تم انتخاب المواطن الأمريكي ديفيد مالباس رئيساً للبنك الدولي لمدة خمس سنوات. وهو مستشار اقتصادي سابق لإدارتي ريغان وبوش الأب، ومن المرجح أن يعيد صياغة قروض التنمية فقط للدول التي تعاني من مشكلة حقيقية. الجدير بالذكر أن هناك العديد من الدول التي تم تصنيفها سابقاً على أنها " دول نامية"، لكنها لاتزال تتمتع بمزايا البنك، بينما أصبح اقتصادها مزدهراً.

البنك الدولي هو هيئة تابعة تقليدياً للأمم المتحدة لكن يرأسه عادة مواطن أمريكي، كما كان عليه الحال برئاسة روبرت ماكنمارا (نيسان-أبريل 1968 – حزيران-يونيو 1981)، مهندس الحرب ضد فيتنام، أو بول وولفويتز (1 حزيران-يونيو 2005 - 30 حزيران-يونيو 2007) ، مُنَظر تجميد تطور الاتحاد الأوروبي.

وبهذا يحل الأمريكي ديفيد مالباس مكان الأمريكي جيم يونج كيم وخليفته بالوكالة البلغارية كريستالينا جيورجيفا (المفوضة الأوروبية السابقة للميزانية ثم مديرة البنك الدولي) بعد أن استقالت من منصبها للتفرغ للقطاع الخاص.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي