شبكة فولتير

الاتفاق السري حول المسألة الكردية

+

بدأت العملية التركية على الحدود السورية بمجرد الإعلان عن الانسحاب المفاجئ لقوات الاحتلال الأمريكية.

الجدير بالذكر أنه في عام 1998، منح الرئيس حافظ الأسد الأتراك الحق في ملاحقة مقاتلي حزب العمال الكردستاني داخل هذا الشريط بعمق 30 كيلومتراً، والذي كانت مدفعية حزب العمال الكردستاني تشكل تهديدا لتركيا.

تعرض وسائل الإعلام عملية أنقرة على أنها تنطوي على خطر حدوث مذبحة للأكراد بشكل عام، متناسين أن العديد من الأكراد يشغلون مناصب مهمة في جهاز الدولة التركية. وهي في الواقع لاتقدم سوى الرؤية الأمريكية للصدام القائم حاليا بين الرئيس ترامب (المؤيد للانسحاب الأمريكي) وبعض المسؤولين في البنتاغون (مؤيدي استمرار الحرب).

لهذا السبب تركز وسائل الإعلام هذه على مصير المرتزقة الأكراد الذين عملوا مع البنتاغون ضد سوريا.

ثمة عنصر تم إخفاءه بشكل منهجي: لقد توصلت كل من روسيا وتركيا وإيران في 16 أيلول-سبتمبر إلى إبرام اتفاق بشأن المسألة الكردية. يمكن أن يتخذ مشروع الدستور الروسي الخاص بسوريا شكل فدرالية ثقافية (ولم يعد فدرالية إدارية كما كان متصوراً في البداية).

أما عودة الأكراد السوريين المتحالفين مع الولايات المتحدة إلى الحضن السوري، فقد تقودها إيران التي تسلل أكرادها إلى قيادة وحدات حماية الشعب.

فرنسا، التي راهنت طوال قرن من الزمان على إقامة كردستان على نموذج إسرائيل، وجدت نفسها بين ليلة وضحاها مستبعدة من قبل الولايات المتحدة من عملية تسوية المسألة الكردية.

ترجمة
سعيد هلال الشريفي

شبكة فولتير

فولتير: النسخة العربية

المقالة مرخص لها بموجب المشاع الإبداعي

يمكنكم إعادة نشر مقالات شبكة فولتير شرط ذكر المصدر وعدم التعديل فيها أو استخدامها لتحقيق الربح التجاري (رخصة CC BY-NC-ND).

Soutenir le Réseau Voltaire

Vous utilisez ce site où vous trouvez des analyses de qualité qui vous aident à vous forger votre compréhension du monde. Ce site ne peut exister sans votre soutien financier.
Aidez-nous par un don.

كيف تشارك في شبكة فولتير؟

إن جميع القيمين على الشبكة هم من المتطوعين.
-  المترجمون المحترفون: . يمكنك المشاركة عبر ترجمة المقالات