شبكة فولتير

المطالب الغربية

| دمشق (سوريا)
+
JPEG - 28.7 كيلوبايت

سلمت المجموعة المصغرة حول سورية، المؤلفة من المملكة العربية السعودية، ومصر، والولايات المتحدة، وفرنسا، والأردن، والمملكة المتحدة، ستافان دي مستورا وثيقة بتاريخ 14 أيلول، والتي كان من المفترض أن تظل سرية، أعربت فيها عن مطالبها على النحو الآتي :.

أولا، تؤكد النقطة الثالثة من وثيقة المجموعة المصغرة على التوجيه الداخلي للأمم المتحدة : " لن تكون هناك مساعدة دولية لإعادة الإعمار في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية، من دون عملية سياسية ذات مصداقية، تفضي حتمًا إلى إصلاح دستوري، وانتخابات تشرف عليها الأمم المتحدة، وبما يرضي الدول المانحة، المحتملة".

وفي اليوم السابق لإعلان الوثيقة، أعلن وزير الخارجية الألماني هيكو ماس، عن النأي بنفسه عن هذه النقطة بالذات. ونشر على حسابه في تويتر أن بلاده مستعدة للمشاركة في إعادة الإعمار " إذا كان هناك حل سياسي يؤدي إلى انتخابات حرة".

بالنسبة للمجموعة المصغرة، وللأمم المتحدة، فإن إعادة الإعمار لايمكن لها أن تبدأ، قبل أن تحقق الدول المانحة، المحتملة، أهدافها من الحرب، بينما ترى ألمانيا أنها يمكن تترافق مع عملية المصالحة السياسية.

ثانيا، اتخذ مختلف المحاورين الدوليين، القرار 2254 مرجعية مشتركة لهم، على الرغم من أن قرار مجلس الأمن يفرض أن تكون صياغة الدستور شأن يخص الشعب السوري فقط، فيما تعود المجموعة المصغرة لتؤكد وجوب أن تتم صياغته تحت رعاية وإشراف الأمم المتحدة.

من الواضح أن كل ما يجري يهدف إلى معارضة دور روسيا في حل الأزمة.

فبينما تسعى الولايات المتحدة إلى الاحتفاظ بوضعها كقوة عظمى لا غنى عنها، تعتزم كل من بريطانيا وفرنسا مواصلة مشروعهما الاستعماري في المنطقة.

ثالثا، لاتنوي المجموعة المصغرة نقل مسؤولية صياغة الدستور من سوتشي إلى جنيف فحسب، بل لديها فكرة مسبقة عما ينبغي أن تؤول إليه الأمور.

تسعى المجموعة المصغرة إلى أن تكون صلاحيات رئيس الجمهورية شكلية حصرا، وأن لايكون لصلاحيات رئيس الوزراء أي وجود على المستوى المناطقي، وأن تصبح صلاحيات القوات المسلحة محدودة أيضا، فيما تحتفظ القوى الاستعمارية بسلطاتها في الشرق الأوسط خلف مظاهر ديمقراطية. فهي ماتزال في الواقع قادرة على تشكيل حكومات لاتمثل شعوبها، كما هو الحال منذ عام 1926 في لبنان، ومنذ عام 2005 في العراق، حيث تم تصميم المؤسسات لمنع هذه الدول، في المقام الأول، من التحول إلى دول وطنية، مرة أخرى.

ينقسم لبنان إلى طوائف دينية، فيما ينقسم العراق إلى مناطق متمايزة، بأغلبيات طائفية.

أما إسرائيل، فليس لديها أساسا حكومة تمثيلية، ليس بسبب دستورها، الذي لاتمتلكه أصلا، ولكن بسبب نظامها الانتخابي.

رابعا، بينما ينص القرار رقم 2254 على ضرورة أن تجري الانتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة، ترى المجموعة المصغرة، أنه ينبغي على المؤسسة السورية المسؤولة عن تنظيم الانتخابات، أن تعمل يومياً تحت أوامر الأمم المتحدة، لا سيما فيما يتعلق بشكاوى تزوير، محتملة. الأمر الذي يمنح الدول الغربية حق الاحتفاظ بإمكانية إلغاء نتائج الانتخابات التي لا تتوافق مع توقعاتهم، حيث يكفي أن يتقدم أي مواطن بشكوى عن وقوع عملية غش، والإعلان عن ثبوت الواقعة.

وهكذا، سوف تمنح هذه الانتخابات الشعب السوري الحق في التصويت، شريطة أن يقع في الفخ الذي نصب له، وأيضا شريطة أن يصوت لمن اختاروا، له.

“إعلان مبادئ للمجموعة المصغرة من أجل سوريا”, شبكة فولتير , 18 أيلول (سبتمبر) 2018, www.voltairenet.org/article2...

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

مصادر
سوريا

المستندات المرفقة

 
Al-Watan #2986
(PDF - 169.5 كيلوبايت)
 
تييري ميسان

تييري ميسان مفكر فرنسي، رئيس ومؤسس شبكة "Réseau Voltaire" ومؤتمر محور للسلام . نشر تحليلات حول السياسة الغربية في الصحافة العربية، والأميركية اللاتينية، والروسية. أحدث كتاب له باللغة الفرنسية: الكذبة الكبرى: المجلد رقم 2، التلاعب والمعلومات المضللة (منشورات ب. برتان، 2007)

 
شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات