شبكة فولتير
دولة

تركيا

اردوغان محمد الفاتح الجديد 4 آب (أغسطس) 2020
في 24 تموز-يوليو 1923، ألغت معاهدة لوزان معاهدة سيفر، ونشأت على أثرها تركيا الحديثة مع احترام مطالب مصطفى كمال. فأعاد الأخير ترميم كاتدرائية آيا صوفيا وقدمها للإنسانية كمتحف في عام 1934.
وفي 24 تموز-يوليو 2020، وبمناسبة هذه الذكرى السنوية، حول الرئيس رجب طيب أردوغان، الكاتدرائية السابقة للإمبراطورية الرومانية في الشرق، إلى مسجد.
صُمم الحفل لتمجيد فتح العالم من قبل الإسلام وذكرى الاستيلاء على القسطنطينية من قبل السلطان محمد الثاني ("الفاتح") في عام 1453. وهكذا قام الواعظ الديني بامتشاق سيف خلال الخطبة (الصورة).
وإذا كانت وجهة هذا المبنى شأن تركي حصري، فإن (...)
 
اعتقال جواسيس فرنسيين في تركيا 25 حزيران (يونيو) 2020
اعتقلت الشرطة التركية أربعة أشخاص كانوا قد شكّلوا خلية تجسس لصالح فرنسا.
وقالت الشرطة إن الخلية كانت تعمل في تركيا منذ عام 2013. وكان يديرها جندي تركي سابق يُدعى متين أوزدمير، كان يعمل في أمن القنصلية العامة الفرنسية في اسطنبول.
كانت الخلية مسؤولة عن مراقبة اليمين المتطرف التركي، وجمعيات فتح الله غولن (المحظورة بعد انقلاب عام 2015).
كان لدى الجواسيس بطاقات مزورة من المخابرات التركية، ويقدمون نتائج تحقيقاتهم إلى اثنين من ضباط جهاز المخابرات الخارجية الفرنسي. وكانوا يحصلون على مرتب قدره 600 يورو شهرياً.
يتفاقم الخلاف الفرنسي-التركي. وتواصل فرنسا دعم حزب (...)
 
تركيا تضمُ، بحكم الأمر الواقع، شمال سوريا 19 حزيران (يونيو) 2020
فرضت تركيا عملتها، الليرة التركية في المناطق التي تحتلها في شمال سوريا.
في الواقع، أصبحت محافظة إدلب، التي يسيطر عليها تنظيم القاعدة ،امتداداً لتركيا بنفس الطريقة التي أصبحت بها جمهورية شمال قبرص التركية عام 1974 في جزيرة قبرص إبان "عملية أتيلا.
يذكر أن الجمهورية التركية الزائفة لشمال قبرص لايعترف بها سوى تركيا وحدها، وأنه على الرغم من انضمام قبرص إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2004، فإن الاتحاد الأوروبي الذي يعتبر نفسه "المدافع عن السلام". لم يدافع قط عن المواطنين القبارصة تحت الاحتلال التركي.
يترافق ضم إدلب مع تنفيذ الحصار الغربي على سوريا (قانون قيصر) (...)
 
الإمارات تدعم سوريا ضد تركيا 17 نيسان (أبريل) 2020
وفقاً لموقع ميدل إيست آي Middle East Eye قرر الأمير محمد بن زايد، حاكم أبو ظبي، دعم تحرير محافظة إدلب (سوريا) التي يحتلها جهاديون والجيش التركي ، وعرض 3 مليارات دولار لدعم الجيش السوري.
استخدمت روسيا تركيا لتنظيم انسحاب الجهاديين إلى إدلب، وحققت أهدافها الإستراتيجية بتحرير دمشق وحلب، ثم بتطوير القاعدة العسكرية البحرية في طرطوس.
في يناير وشباط-فبراير، نقلت تركيا أكثر من 5000 جهادي من إدلب لمحاربة الإمارات في ليبيا.
في 5 آذار-مارس، وقعت روسيا وتركيا على اتفاق لوقف إطلاق نار لم يطبق أبداً. ومن دون أي اعتبار لذلك الاتفاق، واصلت سوريا بدعم من الإمارات (...)
 
اعتقال صحفيين روس في تركيا 11 آذار (مارس) 2020
تم إلقاء القبض على موظفي وكالة سبوتنيك الروسية في إسطنبول. لكن تم الافراج عنهم بعد جلسة استماع رئيس التحرير من قبل الشرطة، وتدخل وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف. وأكد الرئيس أردوغان أنه لا يريد ضم الأراضي السورية.
كانت سبوتنيك قد نشرت مقالاً بعنوان "محافظة مسروقة" : كيف ساعدت فرنسا تركيا على الاستيلاء على منطقة سورية منذ 80 عامًا ". وتحدثت عن النزاع حول الأراضي الذي خلق الخلاف بين سوريا وتركيا منذ عام 1945. والذي بموجبه تنازلت فرنسا في عام 1939 عن منطقة الاسكندرونة وأنطاكيا ("هاتاي") لتركيا، معدلة بذلك مضمون صك الانتداب الذي منحتها إياه عصبة الأمم (...)
 
تركيا تخوض معركة ضد روسيا 3 آذار (مارس) 2020
نشرت تركيا قوات كبيرة في محافظة إدلب السورية، في انتهاك صريح للسيادة السورية والتزاماتها في سوتشي، لاسيما الجانب المتعلق بفصل مقاتلي "المعارضة السورية" عن الجهاديين.
اندلعت منذ بداية الشهر 16 معركة بين تركيا وسوريا، وفي كثير من الحالات ضد روسيا، مما أدى إلى مقتل أعداد كبيرة من الجانبين.
أظهرت قناة روسيا 24 القوات التركية وهي تطلق صواريخ جو - أرض على طائرات الاستطلاع الروسية. وأكدت قيادة الأركان العامة الروسية أن الجنود الأتراك على الأرض يشرفون على الجهاديين.
تواصل الصحافة الغربية التزام الصمت حيال بدء العمليات: اغتيال 4 من ضباط المخابرات الروسية على أيدي (...)
 
تركيا المذعورة
بقلم تييري ميسان
تركيا المذعورة دمشق (سوريا) | 3 آذار (مارس) 2020
الخسائر الناجمة عن هجمات الجيش التركي مؤخراً تسببت بألم وغضب عارمين.
ومع ذلك، ينبغي علينا أن نفهم على ماذا تلعب أنقرة، بغض النظر عن الحكم الذي يمكن إطلاقه حول عمليتها.
مما لاشك فيه أن تركيا التي يبلغ عدد سكانها ثلاثة أضعاف عدد سكان سورية، يمكنها التغلب عسكرياً على جيش منهك من حرب طويلة عمرها تسع سنوات الآن، لكنها غير قادرة على الوقوف في وجه روسيا التي سوف تسحق جيشها بمنتهى السهولة، لاسيما أن حلف الناتو لن يتورط في الدفاع عنها.
لهذا انتابنا جميعاً شعور بالذهول من إقدامها على اغتيال أربعة من ضباط المخابرات الروسية في إدلب قبل اجتماع الرئيس أردوغان مع رئيس (...)
 
تركيا تستعد للحرب ضد سوريا وروسيا 22 شباط (فبراير) 2020
خلال كلمته التي ألقاها أمام برلمانيي حزبه، في 5 شباط-فبراير 2020، أشار الرئيس رجب طيب أردوغان تحت عنوان "العناصر الصديقة" أعضاء الميليشيات التركمانية التي تشكل "الجيش الوطني السوري"، وتلك التابعة للقاعدة المتحالفة مع الجماعات المحلية لتشكيل منظمة تحرير بلاد الشام (هيئة تحرير الشام).
من حيث المبدأ، لا يمكن لأحد الاعتراف بوجود صلة سلطوية على وكلائه، حتى لا يضطر إلى تحمل مسؤولية أفعاله، لاسيما أن هيئة تحرير الشام كانت قد قتلت أربعة ضباط تابعين للمخابرات الروسية في حلب في 1 شباط-فبراير.
ثم، اعترف بشرعية الانتشار العسكري التركي في سوريا باسم اتفاقية أضنة.
هذه (...)
 
تركيا المنكسرة
بقلم تييري ميسان
تركيا المنكسرة دمشق (سوريا) | 11 شباط (فبراير) 2020
لاينبغي ان نعتبر التحول المأساوي لتركيا، التي تفاوضت في موسكو مع اللواء علي مملوك في 13 الشهر الماضي كانون ثاني على السلام في سورية، ولا إقدامها على إغتيال أربعة من ضباط الاستخبارات الروسية في الأول من شهر شباط الجاري في حلب على أنه دليل على لاعقلانية الرئيس اردوغان. بل على العكس من ذلك، فإن أنقرة لاتزال تنتهج المسار الذي رسمته لنفسها منذ زوال الاتحاد السوفيتي في عام 1991.
إذاً، المشكلة في مكان آخر وصار من الصعب حلها : تركيا هي في الوقت نفسه وريثة جحافل جنكيز خان الهمجية إبان الإمبراطورية العثمانية، ودولة مصطفى كمال العلمانية.
رفضت حدودها المثبتة بمقتضى (...)
 
بيان الوزير مايكل ر. بومبيو حول تصاعد العنف في إدلب واشنطن (الولايات المتحدة) | 4 شباط (فبراير) 2020
تدين الولايات المتحدة من جديد الاعتداءات المستمرّة وغير المبرّرة على شعب محافظة إدلب من قبل نظام الأسد وروسيا وإيران وحزب الله. إن الهجوم بقذائف الهاون في 3 شباط/ فبراير على مواقع المراقبة التركية من قبل قوات نظام الأسد يشكّل تصعيدًا خطيرًا ويأتي في أعقاب الهجمات الوحشية المستمرّة التي تؤثر على المدنيين والعاملين في المجال الإنساني والبنية التحتية. إننا نقف إلى جانب حليفنا في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، تركيا، في أعقاب الهجوم، الذي أدّى إلى مقتل عدد من الأتراك العاملين في مركز مراقبة يستخدم للتنسيق ووقف التصعيد، وندعم بشكل كامل أعمال تركيا المبرّرة للدفاع عن (...)
 
روسيا تقترح اتفاقاً على كل من سوريا وتركيا 21 كانون الثاني (يناير) 2020
اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقف إطلاق النار في إدلب على نظيره التركي رجب طيب أردوغان في 8 يناير 2020 في أنقرة. وقد تم الإعلان عنه قبل موافقة الجانب السوري عليه.
وعقب موفقة الولايات المتحدة سراً على وقف إطلاق النار، قبلت الصين وروسيا التصويت في 10 يناير على قرار مجلس الأمن [14] بتجديد معابر المساعدات الإنسانية في سوريا، ولكن ليس تلك المقترحة في البداية.
بالإضافة إلى ذلك، طلب الوفد الروسي عقد اجتماع آخر لمجلس الأمن لمناقشة تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن الهجوم الكيميائي المزعوم على دوما، والذي تم تقديمه في 7 نيسان-أبريل 2018، وتم دحضه (...)
 
هجرة الإرهاب
بقلم تييري ميسان
هجرة الإرهاب دمشق (سوريا) | 7 كانون الثاني (يناير) 2020
لا يمكن أن ينتهي احتلال محافظة إدلب إلا برحيل الجهاديين، أو موتهم. ولأنه لم يجرؤ أحد على التخلص منهم طوال السنوات الماضية، يعتزم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حالياً إرسالهم إلى جبهات قتال أخرى.
لهذه الأسباب ذهب أردوغان بشكل ارتجالي إلى تونس يوم عيد الميلاد ليطلب من نظيره التونسي قيس سعيد، تحويل جربة إلى مركز عبور للجهاديين.
لم لا، والرجلان يجمع بينهما قاسم مشترك هو الإعجاب بجماعة الإخوان المسلمين؟. فكان له ما أراد، ولم تمض سوى أيام قليلة حتى بدأ رجال الميليشيات التركمانية السورية وأعضاء آخرون من فيلق الشام بالتدفق إلى جربة، قبل إرسالهم منها، إلى طرابلس (...)
 
اليونان مستعدة للتدخل ضد تركيا في ليبيا 25 كانون الأول (ديسمبر) 2019
زار وزير الخارجية اليوناني، المحامي المحافظ نيكوس ديندياس، بنغازي في 22 ديسمبر 2019، للقاء الوزراء المعينين من قبل مجلس النواب في طبرق وقائدهم العسكري، المشير خليفة حفتر. ثم ذهب إلى القاهرة، ومنها إلى قبرص.
في الوقت نفسه، أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان أيضاً، خلال حفل أقيم في أحواض بناء السفن في غولكوك، تسريع برنامج بناء الغواصات. ومن المتوقع أن تنجز تركيا بناء ست غواصات من طراز 214 التي تصنعها مع الشركة الألمانية Howaldtswerke-Deutsche Werft (HDW)، بموجب الاتفاقية الموقعة مع حكومة الوحدة الوطنية التي يرأسها "فايز السراج"، كما يمكن أن يكون لها، بالإضافة إلى (...)
 
الحكومة الليبية تطلب المساعدة 25 كانون الأول (ديسمبر) 2019
استقبل الرئيس أردوغان الرئيس السراج في قصر دولما باهجي في إسطنبول في 15 ديسمبر 2019، الأمر الذي قلب موازين القوى في ليبيا.
يوجد حاليًا ثلاث حكومات متنافسة في ليبيا، تطبيقاً لخطط البنتاغون المسبقة، التي كشفت عنها صحيفة نيويورك تايمز (استراتيجية رامسفيلد / سيبروفسكي) [17]. الخطط الثلاثة مدعومة عسكرياً من الولايات المتحدة لشن الحرب على بعضهم البعض.
احدى تلك الخطط مدعومة من الأمم المتحدة تحت اسم "حكومة الوحدة الوطنية"، ويرأسها فايز السراج، الذي وجه مؤخراً رسالة إلى الجزائر (الدولة الحدودية) والولايات المتحدة، وإيطاليا (القوة الاستعمارية السابقة) والمملكة (...)
 
الميليشيا التركمانية السورية تتلقى دبابات ألمانية 13 كانون الأول (ديسمبر) 2019
تلقت مؤخراً الميليشيا التركمانية السورية، التي برعت بدعم الجيش التركي ضد حزب العمال الكردستاني وقسد، دبابتين على الأقل من طراز Leopard 2A4 (نسخة حاسب رقمي) وربما أكثر من ذلك بكثير.
يتم تصنيع هذه المدرعات من قبل الشركة الألمانية كراوس مافه، التي جهزت جميع قوات الناتو تقريباً في الثمانينيات من القرن الماضي بهذه الآليات، وقد نشر الجيش التركي، الذي اشترى 340 منها، حوالي 50 في سوريا وخسر نحو عشر دبابات منها في المعارك.
وهذه هي المرة الأولى التي تمتلك فيها ميليشيا مدرعات حديثة في مسرح القتال في الشرق الأوسط.
لا أحد يعرف من هم قادة هذه الدبابات وأين تم تدريبهم. (...)