تحالفت القائمة المشتركة للأحزاب اليسارية ( أرخبيل المواطن) في الجولة الثانية من الانتخابات البلدية في تولوز (المدينة الرابعة في فرنسا)، مع الإخوان المسلمين.

كان مرشح البيئة أنطوان موريس قد احتل المركز الثاني في الجولة الأولى من الانتخابات البلدية. واستطاع أن يحشد على اسمه تقريبا جميع التشكيلات اليسارية ضد العمدة المنتهية ولايته، الجمهوري جان لوك مودينك، المعروف بمواقفه العلمانية.

جماعة الإخوان المسلمين هي جمعية سرية دولية تهدف إلى الاستيلاء على السلطة في جميع دول الشرق الأوسط من خلال التلاعب بالدين الإسلامي . لقد شكلوا حزباً محلياً، الاتحاد الديمقراطي للمسلمين الفرنسيين، والذي يهدف اسمه إلى إخفاء معارضتهم الكاملة والنهائية للديمقراطية. ويترأس الحزب محمدي توفيق (الصورة) يعمل مديراً لشركة حراسة شخصية.

أنطوان موريس، أحد المقربين من سيسيل دوفلو، وزيرة الإسكان السابقة والمديرة الحالية لمنظمة أوكسفام - فرنسا. هذه المنظمة غير الحكومية هي عضو في اتحاد أوكسفام الدولي، المعروف في الشرق الأوسط بصلاته مع MI6 (المخابرات البريطانية).

وإثر عدة انقلابات فاشلة في الشرق الأوسط، مُنح قادة الإخوان المسلمين حق اللجوء السياسي في فرنسا وألمانيا خلال الحرب الباردة، بناءً على توصية من المخابرات البريطانية MI6.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي