قصف الجيش الإسرائيلي من لبنان، حوالي الساعة 3:00 صباح 7 كانون أول- ديسمبر 2016، مطار المزة العسكري (دمشق)، نجم عن الغارة حريق بسيط.

كل ثلاثة أشهر تقريبا، منذ بداية محاولة الإطاحة بالجمهورية العربية السورية، وإسرائيل ما انفكت تقصف سوريا. عادة، تدعي تل أبيب

أنها تستهدف شحنات أسلحة في طريقها لحزب الله اللبناني الذي يقاومها.

لكنها، لم تقدم أي تبرير عن عمليات القصف الأخيرة.

بشكل عام، تدخل الجيش الإسرائيلي أساسا هذه المرة كدعم جوي للجهاديين الذين يقاتلون سوريا.

اذا لم تكن إسرائيل في البداية ترى غضاضة في اختراق المجال الجوي السوري، هي الآن تكتفي بالقصف انطلاقا من أراضيها، أو بتحليق طائراتها بشكل غير شرعي فوق الأراضي اللبنانية.

في الواقع، نصب الاتحاد الروسي منظومة صواريخ اس-300 مضادة للصواريخ في اللاذقية، وقدم صواريخ مماثلة لسوريا.

معروف عن هذه الصواريخ أنها قادرة على تدمير أي طائرة كانت.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي