شبكة فولتير

لم يعد البنتاغون راغباً بمعاهدة القوات النووية المتوسطة المدى في المواجهة مع الصين

+

قال الرئيس القادم للجنة رؤساء الأركان الأمريكية، الجنرال مارك أ. ميلي في 11 تموز-يوليو 2019 إنه يعتقد أن الصين ستكون الخصم الرئيسي للولايات المتحدة خلال الخمسين أو المائة عام القادمة.

لمواجهة دفاعات المدن الساحلية الصينية، سيحتاج البنتاغون إلى صواريخ متوسطة المدى. لكنه تم حظرها حتى الآن بموجب معاهدة القوات النووية المتوسطة المدى (INF)، والتي تقوم الولايات المتحدة بإلغائها.

أطلق البنتاغون من جديد، منذ عام في أقل تقدير، صناعة الصواريخ متوسطة المدى التي لا يمكن نصبها إلا في انتهاك لمعاهدة (إنف). وتم منح هذا المشروع للشركات الأمريكية، ريثيون 8و536 مليون دولار، ولوكهيد مارتن 6و267 مليون دولار، و بوينغ 7و244 مليون دولار، ونورثروب غرومان 7و2 مليون، وكذلك للبريطانية ب آ اي سيستمز 7و47 مليون، والفرنسية تاليس 2و16 مليون.

ويؤكد حلف الناتو في الوقت نفسه أن بحوزته معلومات تفيد بأن روسيا انتهكت المعاهدة وتعرض التوازن العالمي للخطر. تأكيد لا يمكن التحقق منه.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات