في نهاية المطاف، سوف ينبغي على حلف الناتو الاضطلاع بمهمة حصار العالم العربي بعد انسحاب CentCom (القيادة المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط). ومن الممكن أن تلعب ألمانيا دوراص قيادياً في الحلف.

يأمل الأمين العام ينس ستولتنبرغ في:
- 1. نشر التحالف في تونس وجعل الحرب في ليبيا تستمر إلى الأبد
- 2. نشر التحالف في العراق والأردن وجعل الحرب في سوريا تستمر إلى الأبد.

في 1 شباط-فبراير 2020، تقربت تركيا فجأة من حلف الناتو، والتي هي عضو فيه، ودخلت في نزاع مع روسيا في سوريا. كما استأنفت نقل الجهاديين من سوريا إلى ليبيا، عبر تونس.

وفي 12 شباط-فبراير 2020، قرر وزراء دفاع الناتو، في مرحلة اولى، تعزيز "مهمة الدعم" الخاصة بهم في العراق، على الرغم من مطالبة البرلمان العراقي طالب بانسحاب القوات الأجنبية.

يعد ينس ستولتنبرغ هذه الخطة منذ أكثر من ستة أشهر. وهكذا أبرم اتفاقات سرية مع الملك عبد الله عاهل الأردن (الصورة) ووزير الخارجية التونسي اللذان استقبلهما مطولا في بروكسل.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي