كشف وزير الاعلام برويز رشيد، والجنرال عاصم باجوا، المتحدث باسم الجيش، أثناء مؤتمر صحفي في 29 آذار-مارس 2016 أن بلادهما ألقت القبض على ضابط تابع للبحرية الهندية، مكلف بمهمات تجسس خطيرة في باكستان.

وفقا لاعترافاته، فقد عمل كولبوشان ياداف في البداية في ايران، ثم في باكستان اعتبارا من عام 2003 لحساب R&W (Research and Analysis Wing) الهندي.

يبدو أنه وضع بأوامر مباشرة من ضابط يدعى أميت كومار جوبتا، الشخص الثاني في الوكالة. مهمته تطوير الانفصال البالوتشي.

لكن الهند نفت على الفور الاتهامات الباكستانية.

تورط باكستان في الحركات الانفصالية الاسلامية في الهند موثقة على نطاق واسع، لكنها المرة الأولى التي نحصل فيها على معلومات محدًثة عن الرد من الجانب الهندي.

تسعى الهند بشكل رئيسي إلى منع البحرية الصينية من إنشاء موانيء في باكستان، لهذا السبب أثارت حروب البالوتش عام 2004.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي