نشب جدل حامي الوطيس بخصوص الموجز الصحفي للمرشح الجمهوري، دونالد ترامب، مع مكتب الاستخبارات الوطنية

خلافا لكل الأعراف، تحدث دونالد ترامب عن ذلك الاجتماع في لقاء عام. واشار إلى أنه بالنظرا إلى لغة الجسد لدى محاوريه، توصل إلى نتيجة مفادها أن الرئيس باراك أوباما لم يكن يستمع إليهم بعناية

في الواقع، لم يكشف ترامب عن أي من محتوى أقوالهم. ومع ذلك، فقد أثارت تصريحاته عاصفة في عالم الاستخبارات، حيث ساد قلق من محاولة تسييس هذه المؤتمر الصحفي

على أثر ذلك، رشحت تسريبات من مكتب مدير المخابرات، تفيد أن فريق ترامب الذي حضر المؤتمر الصحفي بدا منقسماً.

المستشار العسكري للمرشح، المدير السابق لوكالة استخبارات الدفاع، مايكل تي. فللاين، قاطع مرات عديدة عرض الموجز عن طريق طرح الأسئلة

حاكم نيو جيرسي كريس كريستي، لمس في البداية ذراعه في إشارة منه للابتعاد عن خلق مشكلات، ثم في إصرار منه ، طلب منه التخفيف من حدة لهجته قبل أن يقول له أغلق فمك

على صعيد آخر، نشر مايكل تي فلاين رسالة مفتوحة مذيلة بتوقيع 88 جنرالاً وأميرالاً متقاعداً يدعون إلى دعم دونالد ترامب. [1]

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

[1] “Open Letter From Military Leaders Supporting Donald Trump”, Voltaire Network, 9 September 2016.