شبكة فولتير
دولة

ألمانيا

ألمانيا تقاطع الإخوان المسلمين 21 أيار (مايو) 2020
يقود المكتب الاتحادي لحماية الدستور (BfV)، المسؤول عن مكافحة الجماعات المتطرفة في ألمانيا، حملة منذ العام الماضي بين البرلمانيين تحريك الرأي العام لحول الأخطار التي تشكلها جماعة الإخوان المسلمين.
في تقرير بتاريخ 2 شباط-فبراير 2019، طرح Bundesamt für Verfassungsschutz (BfV) أنه على الرغم من أنها تبدو متوافقة مع الدستور، إلا أن جماعة الإخوان يسعون لتحقيق أهداف سرية ترفض الديمقراطية ودولة القانون. ويشير أيضاً إلى أن جماعة الإخوان المسلمين، على المدى الطويل، أكثر خطورة على ألمانيا من القاعدة وداعش.
بعد عام من حملة تحريك الرأي العام ، لاحظ BfV أن الإخوان لم يعد (...)
 
حذار من ألمانيا
بقلم تييري ميسان
حذار من ألمانيا دمشق (سوريا) | 28 كانون الثاني (يناير) 2020
تستعد ألمانيا، وفقاً للخطة التي وضعها فولكر بيرتس في عام 2013، لإملاء الفراغ الذي سيخلفه الجنود الأمريكيون في الشرق الأوسط الكبير، وهي التي نفد صبرها بعد أن حُرمت لمدة خمسة وسبعين عاماً من لعب أي دور على الساحة الدولية. إنها مسألة شرف وطني بالنسبة لها. وهي تعتزم من الآن، استخدام جيشها "لإحلال السلام" في أي مكان من العالم.
كانت تأمل أولاً في دخول دمشق منتصرة إلى جانب ماتسميهم ب "الديمقراطيين" الشجعان في إدلب.
لكن واحسرتاه!
فقد تبين لها أنهم مجرد جهاديين متطرفين!
ثم مالبثت تعقد الأمل على أن تحل مكان الجنود الأمريكيين في شمال شرق سورية بعد أن أعلن الرئيس (...)
 
الأطلسي والشرق الأوسط
بقلم تييري ميسان
الأطلسي والشرق الأوسط دمشق (سوريا) | 21 كانون الثاني (يناير) 2020
يحاول الرئيس ترامب سحب القوات الأمريكية من جميع مسارح العمليات الحربية الخارجية المنخرطة فيها. ويبدو أنه لا يتصرف بدافع النزعة القومية، بل انطلاقاً من مخاوف مالية. لذلك وافق على نشر جنود في المملكة العربية السعودية، شريطة أن تدفع لهم الرياض أجوراً مجزية، مماثلة لما تدفعه للمرتزقة.
كان يأمل حلف الناتو أن يصبح، في سياق العولمة حلفاً عالمياً، ليس فقط ضد خصمه الروسي، ولكن أيضاً ضد الصين. وعندما أعلنت إدارة أوباما أن القوات الأمريكية ستغادر الشرق الأوسط إلى الشرق الأقصى ("المحور نحو أسيا")، اعتزمت الولايات المتحدة أيضاً مغادرة أوروبا لمتابعة التحرك إلى الشرق (...)
 
تسعى ألمانيا للانخراط عسكريا في الشرق الأوسط الموسع 28 تشرين الأول (أكتوبر) 2019
وصول الوفد الألماني إلى القاهرة
يعقد مؤتمر ميونيخ الأمني ندوتين بين القادة العرب والألمان يومي 25 و 26 أكتوبر في القاهرة و 27 و 28 أكتوبر في الدوحة.
مصر - مع سوريا والمملكة العربية السعودية - منخرطة ضد جماعة الإخوان المسلمين، بينما تدعم قطر - مع تركيا وإيران- هذه الجماعة السرية.
حضر اجتماع القاهرة مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وزير خارجيته سامح حسن شكري والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بحضور حوالي أربعين شخصية أخرى، منهم وزراء خارجية النيجر، وأوغندا وجيبوتي.
ووجب أن يحضر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ووزير خارجيته محمد بن عبد (...)
 
الأمم المتحدة: الصين وروسيا تستخدمان حق النقض ضد ألمانيا 2 تشرين الأول (أكتوبر) 2019
قام مجلس الأمن في 19 أيلول-سبتمبر 2019 برحلة عبر الزمن. كانت الحجج المتبادلة في كل النقاط المثارة تتماشى مع ما كانت عليه قبل خمس سنوات إبان مؤتمر جنيف 2 حول سوريا: من جهة، أدانت الصين وروسيا الدعم العسكري الغربي للجهاديين في انتهاك للقانون الدولي، في مقابل توجيه كل من ألمانيا، وبلجيكا، والكويت التهمة لسوريا بقتل شعبها تحت ستار محاربة الإرهاب .
الأشياء الوحيدة التي تغيرت، هي مئات الآلاف من الوفيات في وقت لاحق، ذلك لأن المعارك لم تعد مشتتة في جميع أنحاء سوريا، بل فقط في جزء من محافظة إدلب؛ وأن كتلة الغربيين غير القابلة للاختزال، لم تعد تقودها الولايات (...)
 
يمكن لممول الجهاد شراء أكسل سبرينغر 18 تموز (يوليو) 2019
يعتزم صندوق KKR للاستثمار العائد لكوهلبيرع غرافيس وشركاهم، شراء خٌمس مجموعة آكسل سبرينغر Axel Springer الألمانية للصحافة والنشر.
تسبب الإعلان عن هذا الاستحواذ المحتمل في ارتفاع كبير في أسهم شركة سبرنغر في بورصة فرانكفورت.
KKR هو صندوق استثمار ضخم، قام بتحويل كميات ضخمة من الأموال إلى تنظيمي القاعدة وداعش في سوريا والعراق. في عام 2013، أنشأ معهد KKR العالمي، وعين مديراً له، الجنرال ديفيد بترايوس، المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية ومنظم عملية خشب الجميز(عملية تهريب الأسلحة التي تورطت فيها 17 حكومة على الأقل ).
مدير صندوق KKR، هنري كرافيس - زوجته (...)
 
ألمانيا ترغب تجهيز نفسها بقاذفات نووية 18 نيسان (أبريل) 2019
يدرس الجيش الألماني حيازة قاذفات نووية قادرة على حمل القنابل الهيدروجينية الأمريكية الجديدة B61-12.
ينبغي على وزارة الدفاع الأمريكية أن تخزن هذه القنابل في بوشيل (إيفل) في انتهاك لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.
تمتلك ألمانيا حتى هذا الوقت تورنادو متعددة الأدوار Tornado multirole ، قادرة على حمل هذه القنابل، لكن يجب استبدالها إما Eurofighter الأوروبية أو US F / A-18 Super Hornet الأمريكية الصنع. وسوف يتعين تزويد هذه الطائرة بـ AMAC (مراقبة ومراقبة الطائرات)، وهو نظام يسمح بإلغاء قفل هذه القنابل، وضبط قوة التفجير وارتفاع الانفجار المطلوب، إلخ.
وبما أن (...)
 
بند سرِي في معاهدة آخن 22 شباط (فبراير) 2019
أبرمت كل من ألمانيا وفرنسا، وفقا لصحيفة شبيغل، بنداً سرياً على هامش معاهدة آخن ، والتي تتضمن عدم معارضة البيع المشترك للأسلحة، فيما خلا لأسباب تتعلق بالأمن القومي.
منذ سقوط النازية، وألمانيا محافظة على مثالها السلمي بالامتناع عن تصدير الأسلحة إلى الدول التي يمكن أن تسيء استخدامها. بيد أن المستشارة ميركل أكدت في مؤتمر ميونيخ للأمن 2019، أن هذه القيود ضيقة جدا. فهي لا تسمح إلا بصادرات قليلة، وبالتالي تحد من ريعية إنتاج الأسلحة.
وبموجب هذا البند السري، قد تواصل فرنسا على سبيل المثال صادراتها من الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية، وهو ما يمتنع عنه (...)
 
باريس وبرلين
بقلم تييري ميسان
باريس وبرلين دمشق (سوريا) | 12 شباط (فبراير) 2019
لعل أهم قاعدة نشأت على أساسها الأمم المتحدة، هي أن كل دولة، وكل وشعب أحرار ومتساوون، ومستقلون. هذا هو الفرق الكبير بينها وبين عصبة الأمم التي سبقتها، والتي رفضت على الدوام الاعتراف بالمساواة بين الشعوب، للسماح لنظام الاستعمار بالاستمرار عبر العالم.
وهكذا أصبحت كل دولة تتمتع بصوت مساوِ للآخرين. ونتيجة لذلك، لم يكن ممكناً للولايات المتحدة ضم ولاياتها الفيدرالية الـخمسين في الأمم المتحدة، كما لم يكن ممكناً لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية ضمَ جمهورياته الخمس عشرة في عضوية المنظمة الأممية الناشئة، بل فقط الانضمام كدولتين فدراليتين، على حد سواء مع باقي (...)
 
ألمانيا وفرنسا تتوليان رئاسة مجلس الأمن خلال شهري آذار ونيسان 2019 10 شباط (فبراير) 2019
يتكون مجلس الأمن الدولي من خمسة أعضاء دائمين (الولايات المتحدة الأمريكية، الاتحاد الروسي، فرنسا، جمهورية الصين الشعبية، المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية) وعشرة أعضاء منتخبين من الجمعية العامة، (حاليا هم : غينيا الاستوائية، والكويت وبيرو، وبولندا، وساحل العاج المنتخب لعامي 2018 و 2019، وجمهورية الدومينيكان، وألمانيا، وإندونيسيا، وجنوب أفريقيا، إضافة إلى بلجيكا التي انتخبت لعامي 2019 و 2020).
تؤول رئاسة المجلس شهريا بالتناوب لأحد أعضائه. ومن المتوقع في جدول أعمال عام 2019 أن تتولى فرنسا رئاسة المجلس في آذار-مارس، وألمانيا في نيسان- أبريل. (...)
 
غيرهارد شرودر يندد بالاحتلال الأمريكي لألمانيا 21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018
عارض المستشار السابق غيرهارد شرويدر، في عام 2003 تدمير العراق من قبل الولايات المتحدة بسبب دوره المزعوم في هجمات 11 أيلول-سبتمبر 2001، وعزمه على قصف الولايات المتحدة بصواريخ بالستية كيماوية.
أجرى تقاربا بين بلاده والاتحاد الروسي، وبدأ في بناء خط أنابيب غاز نورد- ستريم عبر بحر البلطيق. وكان هدفه تزويد ألمانيا بالغاز الروسي بالالتفاف على أوكرانيا (التي كانت غير مستقرة أصلا). وعندما غادر السياسة، أصبح المستشار السابق، رئيسًا لكونسورتيوم بناء خط نورد -ستريم، وفي عام 2017 انضم إلى غازبروم.
وفي مقابلة أجراها مؤخرا مع التلفزيون الألماني، قال غيرهارد شرودر: "لا (...)
 
 
ألمانيا تتخذ موقفًا مضادا لتوجيهات فيلتمان 16 أيلول (سبتمبر) 2018
أعلن وزير الخارجية الألماني هيكو ماس، في تغريدة يوم 14 أيلول-سبتمبر 2018 أن بلاده مستعدة للمشاركة في إعادة إعمار سوريا "إذا كان هناك حل سياسي يؤدي إلى انتخابات حرة".
للمرة الأولى، يتحدث زعيم غربي عن إمكانية إعادة بناء سوريا أثناء تنفيذ الحل السياسي، وليس بعد تحقيق أهداف الحرب الغربية الرسمية ب ("تغيير النظام").
هذا يعني أن ألمانيا هي أول دولة تأخذ موقفا غير معلن ضد توجيهات فيلتمان التي كشفت عنها روسيا .
جاء حديث السيد ماس قبل اجتماعه مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، وبعد أن أصدرت نظيرته وزيرة الدفاع أورسولا فون دير ليين، أوامرها إلى الجيش الألماني (...)
 
ألمانيا تستعد لمهاجمة سوريا 11 أيلول (سبتمبر) 2018
وفقًا لصحيفة بيلد [10]، فقد طلبت الولايات المتحدة من الحكومة الألمانية المشاركة في ضربة جوية ضد سوريا.
وفي الوقت الذي تعد فيه لندن هجومًا كيميائيًا تحت علم زائف في إدلب، كانت واشنطن تهدد بضرب سوريا منذ أسابع خلت، في حال أقدمت الأخيرة على استخدام هذا السلاح.
ستشمل عملية الحلفاء كلا من ألمانيا، وفرنسا، والولايات المتحدة، وبريطانيا.
وقد طلبت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لين، الأسبوع الماضي إجراء دراسة حول إمكانيات التدخل الألماني. كما عُقد إجتماع في برلين مع ممثل البنتاغون، لضم ألمانيا إلى التحالف الغربي المناهض لسوريا.
بيد أن المستشارة الألمانية (...)
 
ألمانيا، وما أدراكم
بقلم تييري ميسان
ألمانيا، وما أدراكم دمشق (سوريا) | 19 حزيران (يونيو) 2018
انطلقت في شهر كانون ثاني-يناير 2015، مسيرة للتسامح في برلين، ضمت سياسيين ألمان وزعماء من المسلمين، رداً على تفجير شارلي إبدو في باريس. كانت ميركل تسير شابكة ذراعها مع أيمن مزيًك، الأمين العام للمجلس المركزي للمسلمين. لكنه على الرغم من إدعائه قطع علاقته مع جماعة الإخوان المسلمين، وانتهاجه خطابًا منفتحا، إلا أن السيد مزيًك يؤوي داخل منظمته "ميلي غوروس" (المنظمة العنصرية التابعة لرجب طيب أردوغان) والإخوان المسلمين ( رحم المنظمات الجهادية، التي كان يرأسها عالميا محمود عزت، الذراع الأيمن لسيد قطب).
استردت وكالة المخابرات المركزية، إبان الحرب الباردة، عدداً (...)