شبكة فولتير
افتتاحية سورية الغد
905 المقالات
27 تشرين الثاني (نوفمبر) 2007
حتى نهاية العام ستقوم سورية الغد باستقراء لمسألة "الحياة السياسية" في سورية، ورغم حساسية هذا الموضوع، لكننا سنحاول التعامل معه عبر ملفات متلاحقة الهدف منها في النهاية ليس "كشف" طبيعة وعوامل الحياة السياسية بل أيضا محاولة تحريك هذا الموضوع ضمن الساحة الثقافية على الأقل.
"سورية الغد" تحاول التطرق لبعض المكونات الخاصة بـ "الحياة السياسية" بعيدا عن "الإجراءات المتوقعة" مثل قانون الأحزاب أو غيره، فالمسألة تتطلب أكثر من تشريعات لأنها "صناعة" لهذه الحياة من جديد، وما نقصده هنا بـ"الصناعة" يخرج عن إطار إعادة إنتاج الحياة السياسية، لأن الأهم هو ظهورها بـ"شخصية" (...)
 
4 كانون الأول (ديسمبر) 2007
يمكن اعتبارها متابعة لقراءة واقع الأحزاب السورية، وفي نفس الوقت استقراء لشريحة خاصة من الشباب الذين امتلكوا تجربة سياسية ما، ورغم أن طبيعة هذا الملف تحمل جمعا للآراء، لكنها أيضا تحاول إيجاد رابط ما بين الحياة السياسية وواقع الشريحة الشابة.
واختيار الشباب ضمن هذا الملف تعبير عن عما يمكن تسميته بـ"الفجوة" بين الأجيال في مجال العمل العام، ورغم أن بعض الآراء تتجه نحو الحديث عن "الظروف السياسية" كي تفس هذه الفجوة، لكن القراءة في العمق توضح أمرين أساسيين:
الأول أن معدل النمو السكاني منذ الستينات وحتى اليوم خلق تحولات في البنية العمرية، فعدد سكان سورية ازداد من (...)
 
13 كانون الأول (ديسمبر) 2008
يمكن التقليل من أهمية ما يطرح حول مسألة "الملف النووي السوري"، على اعتبار أنه ينتمي إلى زمن مختلف عما سيأتي لاحقا، لكنه في النهاية استقر داخل الآلية السياسية الدولية على أنه "ملف مفتوح" يحتاج بشكل دائم إلى "استكمال"، أو حتى متابعة رغم كافة الظروف السياسية، فالمسألة في النهاية لا ترتبط بـ"حقائق" أو حتى "وقائع" يمكن إضافتها، لأن الحديث عن "موقع الكبر" يدخل في إطار "الجدل السياسي" أكثر من كونه متابعة لما تقوم به سورية.
وإذا كان هذا الموضوع يشكل "الورقة الأخيرة" بالنسبة لإدارة الرئيس بوش قبل رحيلها، لكنه ربما يصبح نقطة انطلاق لأي سياسة مستقبلية لأي إدارة (...)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
عابد فهد..
من الدراما إلى السياسة
بقلم مازن بلال
25 آب (أغسطس) 2007
أبعد من مجرد "رواية" إعلامية ملفقة لأن التوقيت يسحب منا "البراءة" التي يمكن أن تظهر عند قراءة أي خبر فني، فما نشرته إحدى المجلات قبل أيام حول الفنان عابد فهد لا يمكن فهمه دون عمق خاص يرتبط بـ"الدراما السورية" في زمن سياسي مختلط، ولا يمكن قراءته بإغفال أن رمضان يشكل ساحة تجاذب يمكنها أن تشكل صورة ذهنية لـ"الدراما" أو للفنانين الذي يرافقوننا طوال هذا الشهر.
ثلاث سنوات ربما لم تكن كافية لإنهاء أزمة مسلسل "الطريق إلى كابول"، فهذا الطريق لم يكن خيارا ثقافيا فقط، والزمن الذي تصاعدت فيه حمّى الجهاد منذ نهاية السبعينات كان يحمل تغيرا واضحا لصورة السياسة في (...)
 
من السماء والأرض
بقلم مازن بلال
21 تموز (يوليو) 2010
عندما يقر مجلس مشروع المساعدات من أجل "القبة الحديدية" التي تخص "إسرائيل" فإن علينا وضع مشروع "التسوية" أمام إشارة استفهام كبيرة، فالتعامل مع كل أشكال المفاوضات تمت عمليا مع صيغة مرتبطة ليس بتحصين "إسرائيل" بل أيضا بإعادة رسم موقعها الجغرافي على الخارطة، فهي بدت بعد الانتفاضة الثانية محشورة ما بين البحر وجدار العزل واليوم يتم "إغلاق السماء" التي تعتبرها "مصدر الإزعاج" لها، فالقبة الحديدية التي من المفترض أن تمنع "الصواريخ" من الهطول عليها توضح أن التفكير الاستراتيجي لا يتعلق فقط بتهديدات مباشرة أو بعيدة المدى، إنما بأن احتمالات الحرب هي الأكثر حضورا، وأن (...)
 
 
مناورات الصيف.. البارد
بقلم مازن بلال
31 أيار (مايو) 2009
قبل وصول الرئيس الأمريكي إلى المنطقة ستبدأ "إسرائيل" مناوراتها، ورغم أن هذا العمل لا يرتبط بالعواصم التي سيزورها باراك أوباما، لكنها ستنقل رسائل حول نوعية "المخاطر" التي تراها دولة العدو حتى مع الحوار "البارد" الذي يدور على مساحة الشرق الأوسط، فالمناورات ومن اسمها تحمل سمه "استعادة المبادرة"، أو حتى إقرار بأن التوازن العسكري هو الأساس رغم كل القنوات الدبلوماسية التي تحاول الإدارة الأمريكية فتحها.
وبالطبع فإن المناورات بحد ذاتها لا تعكس خلافا أساسيا في طبيعة التعامل ما بين واشنطن و "إسرائيل"، لكنها تظهر سباقا في تحقيق واقع ملموس قبل أن تنطلق "المبادرات" (...)
 
مناورات.. دون أزمة
بقلم مازن بلال
9 تشرين الثاني (نوفمبر) 2009
مع عدم تجاهل الأهمية العسكرية للمناورات الإسرائيلية لكنها تأتي خارج سياق الحدث السياسي، فحتى الملف الإيراني النووي يدخل في مساحة سياسية تحاول خلق "صفقة دولية" إن صح التعبير، لكن المناورات ربما تحمل أيضا سمة إضافية مرتبطة بالمهام "الإسرائيلية" بالدرجة الأولى، فالعمل العسكري الذي يبدو "مستحيلا" وفق السياق السياسي، يمكن أن تصبح آلية رغم كل محاولات التهدئة أو خفض التوتر!!!
بالنسبة لـ"إسرائيل" فإن المناورة الحالية لا يمكن فصلها عن التجربتين العسكرية والسياسية خلال السنوات الأربع الماضية، حيث يمكن ملاحظة ثلاث أمور أساسية:
الأول مرتبط بزمام المبادرة التي تبدو (...)
 
مناخ... للأحوال الشخصية
بقلم مازن بلال
1 كانون الأول (ديسمبر) 2009
تبدأ المسألة بتسجيل الاعتراضات وتستمر عبر البحث عن الصيغ المناسبة، وكلما لاح بالأفق "مسودة" لقانون الأحوال الشخصية فإن الجدل ينطلق معبرا عن "التحفز" الذي يدفع البعض لرؤية المستقبل، فما يسترعي الانتباه ليس الاعتراض على القانون الحالي، بل المناخ الذي يجعل من الأحوال الشخصية "صورة قاتمة"، والانتقال اليوم إلى نبش النصوص القديمة والحديثة هو في النهاية واقع صحي حتى تظهر القوانين وفق المصلحة العامة، وليس المصالح الوهمية أو التاريخية.
ما حدث عبر عام كامل من البحث عن قانون للأحوال الشخصية هو أننا أمام حالة جديدة، ربما لا تتطابق وتاريخ ظهور "التشريعات" في سورية (...)
 
 
22 تشرين الثاني (نوفمبر) 2009
هي مناسبة ليست سياسية، ولكن الثرثرة التي تظهر على رائحة المحروقات تجعل البعض يفكر في حجم الدخل الإضافي الذي يريد اقتناصه حتى ولو لم يقم بالإنتاج، أو ببعثة خارجية تقوده لخمسة أيام فيحصل على "مهمة" يغطي بها مسألة "الدعم" المفقود، فالمسألة هي في النهاية "غلاء" أو دورة لـ"الغلاء" تبدأ به لانخفاض انتاجيته، وتنتهي في زوبعة "الفساد التي تجعلنا في المرتبة 126 على لائحة "الشفافية....
علينا الحذر عندما نتحدث عن الغلاء، لأن المسألة متشابكة وتتجاوز مسألة دخل المواطن، إلى دخوله في العالم الجديد، فعندما تنتهي النقود لا يبدأ التفكير بمصادر أخرى بل بتعليلات والبحث عن (...)
 
 
 
 
مونديال... مونديال
بقلم مازن بلال
21 تموز (يوليو) 2010
أبعد من تحليل سياسي فالرياضة تبدو في مساحة غريبة يتداخل فيها البحث عن "الدور المنظم" و "المتعة"، بمسائل أخرى اقتصادية بالدرجة الأولى، فنحن اليوم نتحدث عن حقوق بث وعن منافسات لاستضافة المباريات القادمة، وأدوار إعلامية يقوم بها البعض في مساحة من استرخاء السياسة أو استعجال الحدث للوصول إلى نتيجة. لكن إذا كان لنا أن نرى بعض الصور في المونديال فإننا لا نستطيع رؤيتها خارج الخارطة العالمية، ليس من الناحية السياسية، بل في المشاهد التي تبدو أنها باتت بعيدة عن تصوراتنا، فمسألة المونديال والألعاب الأولمبية تسير حسب رأي البعض خارج السياسة، بينما يسعد آخرون في رسم صور (...)
 
 
 
المقالات الأكثر شعبية
من الثقافة الاجتماعية
استقالة الاستقلال
 
"قراءة الفنجان"
العمل السياسي و ...
 
صور لخليفة الزرقاوي
ماذا سيشكل
 
خيمة السرك
الأسئلة المزيفة
 
اغتصاب .. نرفعه
أزمة "عبير" ...
 
صناعة المستقبل
"سوريون ضد الحرب"
 
"الوجه الحسن"
بعض من المعرفة
 
جلابيب وعمائم حمراء
تخاريف الخطوط الحمر:
 
الحاكمية الجديدة
حذر ضروري ...