شبكة فولتير
تحليلات إقليمية ودولية
2310 المقالات
4 شباط (فبراير) 2006
في إطار الدولة اللادينية..
في خضم هذا الجو من المشاعر المتهيجة في عالمنا الإسلامي الآن كردة فعل على رسومات رسام كاريكاتوري مغمور، ودخول الأمر إلى مستوى ظواهر أخرى، كأن تعيد صحف ما أوروبية نشر هذه الرسومات الكاريكاتورية لتختبر على حد زعمها / تسامح الإسلام والمسلمين، وبنفس الوقت تدافع عن حرية الرأي والمعتقد لمواطنها الأوروبي عموما والمتطرف منها خصوصا، لكون التطرف هنا هو في الحيز السياسي وحيز الرأي. وكي أوضح مثالا أراه في شوارع أوروبا:
وهو أن الملتحين من الإسلاميين والذي يرتدون ملابس طالبان أو الباكستان، فأنا لا أعرف في الحقيقة من أين أحضروا هذا النوع من (...)
 
18 تموز (يوليو) 2005
منذ أيام وجوديث ميلر تقبع في أحد سجون الولايات المتحدة الأميركية، إنها إحدى نجمات «نيويورك تايمز»، وقد سبق لها أن تميزت ب«خبطاتها» الاستقصائية.قيل، يوم إصدار الحكم عليها، إنه «يوم أسود للصحافة الأميركية»، وقيل أيضاً، إن ذنبها الوحيد هو أنها رفضت الإفصاح عن اسم شخص عامل في الإدارة، ويقال انه سرّب إلى الصحافة اسماً كان يجب كتمانه.
دافعت الصحيفة عن الصحافية بشراسة، تضامن معها الكثيرون من الفخورين باستقلالية الإعلام الأميركي ومن الذين يعتبرون أن حرية كتمان المصادر صنعت مجد هذا الإعلام وجعلته يستطيع خوض مواجهات ناجحة مع الإدارة ومع مراكز القوى الأخرى كلها. ميلر، (...)
 
2 حزيران (يونيو) 2007
تعقد الصين النية في الوقت الراهن على شراء تصميم أميركي متطور لمفاعل للطاقة النووية، في الوقت الذي تقول فيه إدارة بوش إنها راغبة في بيع ذلك التصميم لأن الصفة ستعني توفير المزيد من الوظائف للأميركيين، كما أنها ستمهد الطريق لإحداث صحوة في مجال الـطاقة النووية داخل الولايات المتحدة.
غير أن المعارضين لتلك الصفقة الضخمة التي تتجاوز قيمتها 5 مليارات دولار، يعبرون عن مخاوفهم من احتمال عدم التزام الصين باستخدام هذه التقنية المتقدمة في الأغراض السلمية تحديداً وتحويل بعض أجزائها إلى الاستخدامات العسكرية.
وهذه المخاوف طفت هذا الشهر في رسالة كتبها أربعة من أعضاء (...)
 
واشنطن مهتمة وإسرائيل تخشى الترسانة الصاروخية لـ «حزب الله»
نصر الله يرسم في إيران معالم التعاطي مع القيادة الجديدة
بقلم ريان الأيوبي
7 آب (أغسطس) 2005
مع عودة الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله والوفد المرافق له من طهران، ستكون الشهية مفتوحة على محاولة تعقب ما يمكن تعقبه من نتائج الزيارة ودلالاتها الإيرانية واللبنانية والإقليمية، خاصة وأنها تزامنت مع مجموعة تطورات، أبرزها عملية التسليم والتسلم على مستوى الرئاسة الإيرانية بين رئيس معتدل وبين رئيس محافظ سيحكم ايران في ادق مرحلة تمر بها المنطقة منذ عقود طويلة.
كما أنها تزامنت مع إعلان ايران انها ماضية في برامجها لتخصيب اليورانيوم ومع صفحة دموية جديدة في العراق ذهب ضحيتها في غضون ثلاثة ايام 26 قتيلا اميركيا، وهو رقم قياسي غير مسبوق منذ اندلاع الحرب (...)
 
تنتظر عودة قائدها من نقاهته الباريسية أواخر الشهر الجاري
هل تتحول «القوات اللبنانية» من ميليشيا إلى حزب سياسي؟
بقلم غبريال مراد
13 آب (أغسطس) 2005
«الانتقال من مرحلة الحرب الى السلم» شعار ترفعه «القوات اللبنانية» في هذه الفترة لتهيئة الأرضية للمرحلة التي ستعقب عودة قائدها سمير جعجع من فترة العلاج والنقاهة في العاصمة الفرنسية باريس، وهي مرحلة تتطلب العمل على تغيير جذري في الذهنية بعدما نشأ الطابع القواتي في مرحلة الحرب وهو في سعي جدي لمواكبة مستلزمات السلم.
ولهذه الغاية تنشط الكوادر التنظيمية والخلايا والهيئات القواتية القديمة والمستحدثة في إعداد مشروع يتماشى مع التحول المطلوب من الحزب الذي استعاد شرعية العمل السياسي بقرار من مجلس الوزراء الذي ألغى الموافقة الحكومية المسبقة للجمعيات السياسية مكتفياً (...)
 
1 كانون الأول (ديسمبر) 2005
البيان - صبحي غندور - عاجلاً أم آجلاً ستنسحب القوات الأميركيّة من العراق. فالجيش الأميركي والقوات المتحالفة معه احتلّوا العراق ليس بهدف الاستيطان فيه بل من أجل مشروع سياسي أميركي وضعته النخبة الحاكمة في إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش حتّى قبل استلام الحكم في العام 2001.
وقد أصبحت مضامين هذا المشروع الأميركي معروفة للعالم أجمع بما فيه من عناصر سياسيّة واقتصاديّة وأمنيّة تستهدف السيطرة على ثاني مخزون نفطي في العالم، وعلى منطقة تضخّ النفط والغاز لكل المنافسين الدولييّن للولايات المتحدة الّتي تتربّع اليوم عرش قيادة العالم.
طبعاً، من الخطأ الكبير الاعتقاد (...)
 
5 تموز (يوليو) 2005
لم يكن قد مضى على تكليف فؤاد السنيورة تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة سوى ساعة، حتى وصلته اول برقية عاجلة مفادها ان «حزب الله» نفذ عملية عسكرية ضد القوات الإسرائيلية في «مزارع شبعا» في الجنوب اللبناني.
لم يضرب السنيورة كفا بكف. هذه أمور صار معتادا عليها ولو انه مهتم بالتوقيت والظروف. راجع المعنيين سريعا وجاءه الجواب ان لا شيء يستوجب القلق. استفسر من رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي، فافاده بانه على اتصال مباشر مع قيادة «حزب الله» ومع البعثات اللبنانية في واشنطن ونيويورك.
تم الاتفاق على بذل كل جهد ممكن من اجل الحفاظ على هدوء «الخط الازرق»، سيما وان (...)
 
1 أيلول (سبتمبر) 2005
كرّرت وزير الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في أكثر من مناسبة القول بأنَّ تركيز السياسة الأميركية في الستين سنة الماضية على مسألة الاستقرار في الشرق الأوسط لم يكن كافياً، وبأنَّ الاستقرار لا يتحقق بدون الديمقراطية. هذه المقولة الّتي تعتمدها الآن إدارة بوش في عهدها الثاني تزامنت مع شعار الحرّية الذي أطلقته الإدارة منذ مطلع العام الحالي كعنوان عام للسياسة الأميركية الآن في العالم الإسلامي ومن ضمنه المنطقة العربية.
للوهلة الأولى يبدو وكأن الإدارة الأميركية الحالية قد قرّرت حمل شعلة الحريّة واقتحام كل مواقع الظلم والظلام في العالم الإسلامي من أجل تحقيق مجتمعات (...)
 
15 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
أسس العرب جامعة الدول العربية عام 1945 بما يعني أنهم أقاموا نظامهم الإقليمي منذ ذلك التاريخ، وكان لهم فضل السبق في تأسيس منظمة إقليمية وإقامة نظام إقليمي لم يكن موجوداً في عالم ذلك العصر ولم يسبقهم إليه أحد، لا منظمة الدول الأوروبية ولا منظمة جنوب شرق آسيا ولا بلدان أميركا اللاتينية ولا منظمة التعاون بين الدول الاشتراكية ولا حتى حلف شمال الأطلسي وحلف وارسو.
ومهما كانت الأسباب التي دعت الدول العربية المستقلة في ذلك الحين أو لدى بعضها لإقامة منظمتها وجامعتها ونظامها الإقليمي فإن ذلك لا يلغي مأثرة أن العرب بادروا مبكرين في مواجهة عالم ما بعد الحرب العالمية (...)
 
2 تشرين الأول (أكتوبر) 2005
سقط في العامين الأخيرين عشرات الإعلاميين والصحافيين صرعى الحروب في مناطق العالم الساخنة، كما سقط آخرون اغتيالاً واختفى غيرهم خطفاً، بعضهم عاد والبعض الآخر ينتظر، هذا إذا كان مازال حياً، وحكم على صحافيين بالسجن بتهم جنائية شكلية لا تقنع أحداً، بينما حقيقة التهم لا تتعدى عدم رضا جهات سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية، محلية أو دولية عن نشاط هذا الصحافي أو ذاك ورغبتها في التخلص منه، وغدا الإعلاميون والصحافيون محط نقمة كثيرين.
كما أصبحوا هدفاً لجرائم القتل (بالعمد أو بالصدفة) أو الخطف أو الاغتيال أو الحكم بالسجن لسنين طويلة. منذ تفجر الاتصال قبل عقدين (وهو ما سمي (...)
 
العراق الديمقراطي
بقلم حسين العودات
27 تشرين الأول (أكتوبر) 2007
برر الرئيس جورج بوش غزو جيوشه للعراق بنزع أسلحة الدمار الشامل حيث كانت الإدارة الأميركية تصر على أن النظام العراقي السابق يمتلكها وبالتالي فهي وسيلة تهديد لدول الجوار وللعالم (الحر) وأداة دعم للإرهاب الذي يمكن أن تتسرب إليه مستقبلاً.
وبذلك يكون هذا الإرهاب قد امتلك أسلحة خطرة على البشرية تهدد أمنها ومستقبلها وحضارتها، وتقدم كولن باول وزير الخارجية الأميركية قبيل الغزو إلى مجلس الأمن ما اعتبرها (أدلة) بالصوت والصورة (اعتذر لاحقاً عن عدم صحتها) ولعلها المرة الأولى التي يشهد فيها أعضاء المجلس أفلاماً (وثائقية) في قاعة اجتماعاتهم.
ولم تأل وسائل الإعلام (...)
 
21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005
ثمة سياسيون في العالم يلعبون أدوارا عامة من دون أن يكونوا خاضوا انتخابات. إلا ان شمعون بيريس سياسي من نوع خاص، فهو يلعب دورا عاما منذ حوالي ستين سنة من غير ان يكون فاز في أي انتخابات خاضها أو قادها، يكفي ان يكون مرشحا حتى يربح خصمه.
وغالبا ما تؤكد الاستطلاعات المسبقة انه في المقدمة، ولقد حصل له ان »نام« منتصرا واستفاق مهزوما، لذلك لم تكن خسارته السباق على زعامة حزب »العمل« الإسرائيلي مفاجأة. كانت المفاجأة شخصية الرابح، عمير بيريتس، الذي واجه ائتلافا قويا وحل أولا.
عمير بيريتس في رئاسة حزب »العمل« حدث استثنائي في تاريخ الدولة العبرية فللمرة الأولى يصل إلى (...)
 
27 تشرين الأول (أكتوبر) 2007
روسيا تريد العودة إلى لعب دور قوة عظمى عالمية، ولذلك فهي تقوم بتسخين عضلاتها، بينما دلائل التغيير في سياستها الخارجية لم تتوقف عن التراكم منذ أن ألقى الرئيس فلاديمير بوتين خطابا مثيرا للجدل في ميونيخ في فبراير الماضي.
ومنذ ذلك الحين، غرزت روسيا علمها في قاع البحر تحت القطب الشمالي تماما لكي لا تدع مجالا للشك حول نواياها فيما يتعلق بالمحيط المتجمد الشمالي وموارده الطبيعية وأعربت عن عزمها بناء نظام للصواريخ الدفاعية خاص بها، كما أطلقت تهديدات متكررة ضد أوروبا بسبب نظام دفاعي أميركي صغير الحجم من المنتظر أن يتم نشره هناك وقامت بتفجير صاروخ «تائه» أو قنبلة في (...)
 
14 حزيران (يونيو) 2007
تشهد المنطقة العربية جملةً من الأزمات المتراكمة زمانياً والمتفاعلة مكانياً، وهي في معظمها أزمات تحمل سمة الثنائية في مظاهرها وفي أسبابها أيضاً.فبعض الأوطان العربية يعاني الآن من ازدواجية خطر الاحتلال أو التدخّل الخارجي إضافةً إلى خطر الصراعات الداخلية، بل ربّما مخاطر الحرب الأهلية. فهي هنا ثنائية مشكلة تحدّيات الخارج وانقسامات الداخل.
أوطان عربية أخرى تمرّ في ظروف سياسية تبرز فيها أعطاب الحكم والمعارضة معاً. فلا الناس راضية عن الحاكم ولا هي مقتنعة أيضاً بالمعارضة البديلة. فهذه أوطان تعيش ثنائية مشكلة الحكم والمعارضة معاً.حتى في البلاد التي لا تعاني من (...)
 
جنوب طهران يهزم شمالها
بقلم جوزيف سماحة
2 تموز (يوليو) 2005
محمود أحمدي نجاد. إن من يبحث عن هذا الاسم في وسائل الإعلام التي غطت الانتخابات الإيرانية في مراحلها الأولى لن يصادفه كثيرا. فإذا حصل فإنه أقرب ما يكون الى اسم شخص يثير الفضول لأنه يعتبر الانتخابات مناسبة للظهور والكلام مدركاً انه لا يملك أي حظ فيها.
تغير الوضع بعض الشيء عند إعلان نتائج الدورة الأولى عندما حل نجاد ثانيا، بفارق 400 ألف صوت فقط، وراء هاشمي رفسنجاني. إلا أن الطبع غلب التطبع فقيل إن المفاجأة ستعيش أسبوعاً ثم تعود المياه الى مجاريها، ويكون ما يجب أن يكون، أي يفوز رفسنجاني بالسباق الرئاسي.
إلا أن الانقلاب حصل فبات على الإعلاميين الاعتذار والتغني (...)
 
13 آب (أغسطس) 2005
عندما أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش «الحرب الكونية على الإرهاب» بدا انه فعل ذلك تحت تأثير الصدمة التي أحدثتها تفجيرات 11 سبتمبر. إلا انه مضى من خطاب إلى خطاب يكرر هذه المقولة رافعا إياها إلى مستوى «العقيدة الجديدة» للسياسة الخارجية والعسكرية الأميركية حتى وصل به الأمر في بداية ولايته الثانية، إلى حد وضع هدف «سام» لمهمة أميركا في العالم: إنهاء الطغيان.
لم يتجاوب كثيرون، في الولايات المتحدة والعالم، مع هذا المفهوم الجديد، فالواقعيون في واشنطن اعتبروه تحميلا لبلادهم فوق ما يحتمل. و» الأمميون المثاليون» قالوا ان للولايات المتحدة مهمات عالمية أخرى. (...)
 
رفقاً بالشعب اللبناني
بقلم حسين العودات
9 حزيران (يونيو) 2007
منذ ثلاثين عاماً ونيف لم تهدأ أوار الحرب في لبنان، سواء كانت حرباً أهلية أم اعتداءات إسرائيلية أم حروباً عربية يقوم بها اللبنانيون بالنيابة عن أشقائهم وعلى أرضهم أم كانت أخيراً حروباً بمؤثرات دولية أو تدخلات خارجية لأهداف غير لبنانية حتى وإن كانت بأيادي تيارات وأحزاب وقادة سياسيين لبنانيين.
وقد تشكل وعي المواطن اللبناني لجيل الشباب الحالي وجيل الكهول بتأثير هذه الحروب التي تعايش اللبنانيون بها ومعها حتى كادت أكثريتهم تعتقد أن الأمر الطبيعي هو الاستيقاظ على صوت الرصاص والنوم على أصوات انفجار القنابل والسيارات المتفجرة.
كان لبنان في الوعي العربي في الخمسينات (...)
 
10 أيار (مايو) 2006
مفتي مصر علي جمعة، منرفز جدا، ومعصب، ويدعو إلى التصفية الجسدية للمتطرفين الذين يقتلون مسلمين قائلا إنهم يلوثون أيديهم بدماء المسلمين، وهم متشددون قتلة وإرهابيون ويشكلون مجموعة أوباش ويجب تصفيتهم جسديا وضربهم بكل قوة.. و "لا يجب أن نتعاطف مع أناس لوثوا أيديهم بدم المسلمين" و"لا يمكن الاتصال بهم أو الحوار معهم.. لأنهم لا يريدون أن يجلسوا ويستمعوا لأحد"!! جمعة الذي كان يتحدث في ندوة بالقاهرة حول ’’الاسلام والوسطية والتشدد’’ ووجه بآراء مخالفة، وخاصة من المحامي الاسلامي البارز منتصر الزيات الذي طالب بالحوار مع المتشددين، قائلا ان البعض يرفع اللاءات.. لا حوار ولا (...)
 
22 أيار (مايو) 2006
انتهى الأمر، ولم يعد في الإمكان تصديق أي طرف فلسطيني. الجميع يقول بالوحدة الوطنية وحقن الدماء ومصلحة الشعب، والجميع يلعب اليوم اللعبة الجهنمية البغيضة، مرتكباً كل الأخطاء والطعنات التي ستجعل من الذهاب الى حرب أهلية خياراً لا عودة عنه.
من الاشتباكات والتوترات التي اصبحت يومية، الى تبادل التهديدات ووضع لوائح الاغتيالات (وكأنها لوائح شاؤول موفاز)، الى تفجير مقر الاستخبارات بعد يوم من الاعلان عن مصادرة أموال لـ «حماس»، فضلاً عن استمرار اشكالية الصلاحيات بين الرئاسة والحكومة وتفاقمها مع تشكيل الوحدة الخاصة التابعة لوزير الداخلية... كل ذلك يشي بتغذية الفوضى (...)
 
4 شباط (فبراير) 2006
هل يمكن القول ان عودة وزراء "التحالف الشيعي" عن اعتكافهم يضمن بقاء الحكومة الحالية بحيث لن تواجهها بعد هذه العودة ازمات جديدة واسباب تدفع هؤلاء الوزراء او غيرهم للاعتكاف او الاستقالة؟ ولماذا كانت العودة مع ان الموقف لم يتغير كثيرا من وصف المقاومة لما ورد في البيان الوزاري؟
يقول مصدر وزاري انه لم يكن في وسع التحالف الشيعي الا ان يقبل بما اعلنه الرئيس السنيورة عن المقاومة أمام مجلس النواب، والا كان وراء الاكمة ما وراءها، عدا انه لم يعد مقبولا حيال الرأي العام ان يستمر الوزراء المعتكفون في مواظبة العمل في وزاراتهم بحجة تصريف الاعمال، وتحويل الحكومة باستمرار (...)
 
1 تموز (يوليو) 2006
يتأكّد، مرّةً بعد مرّة، كم تكسب إسرائيل بالعنف، وأنها، حينما تنهج نهجه، على ما تفعل اليوم في غزّة، إنما تبذل قصارى جهدها كي لا يكون رجوع الى السياسة. صحيحٌ أنها «تركت المجال للتحرّك الديبلوماسيّ»، على ما يقال، غير أنها فعلت هذا بعد أن مارست عقاباً جماعيّاً آخر أنزلته بالفلسطينيين من خلال بُنيتهم التحتيّة وهيئاتهم السياسيّة. فهي إذا كانت قد احتجزت وزراء «حماس» ونوّابها، فإنها أيضاً احتجزت الرئيس محمود عبّاس في المكان الذي هو فيه.
فليس صحيحاً، بالتالي، ما يردّده بعض الكتّاب والمعلّقين العرب من أن إسرائيل انهزمت في هذه المواجهة الأخيرة، أو من أنها انكشفت. ذاك (...)
 
31 تموز (يوليو) 2006
غامض بقدر ما هو مثير للقلق هذا الدعم الكامل الذي تقدمه الولايات المتحدة الأميركية لإسرائيل في حربها الغاشمة على لبنان. فكيف لنا أن نفسر هذا السلوك؟ لا شك أن للعاطفة دوراً فيه, بقدر ما للوبي الصهيوني ذي الرؤوس السبع -كما حيوان الهيدرا الخرافي- من قدرة على إقناع الرأي العام في واشنطن بفكرة تطابق المصالح الأميركية- الإسرائيلية, وبكونها تواجه خطراً واحداً متمثلاً في "الإرهاب الإسلامي". ولكن لا مناص من ذكر الدور الخبيث الذي يؤديه "المحافظون الجدد" داخل وخارج إدارة بوش في رسم وتشكيل السياسات الخارجية الأميركية, في وجهة موالاة إسرائيل والانحياز المطلق إلى جانبها. (...)
 
23 شباط (فبراير) 2006
أثبتت تجارب عديدة كانت آخرها أزمة الرسوم المسيئة أننا أسوأ من يطبق مقولة رب ضارة نافعة‚ إذ بدا واضحا ارتباك الدول الإسلامية على المستويين الرسمي والشعبي بعد أن جاءت ردود الفعل متطرفة في غالبها‚ فهناك من تطرف إلى حد التدمير والإحراق والتخريب الذي أفضى إلى القتل‚ وهناك من تطرف إلى درجة الدعوة إلى قتل الآخرين‚ فيما تطرفت جهات رسمية عديدة عندما لجأت إلى الصمت وكأن كل ما يجري لا يعنيها‚
بالطبع لا أحد يستطيع التشكيك في فداحة الإساءة التي وقعت على المسلمين وعقيدتهم‚ ولا أحد يمكنه أن يشكك في إخلاص كثيرين أساء غضبهم العارم إلى جهد كان يفترض أن يكون نبيلا‚ خاصة إذا (...)
 
12 آب (أغسطس) 2007
إقرار السفير الأميركي في بيروت ـ جيفري فيلتمان ـ بأن انتخاب رئيس لبناني جديد، يتطلب ثلثي أعضاء مجلس النواب، هو مؤشر واضح على أن إدارة بوش، بدأت تقترب من الواقع السياسي السائد في هذا البلد، وربما فتح هذا الموقف الباب أمام حدوث توافق لبناني على الرئيس الجديد، ومن الأهمية بمكان الوصول إلى مثل هذا التوافق، لأنه في ظل الانقسام الحاصل الآن، فإنه سيكون متعذراً جداً انتخاب رئيس جديد، وربما حدث فراغ دستوري، قد يقود إلى ما هو أسوأ بكثير من الوضع الراهن، وبصرف النظر عن الطروحات والمواقف الصادرة عن هذا الطرف اللبناني أو ذاك، فإن أحداً لا يستطيع ضمان عدم انزلاق الساحة (...)
 
18 أيلول (سبتمبر) 2007
شيء رائع أن يكون المرء موجوداً في بلد لا يذكر فيه اسم العراق أبداً. ولكن الذي يقلل من هذا الشعور إلى حد ما أن يكون المكان هو أكبر دولة منافسة جيوبولوتيكياً واقتصادياً للولايات المتحدة في الوقت الراهن، ألا وهي الصين.
أثناء وجودي في مدينة «داليان» في الصين، استمعت لرئيس وزرائها «وين جياباو» وهو يخطب أمام مؤتمر دولي عُقد في المدينة. وأكثر ما لفت انتباهي في كلمته، هي أنها كانت مملة للغاية حيث ظل يسرد بأسلوب رتيب تفاصيل التقدم الاقتصادي الذي تحقق في الصين خلال العقدين الماضيين، والتحديات الاقتصادية والسياسية والبيئية الهائلة التي لا تزال تواجهها.
بعد أن استمعت (...)
 
23 أيلول (سبتمبر) 2007
لا يليق بدولة كبرى وعريقة مثل فرنسا أن يتصرف وزير خارجيتها برنار كوشنير بهذه الطريقة الاندفاعية مع الأزمات الإقليمية والدولية وهي التي عودت العالم على لعب دور الوسيط والساعي دوماً إلى التهدئة خاصة عندما تكون هناك أزمة إقليمية كبرى، تهدد أمن العالم، وسلامته مثل الأزمة الإيرانية ـ الأميركية، فقد كان مستغرباً جداً ان يدعو كوشنير هذا إلى الاستعداد للحرب ضد إيران، في الوقت الذي كانت فيه الإدارة الأميركية لا تزال لم تحسم بعد خياراتها النهائية، الأمر الذي وجه رسالة خاطئة من باريس إلى طهران! وكما هو واضح، فقد اضطرت باريس إلى التراجع واصدار بيان توضيحي في حين أن وزير (...)
 
26 كانون الثاني (يناير) 2008
لم يتوقف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن الحركة منذ أن دخل الإليزيه فى مايو 2007، متبعا سياسة "بيزنس" أسفرت في كل زيارة دولية له عن إبرام عقود بأرقام محددة تتعلق بمليارات من الدولارات.
بحيث بدا أن فرنسا تتبع سياسة تجارية وليس سياسة خارجية، إلا أنه فاجأ الجميع بإقامة "قاعدة عسكرية" في الخليج، فما هي دلالات ذلك؟
لقد بدا لفترة أن هناك من ينظرون إلى الرئيس الفرنسي باستخفاف، فى ظل صور نمطية ترتبط بخلفيته الأمنية أو علاقاته الشخصية أو ميوله الأمريكية أو أفكاره المثيرة (كالإتحاد المتوسطي).
واندفعت بعض وسائل الإعلام في متابعة تحركاته وكأنه نجم سياسي وليس رجل (...)
 
10 حزيران (يونيو) 2007
يشعر العالم العربي بالقلق الشديد ازاء ما يجري في لبنان من أعمال قتل وتفجير وزعزعة مبرمجة لحالة الاستقرار الداخلي، وهناك نية لدى الكثيرين في عواصم المنطقة، من أن يتحول لبنان إلى «عراق جديد» ليصبح ساحة مفتوحة أمام الفوضى الإرهابية التي تضرب في كل الاتجاهات، وتؤدي إلى حرب طائفية، ومن ثم إلى التقسيم! فلا يكاد يمر يوم واحد، دون أن تتحدث وسائل الاعلام عن وقوع حادث أو تفجير أمني في لبنان، في الوقت الذي تستمر فيه المواجهات بين الجيش اللبناني وعناصر «فتح الإسلام»، لتضيف إلى المشهد اللبناني عامل ضغط واستنزاف. وبعيداً عن تبادل الاتهامات والمسؤوليات بين الحكومة (...)
 
18 آب (أغسطس) 2007
ما تزال «المفاجأة الكبرى» التي وعد بها الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصرالله إسرائيل تتفاعل على الصعيدين اللبناني والإقليمي والدولي، خاصة وان هذه «المفاجأة» تعيد الصراع والمواجهة بين حزب الله وإسرائيل إلى سياق متفجر، وقد يقود إلى نوع من الصدام الاستراتيجي المباشر. وإذا كان الخبراء العسكريون والمحللون الاستراتيجيون، يركزون على البعد العسكري في مفاجأة نصرالله، في ضوء ما قاله من أن هذه الأخيرة، قد تغير أوضاع المنطقة عامة، في حال وقوعها، فإن هناك من يسأل فيما إذا الأمين العام لحزب الله، يمارس حربا نفسية من العيار الثقيل على الإسرائيليين، وهو أقر شخصيا بذلك، (...)
 
28 كانون الثاني (يناير) 2008
عندما كان عبدالله بدوي رئيس الوزراء الماليزي يتحدث في مدريد في «المنتدى الأول لحوار الحضارات» في منتصف الشهر الجاري عن القيم السامية المشتركة بين الأديان، وتقارب الحضارات، وضرورة سيطرة التسامح والانفتاح على الآخر، كان يحدث في ماليزيا شيء آخر. كانت احتجاجات قيادات المسيحيين والسيخ والهندوس والبوذيين الذين يبلغون 40 في المئة من سكان البلاد تتصاعد ضد قرار للحكومة الماليزية يحظر استخدام لفظة الجلالة «الله» على غير المسلمين. نصّ القرار الذي تزامن صدوره، للمفارقة الساخرة، مع إنعقاد المنتدى المذكور على أن تلك اللفظة هي من حق المسلمين وأن استخدامها في صلوات غير (...)