يدرس الجيش الألماني حيازة قاذفات نووية قادرة على حمل القنابل الهيدروجينية الأمريكية الجديدة B61-12.

ينبغي على وزارة الدفاع الأمريكية أن تخزن هذه القنابل في بوشيل (إيفل) في انتهاك لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

تمتلك ألمانيا حتى هذا الوقت تورنادو متعددة الأدوار Tornado multirole ، قادرة على حمل هذه القنابل، لكن يجب استبدالها إما Eurofighter الأوروبية أو US F / A-18 Super Hornet الأمريكية الصنع. وسوف يتعين تزويد هذه الطائرة بـ AMAC (مراقبة ومراقبة الطائرات)، وهو نظام يسمح بإلغاء قفل هذه القنابل، وضبط قوة التفجير وارتفاع الانفجار المطلوب، إلخ.

وبما أن ألمانيا تعتبر نفسها قوة نووية، رغم أنها لا تنتج بنفسها هذه القنابل، ولكن يمكنها استخدامها، فهي تعتزم أخذ مقعد دائم في مجلس الأمن مع فرنسا. ومن الممكن أن يمثل البلدان معاً، الاتحاد الأوروبي، تحت حماية الناتو.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي