رفع البيت الأبيض في 29 حزيران-يونيو 2015, العقوبات التي كان قد اتخذها ضد البحرين على أثر قمعه للمظاهرات عام 2011.

وقد أشار المتحدث باسم الخارجية الأمريكية, جون كيري, إلى أن, حسب رأيه, الوضع لايزال غير مقبول, لكنه قد تحسن, لاسيما بعد الافراج عن ابراهيم شريف السيد (الأمين العام للوعد, حزب قومي علماني يساري)

 [1].

في الميدان, يلاحظ أن قادة الشيعة لايزالون في السجون.

برر البيت الأبيض قراره بالمساعدة التي قدمتها البحرين في الحملة ضد الامارة الاسلامية. يمكن أن تكون على صلة بالاتفاق الاقليمي بين الولايات المتحدة وايران, والذي أصبح توقيعه حتميا.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

[1] “Lifting Holds on Security Assistance to the Government of Bahrain”, Press Statement by John Kirby, department of State, June 29, 2015.