شبكة فولتير

حياة الحويك عطية

78 المقالات
أسباب الدولة ودعاية الدولة!
بقلم حياة الحويك عطية
6 أيار (مايو) 2008
مصطلحان حكما وما يزالان جانبا مفصليا من مسألة الحريات الاعلامية منذ بداية القرن ، وخاصة منذ الحرب العالمية الاولى التي شكلت افقا مهما جدا لتطوير الخطاب الاعلامي ، اذ شكلت سرير ولادة نظرية الحرب السيكولوجية الاعلامية على يد المنظرين الاميركيين بشكل خاص. واذا كانت الحرب العالمية الثانية قد شكلت مفصلا ثانيا مهما في عملية التطور هذه عبر ثنائيتي الاعلام النازي ، واعلام الحلفاء ، فان الحرب الباردة التي تلتهما كانت المرحلة الثالثة التي صاغت نظريات وتطبيقات جديدة ومطورة لما كان قبلها . بحيث اصبحت الحروب هي الرافعة الاهم في تطوير الاعلام ، لتكون الرافعة الثانية في (...)
 
نقطة التحول الثانية
بقلم حياة الحويك عطية
8 نيسان (أبريل) 2008
ساذج من يعتقد ان المناورات الاسرائيلية يمكن ان تشكل خطرا مباشرا وفوريا ، بمعنى ان يحصل شيء ضد لبنان او سوريا خلالها ، ولكن قد يكون اشد سذاجة من يصدق انها انما تجرى لمجرد التوجه الى الساحة الداخلية لرفع معنوياتها بعد حرب تموز وكفى. انها الترجمة العملية التطبيقية لتوصيات فينوغراد ، ما اعلن منها وما لم يعلن. وهي بذلك اعادة تأهيل الجبهة الداخلية ، وتحضيرها لمعركة ستصبح ضرورية لاسرائيل اذا لم ينفع التهويل المتمثل في استعراض العضلات ، في دفع لبنان وسوريا وفلسطين الى الانصياع لما تريده اسرائيل في المنطقة ، بدءا من الساحة اللبنانية والحل السياسي الضامن لهيمنة (...)
 
خلط محزن
بقلم حياة الحويك عطية
1 آذار (مارس) 2008
المتحمسون لإعلان استقلال كوسوفو على أساس كونها دولة مسلمة، هم أشبه بالهر الذي يلحس المبرد، أو بالسمكة التي تبتلع الطعم لتجد نفسها بعد قليل في سلة الصياد الذي رمى به إليها.
لا شك في أن الانتصار لشعب مظلوم، أينما كان هو واجب إنساني تفرضه الرابطة البشرية، وأن هذا الانتصار يصبح ملزماً أكثر عندما تكون بينك وبين المظلوم رابطة أخرى أقوى من مجرد رابطة انتمائكما لآدم وحواء. غير أن ذلك لا يجوز أن يجرك إلى مقارنات ومواقف ستكون بلادك أول من يدفع ثمنها. ذاك ان إعادة مفهوم الدولة الدينية أو الدولة العرقية إلى الواقع الدولي بعد أن انقرض هذان المفهومان منذ نهاية الحرب (...)
 
وثيقة القاهرة وسرير الولادة
بقلم حياة الحويك عطية
19 شباط (فبراير) 2008
الوثيقة التي اعتبرت مشروعا ، وعد بمناقشته مع مختلف الجهات المختصة من دول ومحطات ومؤسسات واعلاميين ، هي اشبه بخلطة غريبة من المصطلحات والتعابير التي تذكرنا بامرين : الاول العبارات التي لا يستطيع احد ان يعترض عليها في عموميتها ولكن احدا لا يستطيع ان يحدد مدى ما تحتمله من تفسيرات وتأويلات في مطاطيتها المطلقة : الحق في التعبير عن الرأي ، حماية الحقوق ، عدم التأثير سلبا على السلم الاجتماعي ، المصلحة الوطنية ، الاخلاق ، احترام الرموز ، مراعاة اسلوب الحوار ، المعلومة السليمة ، خصوصية الافراد الخ ... او العبارات التي تشفي غليل المتلقي الذي يملك حدا ادنى من الوعي (...)
 
الأحمر يزهر ألوانا ...
بقلم حياة الحويك عطية
5 شباط (فبراير) 2008
ذكية حركة التيار الوطني الحر باقامة صلاة الاسبوع على أرواح ضحايا الأحد الاسود في كنيسة مار مخايل الشياح . ليس فقط للسبب الذي يتبادر أولا الى الذهن وهو تكريس الوحدة الوطنية اللبنانية من خلال صلاة كنسية على أرواح شهداء مسلمين. بل لأن هذه الكنيسة بالذات تحمل أكثر من دلالة ومن رمز . فهي أولا المكان الذي عقد فيه اتفاق التفاهم بين التيار الوطني الحر والمقاومة اللبنانية.
تفاهم لا تقتصر أهميته على كونه تحالفا سياسيا عاديا بين فصيلين من الفصائل السياسية في البلاد. بل تتعداها إلى أنه كسرّ تاريخي لمسألة الاصطفاف الطائفي في لبنان ، وتكريس الطبيعة السياسية لصراع (...)
 
النشرة الاقتصادية
بقلم حياة الحويك عطية
16 كانون الثاني (يناير) 2008
مليارات ، لا رقم غير المليارات لاستهلال النشرة الاقتصادية كل يوم ، على مسمع مواطن عربي يحلم بالفلس . مليارات لساركوزي ، تدفقت من الجزائر ، من ليبيا ، من قطر ، من الامارات وربما من السعودية ايضا ... ومن يدري فقد تتبعها الدول الفقيرة من مثل مصر والاردن.
مليارات لجورج بوش ، قرر هو من طرف واحد ان تسكب في خزينة ادارته ثمنا لبيع انظمة دفاع جوي لدول الخليج العربي . ويعلنها مع وصوله الى العربية السعودية.
واذا كانت الاخبار تثير تساؤلات مرة لدى السياسي ، فانها تثير اسئلة اشد مرارة لدى المواطن العادي.
السياسي يسأل : اهذه هي الخلاصة من كل التهويل والتلويح بالبعبع (...)
 
3 تشرين الثاني (نوفمبر) 2007
أشهر الأساطير وأولها مما وصلنا مكتملاً في تاريخ الإنسانية هي تلك التي صيغت على أرض الرافدين باستهلال أو عنوان: “الاينوما ايليش” وترجمتها بالعربية: “عندما في الأعالي”. هي قصة صراع وجودي تنتهي بانتصار الإله “مردوخ” على الآلهة “تيامات” وشطره جسدها إلى نصفين صانعاً منهما السماء والأرض. في أول تصور لعملية الخلق. لكن انشطار الجسد لن يؤدي في كل مرة إلى عملية خلق، وما يترجم منه بتقسيم العراق الحالي إلى ثلاثة وربما إلى ما لا ندري من جزيئات، لن يؤدي إذا حصل لا سمح الله والمقاومة الواعية إلا إلى الموت والتفتت ثم التحلل، ليس للعراق فقط وإنما للمنطقة كلها.
لذا فإن (...)
 
باب الجحيم إذا فُـــتــح
بقلم حياة الحويك عطية
30 تشرين الأول (أكتوبر) 2007
مرارا تكرر في وسائل الاعلام وفي المنتديات السياسية ، تبرير الدعوة الى الفدرالية العراقية بنموذج الامارات العربية المتحدة . وبصرف النظر عن مجمل الغايات الخبيثة من هذه المقارنة ، فان ثمة نقطتين جوهريتين تظلان مغفلتين في رد المدافعين عن الوحدة ضد التقسيم . حيث اننا دائما نسمع الرد نفسه - وهو بديهي وصحيح - بان الامارات لم تكن دولة قوية واحدة وقسمت الى امارات ثم ركب لها شكل من اشكال الاتحاد ، بل كانت امارات ومشيخات صغيرة لا حول لها ولا قيمة بين الدول ، فتنادت واتحدت لتصبح واحدة من اهم دول المنطقة. غير ان ما اهو اعمق من هذا على المستويين التاريخي والسوسيولوجي (...)
 
مصر الحصار القادم
بقلم حياة الحويك عطية
28 تشرين الأول (أكتوبر) 2007
لم يكن الباحث الإعلامي البلجيكي ميشال كولون مخطئاً عندما كتب قبل حوالي عقدين بأن ما عليك إلا أن تضع أمامك خريطة العالم، وتضع عليها بالأحمر نقاط حقول النفط لتعرف مكان الحروب المقبلة.
ولكن العامل الاقتصادي على أهميته لا يشكل السبب الوحيد للحروب، حتى لو أنه لا يغيب عن أي منها. وإذا كانت لكل منطقة خصوصيتها بالنسبة للأسباب الأخرى، فإن خاصية منطقتنا تتمثل أكثر ما تتمثل في عاملين: الموقع الجغرافي ووجود “إسرائيل”، إضافة إلى أن العامل الاقتصادي نفسه لا يقتصر على النفط، إذ تحتل المياه مكاناً أساسياً فيه وتليها جملة عناصر تتدرج في أهميتها.
جملة التحليل الاستشرافي (...)
 
اكثر من خطير
بقلم حياة الحويك عطية
17 تشرين الأول (أكتوبر) 2007
اشهر الاساطير واولاها مما وصلنا مكتملا في تاريخ الانسانية هي تلك التي صيغت على ارض الرافدين باستهلال او عنوان :" الاينوما ايليش"وترجمتها بالعربية :"عندما في الاعالي". هي قصة صراع وجودي تنتهي بانتصار الاله مردوخ على الالهة تيامات وشطره جسدها الى نصفين صانعا منهما السماء والارض . في اول تصور لعملية الخلق . لكن انشطار الجسد لن يؤدي في كل مرة الى عملية خلق ، وما يترجم منه بتقسيم العراق الحالي الى ثلاث وربما الى ما لا ندري من جزيئات ، لن يؤدي - اذا حصل لا سمح الله والمقاومة الواعية - الا الى الموت والتفتت ثم التحلل ، ليس للعراق فقط وانما للمنطقة كلها. لذا فان (...)
 
مرة أخرى.. وحريق آخر
بقلم حياة الحويك عطية
3 تشرين الأول (أكتوبر) 2007
أحرقوه .. احرقوه مرات . مرة من الخارج ومرة من الداخل ... مرة بالاجتياح ومرة بالعدوان . مرة بالسلاح ومرة بالمتفجرات ... مرة بالاحزان ومرة بالاحقاد ... مرة بالشتائم ومرة بالاغتيالات ... غمرته غيوم سوداوية السياسة ، فجاهد للتنفس والحركة ، ولم تستطع رغم كل ذلك خنق روحه . فقذفوه بالنار الفعلية ، اشعلوا قراه ومدنه لتدخل خمسون منها عالم الدخان ، يقطعها عن الماء والكهرباء يجبر اهلها على النزوح ، ليلفه كله ضيق النفس البيئي. النار الفعلية ، الحرائق المادية ، حصدت صنوبره وزيتونه ، بيوته وحقوله وغاباته ، واذا بلبنان الاخضر الذي طالما غناه المغنون والشعراء ، لبنان (...)
 
نموذج الحلول
بقلم حياة الحويك عطية
2 تشرين الأول (أكتوبر) 2007
غامض ... واقعي ... لعلهما ابرز الصفات التي اطلقها مسؤولون اسرائيليون اساسيون على ما ينتظر من مؤتمر الخريف المقبل . فاولمرت يريد بيانا غامضا ، وكان الغموض الذي لف كلمة واحدة في القرار 242 ، لم يزل يؤرجحنا منذ اربعين سنة على حبلي حرفي الالف واللام . وليفني تدعو الرئيس عباس لان يكون واقعيا ، كأن دعوى الواقعية السياسية لم تشكل غطاء وتمويها لكل الاخفاقات والتنازلات التي وقعنا فيها منذ عقود . اذن لا جديد حتى في النعوت والاوصاف ، غير ان الجديد ان استعمال هذه المصطلحات انما جاء هذه المرة ليمسك بكتف عباس ، ليهزه قائلا : هوه ،، الى اين ؟ لا ليس الى هذا الحد من (...)
 
خريطة النفط.. والحرب
بقلم حياة الحويك عطية
27 أيلول (سبتمبر) 2007
الديمقراطية ، رجال الدين ، والمرأة الحائزة على جائزة نوبل .... وبلد يقفز فجأة الى واجهة الاحداث ونشرات الاخبار . مرة كتب الباحث البلجيكي ميشال كولون انه يكفيك ان تنظر الى خريطة النفط في العالم لتعرف اين ستقع الحرب المقبلة . ولكن ثمة شعارات وصور باتت ايضا تدل على الغطاء الموضة ، الذي بات يشكل تبرير كل الاهداف السياسية الاميركية ، التي لا تقتصر على النفط ولكنها تبقى مرهونة بالعامل الابدي المتمثل بالجيواستراتيجيا ، وبالنظام الفكري المعين . على رأس هذه الصور - الموضة : تحريك العصبيات الدينية او العصبيات العرقية الاثنية ، ورفع شعار الديمقراطية ، ومعتقلي الحريات (...)
 
شومسكي والفرعون
بقلم حياة الحويك عطية
19 أيلول (سبتمبر) 2007
"كلما سألنا صحافيا او مذيعا تلفزيونيا عن الضغوط التي يتعرض لها في عمله ، اجاب انا اعمل بمطلق الحرية"هذا ما كتبه المفكر الاميركي الكبير نعوم شومسكي في مقال له حول دور الاعلام في غسل الادمغة . وهو اذ يتحدث عن الاعلام هنا فانما يقصد الاعلام الليبرالي لا ذلك الذي ارتبط بالانظمة الشمولية التي اندثر معظمها.
واذ يورد شومسكي ، المدافع العنيد عن حرية التعبير وعن اخلاقيات العمل السياسي والاعلامي ، بعض الامثلة من الولايات المتحدة الاميركية عن احصائيات يتم تغييبها عن وسائل الاعلام ، او ذكرها بشكل مهمش ، في حين انها تعكس حقيقة الراي العام . فانه يتطرق ايضا الى امثلة من (...)
 
5 أيلول (سبتمبر) 2007
هكذا حدد العماد ميشال سليمان شهداء الجيش اللبناني ، في رسالة بليغة الى مخططي الفرقة والانقسام والمراهنين على الحس الطائفي بين اللبنانيين . مضيفا ان الجيش افتدى الوحدة الوطنية وقدم نموذجا جديدا لها . في الوقت نفسه اعتبر قائد الجيش ان هذا الانتصار الوطني ضد الإرهاب الدولي ، إنما هو أيضاً انتصار للقضية الفلسطينية ، على الرغم من تستر البعض زوراً وبهتاناً بعباءة فلسطين أو الإسلام ، داعيا الفلسطينيين المقيمين في لبنان ، الى أن يعتبروا الجيش اللبناني ، حاملاً لأمانة قضيتهم ولا سيما حق العودة الى ارضهم فلسطين وإسقاط كل مخططات التوطين . بهذا رسم الرجل الذي يقود (...)