفقا " لكونستابل برج لندن " الحالي، ارتكبت لندن خطأ فادحا بدعمها الجهاديين، الذين باتت هزيمتهم مؤكدة. وأضاف: ينبغي على الحكومة أن تحذو حذو روسيا، وأن تتقرب دون مماطلة من حكومة الجمهورية العربية السورية.

نشرت المملكة المتحدة سرا عناصر من قواتها الجوية الخاصة لتأطير مختلف المجموعات الجهادية، كجيش الاسلام الذي تموله السعودية، والذي يمطر سكان العاصمة دمشق، يوميا بالقذائف.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

[1] “Russia is getting it RIGHT in Syria, it’s the UK getting it WRONG, blasts ex-army chief”, Tom Batchelor, The Daily Express, February 16, 2016.