وفقا لصحيفة نيويورك تايمز، أبرمت إسرائيل ومصر اتفاقا سريا عقب اسقاط طائرة روسية في سيناء، في شهر تشرين ثاني-نوفمبر 2015 [1]، يقضي بتعاون الدولتان ضد داعش في سيناء. وفي غضون عامين فقط، نفذت الطائرات الحربية الإسرائيلية قرابة مائة ضربة جوية ضد الجهاديين في الأراضي المصرية.

الهدف من وراء هذه "الخبطة" الإعلامية بالنسبة للصحيفة الأمريكية، هو الإيحاء بأن إسرائيل دأبت باستمرار وفي جميع الظروف على مكافحة الجهاديين، وهذا غير صحيح.

إسرائيل تقوم منذ عام 1978، بناء على طلب من الولايات المتحدة، بتزويد جماعة الإخوان المسلمين بالأسلحة. كان هذا هو الحال في أفغانستان ضد السوفييت (" عملية الإعصار ") وكذلك في البوسنة والهرسك، وكوسوفو. وكذا الحال أيضا في سوريا ("عملية حسن الجوار"). وفي الوقت نفسه، مثل المملكة العربية السعودية في الداخل، تقمع إسرائيل بشدة بعض أنشطة الإخوان فوق أراضيها كما في الأراضي الفلسطينية، ولاسيما حركة حماس.

يبدو أن هذه المكاشفات تعلن عن تغيير رسمي في سياسة إسرائيل تجاه المنظمات الإرهابية.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

[1] “Secret Alliance : Israel Carries Out Airstrikes in Egypt, With Cairo’s O.K.”, David D. Kirkpatrick, The New York Times, February 3, 2018.