شبكة فولتير

علي الرز

13 المقالات
لن يدافع عنك أحد!
بقلم علي الرز
16 أيار (مايو) 2007
مر الحكم بسجن المفكر والمثقف السوري ميشال كيلو ثلاث سنوات مرور الكرام، فالرجل الذي دين «باضعاف الشعور القومي» و«اثارة النعرات الطائفية» عضو في النادي الانساني الذي لم يستطع حتى الآن المجتمع العربي استقباله.
لن يكتب السياسيون العرب عن ميشال كيلو الذي ارتكب جريمة التوقيع على «اعلان» مع مثقفين سوريين ولبنانيين يدعو الى وقف اي تدخل اميركي واجنبي في شؤون المنطقة والى اقامة علاقات لبنانية سورية على قاعدة السيادة والاستقلال والى معرفة قتلة الشهيد العربي رفيق الحريري ومحاكمتهم. فهذه الجريمة تكشف ان الاشادة باميركا وغض النظر عن زيارة مفاوض سوري «غير رسمي» الى (...)
 
15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
لم يكن ينقص المشهد السوري بعد زيارات الوسطاء العرب والخطاب الحماسي للرئيس بشار الاسد والتظاهرات والاعتصامات الشعبية وتأييد القوى القومية والاسلامية في اكثر من قطر عربي الا زيارة النائب البريطاني جورج غالاوي لدمشق (انما بطائرة وليس بباص من طبقتين كما فعل وهو في طريقه الى بغداد قبل سقوط نظام صدام حسين) والقاؤه خطبة اكثر حماسية من خطبة الرئيس السوري نفسه دعا فيها الى طرد رئيس لجنة التحقيق الدولية ديتليف ميليس والصمود لأن «المقاومة العراقية» هزمت اميركا في العراق، ولأن «الوحدة العربية» ممكنة الآن وهي التي تقوي العرب وتردع «الاعتداءات» عنهم.
ورب خطبة نافعة (...)
 
 
25 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
مرة اخرى المشهد في سورية مشهدان، قيادة تبعث برسائل ايجابية الى الدول الاعضاء في مجلس الامن تخبرهم فيها بانها ستتعاون مع القرارات الدولية بعد صدور تقرير ديتليف ميليس رغم تحفظاتها عنه، وشارع يتظاهر وصحافة تشتم ورئيس وزراء يحذر من «فتح باب جهنم» وحلفاء يصلون في رفضهم للتقرير حد التهديد «بأن في سورية وفي لبنان من هو مستعد لشرب الدم اذا حصلت تطورات عسكرية» مذكرين بـ «المقاومة» في العراق.
وآخر ما يحتاج اليه المشهد السوري هو هذه الازدواجية المسماة في المفهوم الحزبي «التكتيك»، لان هذا «التكتيك» في الانظمة الشمولية التي توجه فيها السلطة كل شيء (من الاعلام وحتى (...)
 
هجوم... ومضاد؟
بقلم علي الرز
12 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
كان المسرح الإعلامي ـ السياسي جاهزاً لحظة انتهاء لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الرئيس الحريري من مهمتها الدمشقية المشوبة ـ ظاهرياً ـ بالكثير من الغموض.
كان المسرح جاهزاً للهجوم المضاد، من أعلى المستويات الى ادناها, من الرئيس الى الإعلامي الى الموالين الصغار في المقاهي والغرف المظلمة، مروراً بوزراء ورؤساء احزاب وشخصيات سياسية واجتماعية, وسلاح الهجوم واحد: ميليس لم يستطع اثبات شيء في «القضائي» ونحذر من «فبركة» أي شيء في «السياسي».
القيادة السورية اكدت عدم وجود أي شبهة، وربطت بين غياب الشبهة اثر التحقيقات وبين كل العوامل الأخرى «المتفاعلة» من وجهة نظرها مع (...)
 
2 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
قبل عام من اليوم وقف مروان حماده امام باب منزله يرتشف ما بقي من فنجان قهوة وعلى اذنه هاتفه النقال يؤكد موعدا على الغداء, استقل سيارته فادار سائقها مفتاح التشغيل لتنفجر بمن فيها، ويعلن «المجهول - المعلوم» البيان الرقم واحد لعصر الاجرام في مرحلة ما بعد التمديد، مفتتحا الحملة المضادة لإسكات الاصوات المعارضة الفاعلة.
قبل عام من اليوم، تماسك مروان حماده وهو يستيقظ بين الغيبوبات المتلاحقة التي هدت جسده، بكى عندما علم باستشهاد مرافقه، ارتاح قليلا رغم جراحه المثخنة عندما اطمأن الى سلامة رفيق دربه وليد جنبلاط، ونصح اليه عندما رآه زائرا بصوت منهك متعب ان يكثف (...)
 
29 أيلول (سبتمبر) 2005
أهلا وسهلا ومرحبا بكارين هيوز وكيلة وزيرة الخارجية الاميركية للشؤون الديبلوماسية العامة في مصر حيث الشعار السياحي الابرز «البيت بيتك» وفي المملكة العربية السعودية حيث المقام الآمن وفي تركيا الحليف الدائم,,, بضمانة المؤسسة العسكرية.
أهلا وسهلا بها متجولة في الاماكن السياحية، ومفاوضة للقوى السياسية والاجتماعية، ومتناولة الطعام في ابسط المطاعم واغلاها، ومحاورة الطالبات في جدة وحاملة فانوس رمضان في حي الحسين الشهير بنغمته «حالو يا حالو رمضان كريم يا حالو». أهلا وسهلا بهذه الصحافية السابقة التي يقول من يعرفها انها كانت تتمتع في صباها بمقومات جمال لم تبرز كثيرا (...)
 
إنكسار
بقلم علي الرز
27 أيلول (سبتمبر) 2005
مخطط لإشعار فريق من اللبنانيين بأن امنهم سينكشف في حال بقي لبنان من دون مظلة أمنية خارجية,,.
استهداف لوسائل الاعلام اللبنانية الحرة التي حافظت في اصعب الظروف على هامش استقلالية غير مألوف وغير مرغوب في المحيطين الاقرب والابعد,,.
خلق آلية دائمة من عدم الاستقرار تمهد لانهياره حين يضغط المايسترو على كل ازرار التوتر في حقيبته,,.
تدفيع المؤسسة اللبنانية للارسال ثمن مواقفها الاخيرة خصوصا لجهة اثارة مواضيع التسلل المسلح من غير اللبنانيين الى لبنان والبؤرة الامنية في منطقة الناعمة التابعة للجبهة الشعبية - القيادة العامة,,.
محاولة لارهاب جميع الاعلاميين ودفعهم الى (...)
 
حديث الوساطة
بقلم علي الرز
26 أيلول (سبتمبر) 2005
كان التحقيق الدولي في اغتيال الرئيس رفيق الحريري سبب زيارة الرئيس بشار الاسد لمصر امس، وكان الموقف المصري المعلن بعد الزيارة من عدم جواز عزل سورية او توجيه اصابع الاتهام اليها قبل صدور تقرير رئيس لجنة التحقيق ديتليف ميليس منسجما مع السياسة المصرية العامة المتضامنة دائما مع قضايا العرب لكنها الملتزمة دائما القرارات الدولية, بمعنى آخر، حصلت دمشق امس على تضامن حتى,,, التقرير.
قبل الزيارة وخلالها وبعدها كلام كثير عن وساطة تلاه نفي من مختلف الاطراف التي قيل انها معنية بهذه الوساطة، فسورية نفت والاتحاد الاوروبي رفض المبدأ والامين العام للامم المتحدة اكد انه لا (...)
 
انهم يحققون في سورية!
بقلم علي الرز
13 أيلول (سبتمبر) 2005
ما ان حل رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الرئيس رفيق الحريري في سورية، حتى عزفت الجوقة «إياها» (التي اعتقد كثيرون ان عدد افرادها تقلص بعد انهيار بعث بغداد) اللحن «إياه»: إما ان يكون التحقيق محايدا وبالتالي يتم الاستماع الى مسؤولين أمنيين وسياسيين سوريين بصفتهم شهودا لا كمشتبه فيهم، واما ان التحقيق مسيس لاغراض أميركية - إسرائيلية هدفها النيل من سورية وتقسيمها وتقسيم لبنان.
بمعنى آخر، اما ان يبرئ التحقيق كل المسؤولين السوريين بمن فيهم من تولوا مسؤوليات امنية في لبنان واعترفت القيادة السورية نفسها بانهم ارتكبوا اخطاء واما ان التحقيق هو عبارة عن حملة سياسية (...)
 
إيجابيات... وسلبية!
بقلم علي الرز
7 أيلول (سبتمبر) 2005
على عكس كل الاستراتيجية التي بناها النظام الامني والقائمة على تحذير اللبنانيين من مغبة الاصرار على كشف الحقيقة في اغتيال شهيد لبنان والعرب رفيق الحريري، فإن التوقيفات التي حصلت والتحقيقات التي اجريت والمؤشرات التي ظهرت بينت ان الاقتراب من كشف الجناة عامل ترسيخ للاستقرار اللبناني لا عامل اضطراب. الماضي القريب لا يحتاج ذاكرة قوية, فغداة الجريمة بدأت اصوات سورية ولبنانية تحذر من المجهول ومن الوصاية الاجنبية ومن انقسامات الشارع اللبناني وقواه السياسية، ومن اتفاقات منفردة مع اسرائيل، ومن استهداف المقاومة، ومن التوطين، ومن مشروع التقسيم، ومن «مؤامرة الفوضى (...)
 
حسابات وأرصدة!
بقلم علي الرز
2 تموز (يوليو) 2005
القاسم المشترك بين البيان الاميركي الذي جمد ارصدة غازي كنعان ورستم غزالة والبيان السوري المنتقد للخطوة هو التصعيد الاخير في جنوب لبنان.
فواشنطن التي فضلت ربط خطوتها بزعزعة الاستقرار ودعم الارهاب، استاءت مما اعتبرته تصعيدا سوريا مبرمجا في اللحظة التي بدأ ارييل شارون تنفيذ فك الارتباط بغزة، وهي لذلك ردت في المركز لا في الاطراف، اي في دمشق نفسها من خلال اعلان تجميد الارصدة والتلويح بتوسيع الخطوة لتشمل مسؤولين آخرين سوريين ولبنانيين.
ودمشق التي سارت خطوات ملموسة في التعهدات التي نقلها اكثر من مسؤول عربي للادارة الاميركية سواء في ما يتعلق بانسحابها من لبنان او (...)
 
على من نطلق الرصاص؟
بقلم علي الرز
30 حزيران (يونيو) 2005
غريبة جدا هذه الاستباحية التي تعرضت لها بيروت ومدن لبنانية اخرى بالرصاص الابتهاجي لحظة اعلان فوز الرئيس نبيه بري برئاسة رابعة للبرلمان اللبناني, فقد دلت، الى الآثار المأسوية التي خلفتها بسقوط قتلى وجرحى من جراء اطلاق النار، على ان الوجود الميليشيوي الطائفي في لبنان «خلية نائمة» يتم استحضارها بأي مناسبة مفتعلة لتوجيه رسائل الى من يهمه الامر.
النتيجة كانت محسومة قبل الجلسة بايام، ومنصب رئاسة المجلس النيابي اللبناني يفترض ان يكون منصبا للسلطة التشريعية بكل اطيافها لا لطائفة من يتولاه، بل ان نبيه بري تحديدا هو آخر من يجب ان يعاني انصاره من عقد نقص تترجم استعراض (...)