شبكة فولتير

تحول مذهل للشيخ حسن روحاني

+

تعهد الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني، خلال حملته الانتخابية، بالتوقف عن دعم سوريا.

في الواقع، منذ بداية ولايته في آب- أغسطس 2013، امتنع عن إرسال أعضاء حكومته إلى سوريا، وترك منصب سفير بلاده شاغرا في دمشق، لما يقرب من عامين.

مواصلة دعم إيران لسوريا ظل حصرياً من خلال مرشد الثورة، آية الله علي خامنئي، الذي أرسل بانتظام مساعديه إلى دمشق، وكذلك من خلال الحرس الثوري، الذي واصل تقديم استشاراته للجيش العربي السوري.

وبالتالي، سوف تتدخل العقوبات الأمريكية ضد قطاعي البنوك والنفط الإيرانيين حيز التنفيذ، في 5 تشرين ثاني-نوفمبر 2018. أي أن كل سياسة تحالف حسن روحاني مع إدارة أوباما سوف تكنسها الريح. وبعد أن تيقن من رفض الرئيس ترامب لأي تنازل، وعجز الأوروبيين عن القيام بأي فعل، انصاع الشيخ حسن روحاني لضرورة تغيير سياسته.

وفي غضون أيام قليلة، رأينا توافد العديد من كبار المسؤولين في الحكومة الإيرانية إلى دمشق، لدعم الجمهورية، منهم وزير الدفاع، الجنرال أمير حاتمي الذي زار دمشق في 26 آب-أغسطس، ووزير الخارجية محمد جواد ظريف، يوم الاثنين 3 أيلول-سبتمبر. وبات جناحا السلطة في إيران، يدعمان دمشق.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات