كما كان مخططا منذ فترة طويلة ، اتهم الناتو روسيا بالتدخل في الانتخابات البرلمانية الألمانية بعد إدعائه تشويه الانتخابات الرئاسية الأمريكية والفرنسية، على الرغم من عدم توفر أي دليل حتى الآن على هذه الاتهامات.

كان بوسع الناتو أن يشير إلى أن وسائل إعلام الحكومة الروسيةK كان لها مواقف من هذه الانتخابات الثلاث ضد كل من هيلاري كلينتون، إيمانويل ماكرون، وأنجيلا ميركل.

وذهب المكتب الفدرالي لحماية الدستور بالتنديد مرارا بالتدخل الروسي المحتمل. وأنشأ مكتب حماية الاتصالات فريقا مؤلفا من 180 فنيا لتثبيت جدار حماية، لتحصين المواقع الحكومية على شبكة الانترنت.

تم تقديم هذا الإجراء كدليل على الحرب السرية الجارية الآن، مع أنه إجراء عادي تماما، مع أو من دون التهديد الروسي، نظرا لآلاف المصادر الأخرى من الهجمات المحتملة.

هذا وقد أنشأت مجموعة التلفزيون الرسمية ARD موقع فاكتفيندر Faktenfinder لإدانة "الأخبار الكاذبة". كما أنشأت مؤسسة بروست BROST (تيمنا باسم العائلة التي أثرت من الإعلام في خدمة المحتل الأمريكي) Correctiv، على غرار Décodeur صحيفة لوموند في فرنسا. وأخيرا، تكفل صندوق مارشال الألماني بتنسيق كل هذه الجهود.

ستجري الانتخابات الفدرالية في 24 أيلول-سبتمبر 2017. وسيبدأ سريان قانون جديد يدين انتشار الأخبار الكاذبة في الأول من تشرين أول- أكتوبر. وسيتعرض الجناة لغرامة مالية تصل إلى 50 مليون يورو.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي