JPEG - 47.6 كيلوبايت

أكد وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي (أرمينيا، بيلاروسيا، كازاخستان، قيرغيزستان، روسيا، طاجيكستان) دعمهم لسيادة، ووحدة، وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية، والتخلص السريع من التهديد الإرهابي، وإنهاء النزاع المسلح بكل الوسائل السياسية والدبلوماسية، من خلال حوار واسع النطاق، من دون شروط مسبقة، أو تدخل خارجي

لاحظ الفرقاء الجهود التي يبذلها الرئيسان المشاركان في مجموعة الدعم الدولي لسوريا، لضمان وتعزيز وقف الأعمال العدائية، وتعزيز التسوية السلمية للأزمة السورية

كما دعوا إلى تشكيل جبهة موحدة في مجال مكافحة الإرهاب الدولي والتطرف في البلاد، مع الدور الرئيسي لمجلس الأمن الدولي

كما جددت الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، تأكيد دعمها لتعزيز جهود المجتمع الدولي، بما في ذلك الجهود التي تهدف إلى تهيئة الظروف اللازمة والموثوق بها، وسد قنوات تمويل الإرهاب

نوًه وزراء الخارجية إلى فعالية المفاوضات بين السلطات في الجمهورية العربية السورية، ومجموعة واسعة من المعارضة السورية في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة، بما يخدم مصلحة السوريين الذين يحددون مستقبل بلدهم

أعربت الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي عن قلقها العميق إزاء تطورات الوضع الإنساني في سوريا، وشددت على ضرورة وصول المساعدات الإنسانية المستدامة للسكان المتضررين، وفقا للقانون الدولي الإنساني، ونهاية العقوبات الأحادية الجانب التي تؤثر على اقتصاد البلاد

ترجمة
سعيد هلال الشريفي