التقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أوساكا على هامش قمة مجموعة العشرين، واتفقا على أن يقترحا على منظمة أوبك + مواصلة الحد من إنتاجها لمدة تسعة أشهر.

وقد التقى أعضاء أوبك + في 1 تموز-يوليو 2019 في فيينا في إطار اجتماعهم نصف السنوي، وصادقوا على الاقتراح السعودي-الروسي.

وفي الولايات المتحدة، أبلغت شركات النفط البيت الأبيض معتبرة أن إبقاء الأسعار حول 70 دولاراً للبرميل يضر بمصالح منتجي النفط الصخري، الذين لم يعد لديهم هامش ربح. وأشاروا أنه في عام 2011، كان الرئيس المستقبلي ترامب لصالح حظر جميع التكتلات، بما في ذلك أوبك.

اعتمدت الولايات المتحدة منذ عام 1980 ترسانة تشريعية تحظر التكتلات وتشجع المنافسة الحرة. بيد أن قانون شيرمان لمكافحة الاحتكار لا يمكن تطبيقه إلا على الشركات، وليس على الدول. ونتيجة لذلك اقترحت الصناعة النفطية عام 2007 مشروع قانون حظر التكتلات المتعلقة بإنتاج وتصدير النفط (NOPEC). وقد وجدت الصناعة النفطية حجتها على ذلك في كتاب دونالد ترامب " Time to Get Tough : Making America #1 Again."

بلغ إنفاق صناعة النفط في الولايات المتحدة 3.4 تريليون دولار، وهو المبلغ الذي دفعه المستهلكون الأمريكيون إلى أوبك بصورة غير ضرورية على مدى السنوات الـ 35 الماضية.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي