لقد كنت هنا في ’’شانغاري- لا’’، الصينية، الواقعة في إقليم التيبت• وهناك زرت بوذا•• أو فلنقل حوارييه الأحياء، ممن اصطفتهم القيادات الروحية البوذية، ليؤدوا دورهم التربوي الروحي، على نطاق إقليم التيبت كله• ولاسم هذا الإقليم الريفي معنى وتفسير في الأساطير الصينية، إذ يعني ’’الأفق الضائع’’ وهو يقع غربي الصين، في المنطقة الحدودية المتاخمة لبورما• وما الإصرار على التشبث بهذا الاسم القديم، سوى تعبير عن الرغبة في جعل الإقليم مصيدة وإغراءً للسياح والزائرين• وحين يأتي دور الحديث عن غواية الإقليم وجاذبيته السياحية، فإياك أن تقلل منهما، ولو بمقدار ذرة واحدة! فهنا الأراضي الشاسعة المطمورة، وهنا الجبال وغابات أشجار الصنوبر الفارعة، وهنا أصل ومنشأ نبتة الرودندرون الوردية، وهنا حيث توجد نحو 34 منطقة من مناطق التنوع البيئي الحارة، التي صنفت عالمياً من قبل وكالة ’’حماية البيئة العالمية’’ باعتبارها تحتوي على أنواع فريدة ونادرة من النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض، بفعل وتأثيرات التنمية البشرية• وفيما لو فقدت هذه الحيوانات والنباتات، فإنها لخسارة فادحة لا تعوض، لكونها تحدث مرة واحدة وإلى الأبد•

وهذا هو السبب الذي دفعني للمجيء إلى هنا بالذات• فالشاهد أن هذا الإقليم، إنما يمثل شريحة بيئية مصغرة، تعكس أهم وأكبر التحديات البيئية والتنموية التي تواجهها الصين اليوم• ولكي نصوغ الأمر في أبسط صوره، لنقل إنه لولا وصول التنمية إلى إقليم ’’شانغاري-لا’’ وغيره من المناطق الريفية الأخرى، لكانت الهوة الاجتماعية والاقتصادية الفاصلة بين الأغنياء والفقراء والمعدمين قد اتسعت وتفاقمت، بما يهدد استقرار الأوضاع في الصين كلها• لكن وفي المقابل، فإذا ما زحفت إلى الإقليم والمناطق الريفية ذاتها، أنماط ومفاهيم التنمية الخاطئة، فإنها لاشك ستضيف مساحات جديدة إلى مشكلة الإحماء الشامل والتغير المناخي، إلى جانب إلحاقها دماراً واسعاً بالبيئة الريفية الصينية، حيث يوجد الكثير من الثقافات والكائنات الحية الوطنية الأصيلة•

ولكي لا يحدث هذا، فإن على الصين أن تزيل مصانعها القائمة هنا في المناطق الريفية هذه، وأن تخلص أريافها من سحب الدخان الخانق الكثيفة، التي تنبعث من مداخن المصانع، فتنفث سمومها وتقضي على الأخضر واليابس فيها• وإن كانت الحجة وراء إقامة هذه المصانع في الريف، أنها تجعل المدن الصينية غير قابلة للسكن والعيش فيها، فكم هو حجم الدمار الأكثر فداحة الذي تلحقه بالريف، مع العلم بأنه في الريف لا غيره، توجد معظم الأراضي الزراعية الصينية، فضلاً عن كونه موطناً لمعظم عناصر البيئة الطبيعية، وفيه وحده ثقافات إنسانية فريدة وأصيلة، مثل ثقافة إقليم التيبت؟! وكم كان أنغ وانج -الزعيم البوذي- محقاً وحكيماً في دعوته إلى تحقيق أعلى مستوى ممكن من الحياة والرفاهية لقومه هنا في إقليم التيبت، إلى جانب التقيد بالتعاليم البوذية، التي تحرم المساس بقدسية الحياة والطبيعة، التي تعد جزءاً لا يتجزأ من الحياة الروحية لأهالي الإقليم• ولا يفوتني هنا أن أذكر أن الزعيم البوذي ’’أنغ وانج’’ يضع على وجهه قناعاً رسمت عليه صورة باسمة للشمس، بينما تعتلي رأسه قبعة من قبعات رعاة البقر• أما زوجته فلا تقدم للضيوف والزائرين سوى الشاي التبتي وغيره من المشروبات المحلية الأصلية• ومن خلال ترجمتها هي لحديث زوجها من اللغة المحلية إلى الصينية، ثم عبر مترجمي إلى الإنجليزية، فقد فهمت ما قاله ’’أنغ وانج’’ من أن العقل البشري سريعاً ما يندفع وينزلق إلى الحداثة، مقارنة ببطء خطى مسيره وتوجهه نحو البيئة• ولكن المشكلة أن هذا الاندفاع السريع نحو الحداثة، يجلب معه الكثير من الضرر بالبيئة• ومضى ’’وانج’’ مستطرداً في القول ’’صحيح أن في وسعك أن تبني هذا وذاك، ولكنك تخسر البيئة في كل مرة ومرة’’• وأكثر ما سرني ولفت نظري هنا في ’’شانغاري-لا’’ ابتكار القرويين والفقراء الريفيين لحلولهم التنموية الخضراء الخاصة بهم! خذ لذلك على سبيل المثال لجوء 39 أسرة من سكان قرية ’’هاموجو’’ لاستثمار مدخراتها السنوية في بناء فندق ريفي للسياح والزوار الذين يجذبهم سحر الأراضي المطمورة في الإقليم• وقال لي مدير الفندق السياحي، إن الشيء الوحيد الذي ينقصنا الآن هو تخصيص موقع إلكتروني لنا على شبكة الإنترنت• وإلى جانب ذلك، أنشأ عالم نباتي محلي، حديقة لأشجار صنوبر ’’شانغاري-لا’’، استطاعت أن توظف ما يزيد على العشرين من سكان المنطقة، واقتسام العائدات والأرباح مع السكان المحليين• كما توجد في القرية ذاتها أفضل وأرقى حمامات عامة رأيتها في حياتي• وأكثر ما يلفتك فيها انفتاحها على الشمس، وخضرة أغطية مراحيضها التي كتبت عليها عبارة ’’مرحاض حماية البيئة الخاص بالسائحين’’!

وحدثني مرافقي ’’لو زهاي’’ الذي يشغل منصب المدير المحلي لـ’’الوكالة العالمية لحماية البيئة’’ في منطقة ’’شانغاري-لا’’، إنه تتوفر شبكة متكاملة لحماية البيئة والثقافة المحلية هنا• ولكن يكمن التحدي في الكيفية التي يمكن بها تنظيم هذا العمل وإنجازه عبر شبكة من المنظمات الحكومية وغير الحكومية، بحيث تكون النتيجة النهائية هي توفير بدائل صديقة للبيئة لمشروعات التنمية الصناعية، وبحيث تكون قابلة للتطبيق والتكرار في أنحاء أخرى من الصين• ولهذا السبب فقد وجدت نفسي أكثر قناعة من أي وقت مضى، بأنه أصبح لزاماً على الصين أن تتبنى دوراً قيادياً في مجال حماية البيئة، ينسجم ودورها وتأثيرها العالمي•

مصادر
الاتحاد (الإمارات العربية المتحدة)