شبكة فولتير

بند سرِي في معاهدة آخن

+

أبرمت كل من ألمانيا وفرنسا، وفقا لصحيفة شبيغل، بنداً سرياً على هامش معاهدة آخن [1]، والتي تتضمن عدم معارضة البيع المشترك للأسلحة، فيما خلا لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

منذ سقوط النازية، وألمانيا محافظة على مثالها السلمي بالامتناع عن تصدير الأسلحة إلى الدول التي يمكن أن تسيء استخدامها. بيد أن المستشارة ميركل أكدت في مؤتمر ميونيخ للأمن 2019، أن هذه القيود ضيقة جدا. فهي لا تسمح إلا بصادرات قليلة، وبالتالي تحد من ريعية إنتاج الأسلحة.

وبموجب هذا البند السري، قد تواصل فرنسا على سبيل المثال صادراتها من الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية، وهو ما يمتنع عنه البوندستاغ. لكن سيتم تقاسم الأرباح بين الدولتين.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

[1] “Deutsch-französisches Geheimpapier regelt Waffenexporte neu”, Der Spiegel, 15. Februar 2019.

شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات